>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

نكتة دمها تقيل

15 اغسطس 2018

بقلم : حازم منير




لا أتذكر موقفا أو إعلانا محددا لجماعة إرهابية يدعو للحفاظ على الاقتصاد الوطنى لدولة هو يعيث فيها فسادا وتدميرا ويسعى إلى إسقاطها ليحكمها بأفكاره المتطرفة وأدواته القمعية الإرهابية.
الإرهاب وجماعاته مهمته الأساسية أثارت المشاكل والمعوقات فى طريق التنمية وإضعاف الاقتصاد الوطنى وإصابة أدواته بالشلل، كما حاولوا معنا بتفجير خطوط الكهرباء، أو أنابيب الغاز والنفط قبل نجاحنا الأمنى فى محاصرتهم وهزيمة أغلب مخططاتهم الإرهابية.
وجماعات الإرهاب تقيس فى جانب من تقييمها لمخططاتها مدى قدرتها على إضعاف الاقتصاد الوطنى، كما تقيس عدد الضحايا من قتلى ومصابين وتسعى إلى زيادة نجاحها فى الأمرين، الأول: لإضعاف قدرة الدولة وتعميق مشكلات الناس وسخطهم ضدها، والثانى :لإضعاف الروح المعنوية ودق أسافين فى العلاقة بين الشعب والدولة.
لذلك اندهشت جدا من محاولة الجماعات الإرهابية إظهار حرصها على مصالح الشعب المصرى واقتصاده الوطنى، بمزاعم عدم عدالة الضريبة العقارية ودعوة الناس لعدم التجاوب مع الحكومة، وتحريضهم الامتناع عن الالتزام بالقانون.
المنطق يقول لو أن هذه الضريبة ظالمة وستؤدى إلى تأجيج الصراع الاجتماعى وتعمق خلافات بين الحكوومة وبين النس لترك الإرهابيون الأمور تسير فالنتائج لصالحهم، لكن يبدو أن هذه الجماعات متيقنة أن هذه الضريبة الجديدة ستحقق نتائج تدعم الاقتصاد الوطنى فى قطاعات محددة فاستوجب الأمر أن تبدأ تحريض الناس للامتناع عنها وهى بذلك تحقق أهادفها الأساسية بإضعاف الاقتصاد إذا ما نجحت فى إقناع الناس بأهدافها.
الجماعات التى تنشر الدم والموت والقتل، وتذبح الأبرياء وتُفجر دور العبادة وتستحل دماء المصلين فى داخلها، يُظهرون حرصهم على اقتصاد الدولة ويحذرون الناس من مخاطر إجراءات وقوانين تصدرها الدولة التى يسعون إلى إسقاطها.
كيف لمن يسعى إلى هدم الدولة أن يحرص فى المقابل إلى حماية اقتصادها، كيف لجماعة مهمتها الأساسية إثارة الفُرقة والتحريض أن تدعى سعيها إلى حماية مصالح الناس التى تعمل فيهم القتل والتنكيل من دون أسباب.
جماعات الإرهاب - مهما كانت مسمياتها - ترى أن مخالفيها كفارا يستحقون القتل، وهم لا يستهدفون مسئولين فقط إنما أناس أبرياء لا ذنب لهم ولا جريرة، وتجدهم فجأة يدعونك وأنت الكافر للاستماع إلى نصائحهم لتحمى مصالحك حسب مزاعمهم، ولذلك يطل السؤال كيف يتعاملون مع الكفار وينصحونهم ويدعون حماية مصالحهم وهم أساسا كافرون ويجوز ذبحهم وأسرهم واستعبادهم.
فى كل تجاربنا مع الإرهاب منذ السبعينيات وما قبلها وحتى الآن، فإن الاقتصاد الوطنى والتنمية واحد من أهم استهدافاتهم لتدميره وإضعاف الدولة حتى تركيعها وإسقاطها، أما أن نستمع لمزاعم بحماية مصالح الناس فنحن فعلا أمام حالة غير منطقية.
دعوات الإرهابيين المنتشرة الآن فى شأن الضريبة العقارية، هى محاولات تحريضية على العصيان ودعوة للناس لعدم التزام القوانين بشكل عام وليس قانونا أوملفا بعينه تمهيدا ليعمل هوعلى إسقاط الدولة، وهويستغل موضوع الضريبة العقارية – كما استغل غيره سابقا - لتحقيق هذا الهدف البعيد.
الإرهاب لا يسعى للصالح العام أورخاء الناس ومصالحهم وإنما يسعى لسفك الدماء والقتل وتخريب الاقتصاد، لا تصدقوهم فهم قتلة ومخربون يروجون لـ«نكتة دمها تقيل».

 







الرابط الأساسي


مقالات حازم منير :

فى أزمة «حمو بيكا»
لياقة بدنية مرورية
الحكومة وقانون الجمعيات
الآثار المصرية
قانون مكافحة «القمامة»
قانون الجمعيات الأهلية
الشيخ زايد
بطاقات التموين
حصار الإرهابيين
السعادة بالفلوس يا باشمهندس
الأسعار وحقوق المستهلكين
قضية اقتحام السجون
مؤتمرات الشباب
الحكومة وجذب الاستثمارات
مجنونة يا بطاطس
السجون فى مصر
التكفير والهجرة فى السياسة
ماراثون برلمانى
الضريبة العقارية تانى
كوكب تانى
فى مسائل التحرش
الرئيس والبرلمان
متاحف تاريخ الإرهاب
إخوانجى لكن مش إخوان
القانون «ما فيهوش» زينب
مين ده؟
إدارة عموم مصر
كامل الأوصاف
الأحياء ومكافحة الفساد
الدولة والنخبة
حوار النخبة الوهمية
رشدى أباظة والنخبة الإعلامية
التعميم فى فكر الدولة
حوار مع رشدى أباظة
الرئيس وجذب الاستثمارات
الصحافة الورقية
نجاحات أمنية
خوازيق الضريبة العقارية
الضريبة العقارية
وماذا بعد؟
المصريون وعصر الشموع
صمت الحملان والعنصرية الإسرائيلية
ثورة يوليو
تمام يا حكومة
حرب الانطباعات
أطفال المريوطية
مستقبل الصحافة والإعلام
مصر وحقوق الإنسان
خمس سنوات على الثورة
48 ساعة هزت المنطقة
ملاحظات مشجع
جماعات الإرهاب
فيس بوك «عندك حق»
الأعلى للإعلام ودراما رمضان
نحن وكأس العالم
إدمان الفشل
الإعلانات والأخلاق العامة
مكافحة الفساد
مشكلة الإعلام
أخيرا القانون وصل
فنانون فوق العادة
خطوة على الطريق
نيللى وشريهان وبهجة رمضان
كلبش
مُتفرقات
القمامة «مشروع قومى»
العشوائيات
المحليات هى الحل
الناس وفوضى الإعلانات
عمرو خالد
للإعلام «مش» للإ علان
عدوانية الغرب وحقوق العرب
شائعة رمضان
قانون جديد للانتخابات
فى دروس الرقابة
خالد محيى الدين
العاصمة القديمة
على هامش دعوات التصالح
كل الشكر للجهاز
أقدار الرقابة الإدارية
مانولى وبنايوتى وينى
ﺷﻌﺐ ُﻣﺒﺪع
يا صحافة.. يا
عبد السلام وشوكان
أخطر قانون فى مصر
مصير الأحزاب
حق للناخب وليس للنائب
مستقبل العرب
الأعلى للإعلام
ائتلاف دعم مصر
نظام عالمى جديد
الدولة المصرية
سوريا و «قبلها» العراق
وماذا بعد؟
حُكم المراقبين الأجانب
إساءة للشعب
رسالة إلى الرئيس
يوم صناعة التاريخ
مناهضون لا معارضون
بوادر حرب باردة
الهيئة السرية للانتخابات
الفلوس.. الفلوس
الجريمة الإلكترونية
التوك توك
هيئة الاستعلامات
نُخبة ونُخبة
زيارة خاصة جدا
أنصار الإعلام الغربى
مهنة بلا مهنيين
تكافل وكرامة
دمشق وإن طال السفر
فين الباشمهندس
الطرف التانى
لماذا المشاركة؟
تنظيم الصحافة والإعلام
7 أسئلة مشروعة
أحزاب نعم.. جماعات لا
دولة القانون
البرلمان والإعلام
فيديو بائس يائس
أحزاب الدولة والاختلاف
خواطر شخصية
أيام للمستقبل
جماعات الفشل التاريخى
فراخ الشوارع
المتغطى بالخارج عريان
منتهية ولايته!
مقاطعة الانتخابات
لماذا أقسم الرئيس ؟!
شأن داخلى يا كابتن
التحدى
حوار تطوير الأحزاب
الصراحة راحة
2014
ثورة ؟
«خناقة» فى البرلمان
غضب السيد الرئيس
25 يناير
انتخابات رئاسية «ساخنة»
دولة الرئيس «3»
دولة الرئيس «2»
دولة الرئيس (1)
معارك الصحفيين
من سرب التسجيلات؟
تقسيم مصر؟!
ملوك العالم «الإسكواش سابقا»
يا ليلة العيد
الطوارئ بين الحاجة والضرورة
مشكلة الأحزاب
الهيئة الوطنية للانتخابات
إبراهيم نافع
المقاومة الشعبية والمئذنة
دولة جديدة

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
كاريكاتير أحمد دياب
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
مباحث الأموال العامة تداهم شركة «تسفير» العمالة للخارج بالنزهة
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss