>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الإسلام فى خطر (٣-٦) الله هو المجدد الأول!

7 اغسطس 2018

بقلم : رشدي أباظة




أن يوقف الله رسله إلى الأرض. ومن الأرض. ويكتفى بالإسلام دينا حتى يلقى البشر يوم البعث يحتاج إلى سؤال عميق. لماذا الإسلام. يقول القرآن إن الله أرسل نحو 25 نبيا ورسولا. أولهم النبى آدم. وتقول السير إن الله جل فى علاه أرسل نحو 200 ألف نبى ورسول. أو يزيدون. يهدون الناس. يبلغون رسالاته.
قال العلماء إن تتابع إرسال الرسل والأنبياء ليحفظ الله على الناس الهدى. يحفظ طريقه المستقيم. طريق الله. آخرهم محمد صلى الله عليه وسلم. تقول فلسفة إرسال الرسل تترا هى الحفظ. وإعادة التوجيه حتى يكون لله على الناس حجة يوم القيامة. السؤال. وماذا بعد الإسلام. كيف سيكون لله على الناس الحجة وهو الآن يقف حجرة عثرة أمام الحياة. هكذا يقول المرجفون وتقول الأحداث. تقول الوقائع. ويقول حراس الإسلام. من رجال الدين وفقهائه أنفسهم. الإجابة فى تقديرى أن عظمة الإسلام فى أنه ترك مقاعد للسمع. مقاعد للعقل والتفقه تجوب بداخله. تتجدد كل يوم. مثل الخلايا. وجدت الإجابة على السؤال السرمدى. لماذا أوقف الله الرسل والأديان واختتمها بالنبى محمد وبالإسلام دينا. الإجابة لأن الله أجاز الاجتهاد. التفقه. وأن يدور الناس مع مصالحهم حيث حلت. عدم التجديد والاجتهاد بمثابة فرض الإقامة الجبرية التاريخية على الإسلام.
 عدم التجديد يمنح الظنون تأكيدا بأن الإسلام ليس دينا خاتما. يجعل الإسلام محل شك. يجعل المسلمين وكأنهم خرجوا للتو من الكهوف والفيافى القاحلة. يجعلهم لا يعرفون لغة أو وسيلة للتعامل مع عوالمهم المحيطة. يجعل الإسلام ديانة تاريخية. لا يمكن التعامل مع التحديد باعتباره منحة إلهية. منتظرة لا تستوجب جهدا بشريا متصلا هذا غير صحيح. عملية التجديد ليست نتيجة لعملية انتظار غير محددة المدة. هى نتاج محاولات مستمرة للتجديد تفرض نفسها بدوران حركة الحياة. عندما حج الرسول فى حجة الوداع كان يقول لكل من يسأله عن حكم : افعل ولا حرج. مات بعدها الرسول. لم يسأل أحد عن فتوى إلا وأخبره بالجواز. القرآن نفسه جدد.
لاحظ تطور الخطاب الإلهى فى السور المكية التى خاطبت الناس من البيئة المحيطة. قال لهم أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت. كان الإيمان لا يزال فى مراحله الأولى. الخطاب الإلهى استوجب آنذاك الاعتماد على البرهان المادى. تغيرت البيئة. تغير الزمن. تغيرت الحياة. من مكة إلى المدينة. تطور الخطاب الإلهى فى المدينة. لاحظ. فى سورة النور يقول. الله نور السموات والأرض. حديث إلهى عن جماليات غيبية. يتقبلها العقل بعدما تمكن الإيمان من القلوب بدرجة معقولة. لقد جدد الله خطابه من مكة إلى المدينة فى بضع سنوات. هنا عظمة التجديد. عظمة الإسلام. خطورة عدم التجديد تتمثل فى فرض حالة جمود على العقل الجمعى المسلم. ترسخ مفاهيم أن الإسلام مجموعة من الأفكار التاريخية. لم تعد قابلة للتكرار. لقد كان الله هو المجدد الأول!
غدا نكمل







الرابط الأساسي


مقالات رشدي أباظة :

الزيادة السكانية.. التسويق الدينى للتهلكة (3-3)
الزيادة السكانية.. التسويق الدينى للتهلكة (3-2)
الزيادة السكانية.. التسويق الدينى للتهلكة (3-1)
لميس الحديدى.. جيم أوفر!
حسام بدراوى .. مؤسس حقوق الإرهاب!
الجريمة الضاحكة
الُمجدد عبدالفتاح السيسى!
بين منتدى شباب العالم ودافوس (4-4)
بين منتدى شباب العالم ودافوس (4-3)
بين منتدى شباب العالم ودافوس (٢-٤)
بين منتدى شباب العالم ودافوس (١-٤)
دبلوماسية الوجود المشترك بين «القاهرة والرياض» (3-3)
دبلوماسية الوجود المشترك بين «القاهرة والرياض» (3-2)
دبلوماسية الوجود المشترك بين «القاهرة والرياض» (١-٣)
السودان وديعة الدبلوماسية الرشيدة (2-2)
السودان.. وديعة الدبلوماسية الرشيدة (١-٢)
حسام بدراوى.. مرشد السياسة الترفيهية «2-2»
حسام بدراوى.. مرشد السياسة الترفيهية «1-2»
برامج الطهو القاتلة
فى الرد على «العرب» اللندنية!
الطابور الخامس!
مدرسة السيسى الدبلوماسية
العبور الدبلوماسى
فى الدرك الأسفل
كشف مزيد المزيد من المستور!
كشف الكثير من المستور!
كشف المستور
مليونيرات كفر طهرمس!
ويسألونك عن رشدى أباظة!
إخوان كاذبون!
كذب الإخوان ولو انشقوا!
مرتضى المهزوم! «2-2»
مرتضى المهزوم! «1-2»
التحليل النفسى لدولة مرتضى منصور (2-2)
التحليل النفسى لدولة مرتضى منصور (١-٢)
الصلوات الحرام
المسجد والكنيسة.. البناء على جثة القانون!
الاحتلال السلفى «٤-٤»
الاحتلال السلفى (4-3)
الاحتلال السلفى (٢-٤)
الاحتلال السلفى (١-٤)
المعجزة
الآن نقبل العزاء فى شهداء كرداسة!
هولوكوست الإخوان (٢-٢)
الهولوكست الإخوانى (١-٢)
أنا الدولة
منى الشاذلى.. جرائم لا تسقط بالتقادم (٢-٢)
منى الشاذلى.. الجرائم لا تسقط بالتقادم! (١-٢)
جديد يحدث فى «ديرب نجم»!
البلد دى فيها حكومة!
أنور الهوارى.. المضطرب فى العنبر! (٢-٢)
أنور الهوارى.. بروفيسير الفشل (١-٢)
«الكارو» فى القاهرة!
هشام قاسم.. انتهى الدرس (٢-٢)
هشام قاسم عاطل بالـأجرة (١-٢)
ثورة الشك (2-٢)
ثورة الشك (١-٢)
كنيسة مصر
عن الإعلام والإعلاميين (٢-٢)
عن الإعلام والإعلاميين (١-٢)
اعتزال لميس الحديدى (٢-٢)
اعتزال لميس الحديدى (١-٢)
عودة الدولة.. ٣٠ يونيو تتفوق على نفسها!
تراب الماس.. المجد للفوضى!
«الاستروكس» للجميع!
تدوير المخلفات المدنية!
الراقصة والجلاد (٢-٢)
الراقصة والجلاد (2-1)
«مارادونا» على عرفات!
د.عمار على حسن.. السياسى يقتل عقله (٢-٢)
د.عمار على حسن.. السياسى يقتل عقله (2-1)
بين يدى ابن عطاء!
محمد رمضان.. المتهرب «نمبر وان»!
د. عالية المهدى.. سن اليأس السياسى!
«توك توك» مجلس الوزراء!
قداسة البابا و قدسية القانون
«حلا» وانتحارى مسطرد.. أشقاء!
الإسلام فى خطر (٦-٦) الثورة الدينية الإلهية
الاسلام فى خطر(٥-٦) الدين فى المتحف!
الإسلام فى خطر (٤-٦) خلفاء فى مرمى التكفير
الإسلام فى خطر (٢-٦) المخالف عثمان بن عفان
الإسلام فى خطر (١-٦) تكفير عمر بن الخطاب
د. حسن نافعة.. الوسطاء يمتنعون!
ميدو القطرى
من قتل الجيزة؟!
شباب 30 يونيو
10 أسئلة لعبد الناصر سلامة
. . الأستاذ خيري رمضان يعظ !
وزير نقل الموتى
فى فقه الدولة «2-2» - أنصاف الرجال
فى فقه الدولة.. شىء من الخوف «١-٢»
نخبة المهجر!
النخبة الوهمية (4-4)
النخبة الوهمية (4-3) ابتزاز الدولة
النخبة الوهمية (٢-٤)
النخبة الوهمية «1-4»
نخبة للبيع
تميم «العدل جروب»!
.. طارق بلا نور!
داعية «البراند»!
الاستئذان بالدخول

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
كاريكاتير أحمد دياب
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
ثالوث مخاطر يحاصر تراث مصر القديم
الحكومة تستجيب لشكاوى النواب بعد تهديد عبدالعال للوزراء

Facebook twitter rss