>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

وزير الآثار والأحلام المشروعة!

8 يوليو 2018

بقلم : احمد رفعت




فى رمضان الماضى عندما تشرفت بتلقى دعوة إفطار الأسرة المصرية جمعتنا الصدفة مع الدكتور خالد العنانى وزير الآثار.. شخصية مهذبة ذكية واسع الأفق ومثقف والأهم على الإطلاق.. طموحه الكبير..والطموح يعنى الخيال.. الذى نأمل أن نراه فى كل من يتحمل المسئولية العامة فى مصر.. انطلق الحديث الذى استمر قبل وأثناء وبعد الإفطار فى مدة بلغت الساعتين عن واقعة السفينة الإيطالية التى ضبطت تحمل آثارا مصرية.. نشهد أن الرجل كانت لديه جميع تفاصيل الموضوع إلا أن الحوار تشعب إلى جوانب أخرى أهمها على الإطلاق تصور الدكتور العنانى للشكل الذى يمكن أن تصبح عليه منطقة الأهرامات.. هو يراها المنطقة الأهم أثريا فى مصر ونحن نرى ذلك أيضا.. لكنه يمتلك مشروعا لتطوير المنطقة بالكامل بل يرد بهاءها ويعيد إليها اعتبارها بين آثار العالم.. يرى الوزير ضرورة ربط المنطقة بالمتحف الكبير وهذا بالطبع سيغير شكل المنطقة بالكامل بما فيها ميدان الرماية وطريق الفيوم وبالتالى شكل الزيارة للمنطقة التى يرى الوزير أنها يمكن أن تمتد لأيام وهذا يستلزم وجود فنادق بالمنطقة بل خدمات للزائرين يرى أنها تنقص المكان ويبدى دهشته لعدم وجودها حتى الآن.. فلا يعرف ـ ولا نعرف ـ كيف حتى اللحظة لا توجد أماكن لاستقبال السائحين ولا للترفيه عنهم وعن أطفالهم؟ لا كافيتريات ولا منتزهات ولا أماكن لتناول الطعام ولا حتى وسيلة آمنة وسريعة للتجول داخل المناطق الأثرية بالهرم وما حولها.! يحلم الوزير ببناء سور مراقب بالكاميرات وغرفة تحكم لها ومبنى جديد للتفتيش على الطرق ومنطقة للتريض خارج سور المكان ومنها ركوب الخيل والجمال ويسمح فيها بتواجد الباعة الجائلين، استخدام سيارات كهربائية لنقل السائحين لكل المزارات الأثرية بدلا من سياراتهم الخاصة أو الأجرة القادمة بهم وأغلبها يتبع شركات سياحية وكذلك سيحمى ذلك الآثار من التلوث!
يحلم الوزير بتطوير منطقة الصوت والضوء بالإضافة لإنشاء مراكز خدمية للإدارة الهندسية المختلفة والمخازن والورش الملحقة ومركز يليق بالشرطة وآخر للطوارئ للدفاع المدنى وغيرها للخدمات البيطرية.. ولا تتوقف أحلام الوزير عند ذلك.. إذ إن حلمه الأكبر أن ينجز المشروع بأسرع مما نتخيل!
نحلم مع الوزير وفى انتظار تحويل الحلم إلى حقيقة.. مصر كلها إلى مستقبل مختلف!







الرابط الأساسي


مقالات احمد رفعت :

الصعيد الحزين لرحيل هذا الرجل!
عودة الصناعة المصرية!
المنتدى والإرهاب وسحق المؤامرة!
رئيس لا يعرف الراحة!
كيف يتغير العالم بالشراكة المصرية - الروسية؟!
الطريق الصحيح!
العبور الأخير!
الالتفاف حول مصر!
الزيارة الأصعب والأهم!
جريمة «التواصل الاجتماعى» على شاطئ البحر!
الفرقاطة والإقليمى والجلالة.. و«التحدى والإنجاز»!
مصر والصين وقمة ثلث سكان الأرض!
وكسرنا حاجز الـ10% والحمد لله!
السيسى وأسبوع الصعيد!
شاهد على اختيار مدرسى «اليابانية»!
بالأرقام!
الرئاسة والشباب.. لمن لا يعرفون!
الأمل الممتد من الاتصالات لهيئة المعاشات!
حقوق أطفال مصر!
الشعب والمعجزة!
سر الهاشتاج!
هديتان فى العيد
الولاية الأصعب!
الدراما الخارجة فى مواجهة الشعب!
اعترافات بلاتينى!
«ملك إنجلترا» قبل روما وليفربول!
استسلام الإخوان!
عمال ولادنا والجدود عمال!
مصر ومبادرات الأمل!
عودة الأندال!
وزارة البيئة.. انتصار جديد وكبير للوطن!
غدا إعلان فوز الشعب المصرى!
سطر جديد فى تاريخ شعب عظيم!
ﻣﻌﻨﻰ ﺣﺸﻮد اﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ ﻓﻰ ﺗﺼﻮﻳﺖ اﻟﺨﺎرج!
اخرسوا.. فهذه النتيجة المنطقية للمشروعات الكبرى!
القوى الناعمة بين وزارة الثقافة وزين نصار!
أمن المصريين والحارس الأمين!
البطحة الكبيرة التى على رءوسهم!
حركة «مش ولابد»!
السيسى فى إثيوبيا ومحلب فى القاهرة!
وقائع 48 ساعة انتهت بترشح الرئيس!
معارضو الرئيس وساعة الحقيقة!
فى وداع إبراهيم نافع
فشير وفرقته!
الحقراء !
تناقضات جامعية فى ملف الإرهابية!
ليسوا ثوارا وليسوا صحفيين!
البداية من «مصر الجديدة»!
الرئيس والمقاتلون الشجعان!
..والثالثة فى جنوب السودان!
من شرم الشيخ إلى زيارة شادية!
المحاكمة العاجلة هى الحل!
غيبوبة برهامى!
خطة الانتصار على الإرهاب!
صدى البلد.. كلمة حق!
بطل فوق العادة!
باسم يوسف وحفل التجمع الخامس!
رحلة الـ23 ألف ميل!
شهادة من سوريا!
قطر وإساءة الأدب مع الكويت!
برلين على خط المواجهة مع الإخوان!
حاكموهم.. لا تستثنوا منهم أحداً!
مخلفات الإرهابية!
اللقاء الأول والأخير مع فرج فودة!

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
افتتاح مصنع العدوة لإعادة تدوير المخلفات
كاريكاتير أحمد دياب
القوات المسلحة: ماضون بإرادة قوية وعزيمة لا تلين فى حماية الوطن والحفاظ على قدسيته
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»

Facebook twitter rss