>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

انتظروا توتر علاقة صلاح بالمصريين

5 يوليو 2018

بقلم : وليد العدوى




لست من هواة التشاؤم، لكن فى اعتقادى أن علاقة النجم الأسطورى محمد صلاح ستتغير مع جماهير الكرة المصرية فى المستقبل القريب إلى ما هو أسوء، لاعتبارات منطقية وأخرى غير منطقية، المنطقية منها الأسباب المعروفة ومنها ما تعرض له النجم الكبير من مضايقات عبر اتحاد الكرة فى بلاده برئاسة هانى أبوريدة، أبرزها زيارة رئيس الشيشان رمضان قديروف لمعسكر الفريق الوطنى فى روسيا تارة، حيث إقامة كأس العالم، وتكريمه لصلاح تارة أخرى، وما تسبب من هجوم إعلامى عالمى على اللاعب، بسبب مشاكل سياسية وخلافات حقوقية مع رئيس تلك الدولة التى استضافت إقامة «الفراعنة»، وكان من بين المهاجمين وسائل إعلام بريطانية.
وهنا تناسى، ربما عن جهل مسئولو اتحاد الكرة الخصوصية التى يتمتع بها صلاح كنجم عالمى كبير، كل خطوة محسوبة عليه وعلى جماهيريته، حيث وصفت وسائل الإعلام بأن زيارة قديروف واهتمامه بصلاح نوع من غسيل سمعته السياسية، فالرجل معروف بخلافاته السياسية والحقوقية الدولية، وبمزيد من الاهتمام والسؤال ولو عبر الانترنت كحد أدنى من أبوريدة، لما تم الإقدام على خطوة اختيار جروزنى التى اتهمت فيما بعد بالتسبب فى إرهاق اللاعبين كونها تبعد بمسافة كبيرة عن ملاعب المباريات.
 المهم فى الأمر أن صلاح تورط بمخطط من مسئولي الجبلاية الذين كانت لهم أهداف وحسابات رقمية مالية بخلاف مصلحة الفريق وصلاح نفسه؛ ليتعرض النجم الكبير لهجوم نارى لا ذنب له فيه، بعد أن انقلبت عليه وسائل الإعلام الإنجليزية التى رفعته إلى عنان السماء قبل أيام وهو يتوج ويخطف أهم الجوائز فى «البريميرليج» الموسم الماضي، دون أن يعى مسئول الجبلاية كل ذلك، دون أن يهتم أبوريدة بمتابعة الخلافات السياسية القائمة بين الشرق والغرب وما كاد يدفع المنتخب الانجليزى ومن ورائه الفرنسى والأسترالى واليابانى للاعتذار عن المونديال، بسبب الخلاف مع روسيا، كلها أمور لم تلفت انتباه رجال الجبلاية، وأخذوا بيد صلاح إلى ساحة الإحراج الدولى، فرئيس اتحاد الكرة وأى مسئول لابد أن يتمتع بجانب عمله بروح الحس السياسى المطلوب فى تلك المواقف، فلم يعد صلاح لاعبا عاديا ولابد من توخى الحذر الشديد ودراسة كل خطوة يقدم عليها.
أيضا من بين الأسباب غير المنطقية أن المصريين تغيرت طبيعتهم المعيشية والحياتية، والتى دفعتهم هذه المرة لمتابعة أرقام صلاح المالية بعد تجديد عقده مع نادى ليفربول الإنجليزى كونه أغلى لاعب فى تاريخ النادى العريق، الأمر الذى لم يعد معه صلاح مجرد لاعب يحرز الأهداف وتدعو له الجماهير، بل بات رقما ماليا ضخما يريد الجميع التعرف عما سيقدمه بما يتناسب مع ما تردد من أرقام، الأمر الذى سيضعه تحت بؤرة الأحداث أكثر مما كان عليه فى الماضى القريب، كلها ضغوط أعتقد ان صلاح كفيل بالتصدى لها ما دام بعيدا عن مصر والمصريين الذين أثبتت التجربة أنه يقع معهم تحت ضغوط نفسيه رهيبة، وهو ما ظهر على معالمه فى روسيا خلال 16 يوما فقط قضاها مع الفريق بعكس أيامه الطويلة فى ليفربول كان أكثر إشراقا وسعادة وتفاؤل وانجازات.
كل ما سبق أمور ستدفع صلاح إلى ترجيح كافة ليفربول والتركيز معه فيما هو قادم، خصوصا أن الدورى الإنجليزى على أبواب، واللاعب يرغب فى تعويض ما فات وتقديم نفسه بشكل مميز وجديد، الأمر الذى قد يفسره بعض المتربصين من بلاده مستقبلا بأنه نوع من التجاهل والتعالي، بعد أن بات من أغلى لاعبى العالم، كلها أعباء نفسية تنتظره بقوة، خصوصا أنه من تلك النوعية التى تتابع ما يكتب على شبكات التواصل الاجتماعى، يساعد على كل ذلك ما سربه وكيل أعماله مؤخرا رامى عباس بأنه ينوى الاعتزال الدولى، وهو الأمر المستبعد والذى لا يتسق مع شخصية صلاح الأصيلة، لكنه يظل شرخا قائما ويخدم على معطيات سلبية تعرض لها النجم الكبير من مسئولي الكرة فى بلاده بدلا من أن يحافظوا عليه كثروة قومية بالضبط كما يعامل فى ناديه الإنجليزى.







الرابط الأساسي


مقالات وليد العدوى :

سلامًا على المبادئ الفرنسية
تخاريف مدربين
زمالك الجلال الخالد
أنقذوا «صلاح» من الأغبياء
سجن الأهلى
لن ننساك يا متعب
«دقن صلاح» فى رقبة «منتصر»
«شريف».. ودموع «عمر»
غامر يا كوبر
إنذار الأهلى.. وكفاح شيكابالا
أوروبا «قبلة» الاحتراف الحقيقى
فرار البدرى

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
إحنا الأغلى
«السياحيون «على صفيح ساخن
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!

Facebook twitter rss