>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الرئاسة والشباب.. لمن لا يعرفون!

29 يوليو 2018

بقلم : احمد رفعت




ليس المؤتمر الرئاسى للشباب وحده علامة اهتمام الدولة بشبابها.. وإنما يتجلى الاهتمام عبر عدة صور لم تبدأ بالبرنامج الرئاسى للشباب وحده الذى ورغم عدم الدعاية الكافية له وعدم جودة استخدام شبكة الإنترنت فى القرى والريف ومع ذلك تقدم له فى شهره الأول خمسون ألف متقدم صار لديهم الأمل فى الالتحاق بالمشروع الكبير ولأول مرة بلا وساطة ولا محسوبية ولا تدخل أى شخص وإنما ظل الاختيار بالكفاءة المطلقة وتوفر الشروط الموضوعة وهو ما أدى إلى تضاعف الأعداد المتقدمة رغم علم الجميع أن المطلوب هو فقط 500 متقدم!
ثم تنطلق أكاديمية الشباب وكعادة الرئيس السيسى أن يعمل فى صمت وأن يتحدث عن إنجازاته بعد تحقيقها ورسوخها على الأرض لذا فوجئنا جميعا بمبنى ضخم لإعداد وتدريب الشباب لقيادة وطنه فى المستقبل وعلى أفضل طرق ممكنة وعلى غرار مدارس ناجحة فى أهم بلاد أوروبا فى المدارس السياسية.. فرنسا!
ولم يتوقف الأمر عند البرنامج الرئاسى والأكاديمية والمؤتمر الشبابى.. بل اتخذت إجراءات على الأرض أولها تفعيل نسبة الـ5% لذوى الاحتياجات الخاصة وحق تعيينهم فى الوظائف العامة بعد أن بقيت حبرا على ورق وأغلب هؤلاء من الشباب كما أن الشباب هو المعنى أساسا بمشروع الـ200 مليار جنيه المخصصة للمشاريع المتوسطة والصغيرة فى مبادرة الرئيس السيسى بالتعاون مع البنك المركزى وهى بالفائدة الأقل من صغيرة وبتشجيع كامل على الانطلاق فى المشروعات الفردية!
فى المحافظات والمدن يعرفون هناك حجم ما يجرى من تطوير لمراكز الشباب كما يعرفون حجم الجهد المبذول لتعود الرياضة كما كانت.. وفى مبادرة القضاء على فيروس سى يأتى الشباب فى مقدمة المستفيدين منها فغالبية حاملى المرض للأسف منهم!
نعود للمؤتمر.. الذى يختار المشاركون من قواعدهم سواء حزبية أو من ترشيح جامعاتهم ومديرياتهم الشبابية بالمحافظات.. لا وصاية على أحد ولا تدخل فى الاختيار.. وبداخله لا تتدخل فى المناقشات لا بتوجيهها ولا بالهيمنة عليها..كما أن كل مقررات المؤتمرات السابقة ذهبت إلى التنفيذ.. ليس فقط فى لجان الإفراج عن الشباب ولا بإقامة مؤتمر سنوى عالمى للشباب فحسب.. وإنما حتى فى قرارات مشاريع الشباب فى المحافظات كما تقرر فى مؤتمر أسوان!
انتهت مساحة المقال.. ولكن لم ينته الحديث عن جهد كبير يبذل ليعوض سنوات طويلة من الإهمال.. ومعه لا يكون السؤال بالنقد عن دور الدولة مع الشباب موضوعيا.. ولا حتى سؤالاً عاقلاً من الأساس!

 







الرابط الأساسي


مقالات احمد رفعت :

الصعيد الحزين لرحيل هذا الرجل!
عودة الصناعة المصرية!
المنتدى والإرهاب وسحق المؤامرة!
رئيس لا يعرف الراحة!
كيف يتغير العالم بالشراكة المصرية - الروسية؟!
الطريق الصحيح!
العبور الأخير!
الالتفاف حول مصر!
الزيارة الأصعب والأهم!
جريمة «التواصل الاجتماعى» على شاطئ البحر!
الفرقاطة والإقليمى والجلالة.. و«التحدى والإنجاز»!
مصر والصين وقمة ثلث سكان الأرض!
وكسرنا حاجز الـ10% والحمد لله!
السيسى وأسبوع الصعيد!
شاهد على اختيار مدرسى «اليابانية»!
بالأرقام!
الأمل الممتد من الاتصالات لهيئة المعاشات!
حقوق أطفال مصر!
وزير الآثار والأحلام المشروعة!
الشعب والمعجزة!
سر الهاشتاج!
هديتان فى العيد
الولاية الأصعب!
الدراما الخارجة فى مواجهة الشعب!
اعترافات بلاتينى!
«ملك إنجلترا» قبل روما وليفربول!
استسلام الإخوان!
عمال ولادنا والجدود عمال!
مصر ومبادرات الأمل!
عودة الأندال!
وزارة البيئة.. انتصار جديد وكبير للوطن!
غدا إعلان فوز الشعب المصرى!
سطر جديد فى تاريخ شعب عظيم!
ﻣﻌﻨﻰ ﺣﺸﻮد اﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ ﻓﻰ ﺗﺼﻮﻳﺖ اﻟﺨﺎرج!
اخرسوا.. فهذه النتيجة المنطقية للمشروعات الكبرى!
القوى الناعمة بين وزارة الثقافة وزين نصار!
أمن المصريين والحارس الأمين!
البطحة الكبيرة التى على رءوسهم!
حركة «مش ولابد»!
السيسى فى إثيوبيا ومحلب فى القاهرة!
وقائع 48 ساعة انتهت بترشح الرئيس!
معارضو الرئيس وساعة الحقيقة!
فى وداع إبراهيم نافع
فشير وفرقته!
الحقراء !
تناقضات جامعية فى ملف الإرهابية!
ليسوا ثوارا وليسوا صحفيين!
البداية من «مصر الجديدة»!
الرئيس والمقاتلون الشجعان!
..والثالثة فى جنوب السودان!
من شرم الشيخ إلى زيارة شادية!
المحاكمة العاجلة هى الحل!
غيبوبة برهامى!
خطة الانتصار على الإرهاب!
صدى البلد.. كلمة حق!
بطل فوق العادة!
باسم يوسف وحفل التجمع الخامس!
رحلة الـ23 ألف ميل!
شهادة من سوريا!
قطر وإساءة الأدب مع الكويت!
برلين على خط المواجهة مع الإخوان!
حاكموهم.. لا تستثنوا منهم أحداً!
مخلفات الإرهابية!
اللقاء الأول والأخير مع فرج فودة!

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
قلنا لـ«مدبولينيو» ميت عقبة انت فين..فقال: اسألوا «جروس»
كاريكاتير أحمد دياب
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك

Facebook twitter rss