>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

دورى الانتماء للشيكات البنكية

18 يوليو 2018

بقلم : عبد الستار عبد العظيم




انتهى العرس الكروى العالمى بروسيا واسدال الستار عن أجمل بطولات كأس العالم فنيا وتنظيما والاكثر اقبالا من رؤساء الدول لمؤازرة منتخباتها وختام رائع بفوز فرنسا بالبطولة العالمية ورفع القبعة للمنتخب الوصيف كرواتيا، ورئيستها كوليندا التى منحت المباريات الختامية جو احتفال رياضى سياسى وتسليط إعلامى رهيب لدولتها وشعبها الذى لايتجاوز4.5مليون نسمة؛ لتثبت كرة القدم كل يوم انها القوة الناعمة والوسيلة السهلة لرؤساء الدول مثل ماكرون فى فرنسا وكوليندا فى كرواتيا وملك اسبانيا وبوتين الرئيس الروسى للتقرب من شعوبهم.
شهدت البطولة ظهور مهين للكرة المصرية باحتلاله المركز قبل الأخير بدون أى نقطة بفارق الاهداف عن منتخب بنما اخيرة المونديال تفجرت مشاكل وازمات داخل مجلس اتحاد الكرة بعد عودتهم من روسيا صفر اليدين، وفشلهم فى التمثيل الجيد للكرة المصرية وطالبهم البعض بتقديم استقالتهم وترك مناصبهم لكوادر قادرة على إصلاح حال الكرة المصرية إلا أن المطالب قوبلت بالرفض وتمسك المجلس بالعمل التطوعى فى ظاهره المربح فى باطنه.
الحديث فى اتحاد الكرة حاليا عن خليفة المدير الفنى للمنتخب هيكتور كوبر أجنبى أم محلى وجهازه المعاون من الزمالك أو الأهلى أو التوازن فى الاختيارات لترضية جماهير القطبين ومن سيتولى ملف الجهاز الفنى الجديد للمنتخب حازم إمام عضو المجلس أم هانى أبوريدة رئيس الاتحاد وتجاهل  كالعادة للمدير الفنى المعين للاتحاد محمود سعد،  كما لو كان إصلاح المنظومة الكروية سيأتى على يد المدير الفنى القادم وليس بالعدالة فى اختيارات الأجهزة الفنية لقطاعات الناشئين وانتظام المسابقات المحلية وعدم مجاملة الأهلى والزمالك فى الكثير من القرارات المهمة لتبقى حال الكرة المصرية كما هى بلا حلول جذرية والعشوائية عنوان كل المراحل حتى فى المسابقات المحلية وبطولة الدورى المقرر أن ينطلق بعد 12يوما واستمرارالمشاكل والأزمات اكثر من 30عاما سواء فى التنظيم أو العدالة التحكمية والانحياز للكبار ودور الاعلام فى الضغط على الجبلاية أو الحكام لمصلحة القطبين، مما يسهل احتكار الاهلى ومن ورائه الزمالك على درع الدورى والأندية الأخرى تشارك فى البطولة للهروب من الهبوط من الجولة الاولى للدورى.
وصلت الامور بحال الكرة زيادة تمرد اللاعبين بالأندية الكبيرة الأهلى والزمالك عقب العودة من كاس العالم مثل طارق حامد بالزمالك وفتحى وسمير بالأهلى ومطالبتهم المالية الكبيرة للتجديد والاستمرار والحقيقة الوحيدة التى ظهرت للرأى العام فى الشهور القليلة الماضية أن الانتماء الحقيقى داخل الأهلى أو الزمالك للمال والشيكات البنكية، وسقوط الولاء والادعاء بالانتماء للكيان والفانلة والشعارات الزائفة سواء من اللاعبين أو حتى مجالس الإدارات  سقطت أقنعتهم وظهرت مطامعهم من الارتباط بكيان الأهلى أو الزمالك وأصبح المال المحرك الأساسى لأى لاعب مهما كان اسمه للارتباط بالأندية، بل تجرأ اللاعبين تهديد أنديتهم على المكشوف بالرحيل حال عدم تنفيذ رغباته المالية بحجة تأمين مستقبل أبنائهم الولاء الحقيقى للأندية فى الوقت الحالى للجماهير فقط التى تشجع لحبها الشديد للكيان بدون أى مصالح.
أخيرًا قبل انطلاق دورى موسم الملايين التى أنفقت لجلب اللاعبين أتمنى أن يكون الهدف من إقامة البطولة التنافس العادل لإفراز لاعبين لمنتخبات مصر أو للاحتراف الخارجى ومشاهدة أكثر من نموذج ناجح مثل محمد صلاح بالدوريات الأوروبية؛ ليكون سفيرا للرياضة المصرية وأن لا يكون الدورى لمجرد إقامة بطولة بقرعة موجهة للأهلى والزمالك وبسيناريو مشابه لكل موسم.







الرابط الأساسي


مقالات عبد الستار عبد العظيم :

سلجادو يكشف وجه الإدارة الرياضية
قضاة الملاعب وأزمة «مو»
الجبلاية والفهلوية
ارتباك القطبين
كأس العالم سياسة واقتصاد وتحفيل
النقد غير المشروع لكوبر ووصف اختياراته بالعار
فرصة الفرار إلى الله فى سوق رمضان
جلال مع الجنرال أفضل من جروس ومعاونيه
خدعوك فقالوا مباراة القمة غدا
لجنة مالية لكل الأندية يا وزير الرياضة
استنساخ صلاح جديد
الأهلى للبطولات والزمالك لصفقات القرن
الاستديوهات التحليلية ومصاصو الدماء
الإعلام الرياضى المنحاز للأهلى والزمالك
صراع لاعب الكرة والمحامى
روشتة عبدالناصر لعودة الجماهير

الاكثر قراءة

شمس مصر تشرق فى نيويورك
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
جروس «ترانزيت» فى قائمة ضحايا مرتضى بالزمالك
وانطلق ماراثون العام الدراسى الجديد

Facebook twitter rss