>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

«الإحباط»

2 يوليو 2018

بقلم : رشدي الدقن




مبسوط من إللى احنا فيه، نستاهل أكتر من كده، هو إحنا وش كأس العالم، ولا لينا فى الكرة أصلا، جملة بسيطة جدا، يبدأ بها شخص عادى بجوارك على القهوة، أو فى الأتوبيس، أو بيبيع لك أى حاجة فى السوبر ماركت، يدخل منها على الأوضاع الاقتصادية، والأسعار والغلاء، ويردد نفس الجملة، نستاهل أكتر من كده والله.
جملة عادية لكن مليئة بالإحباط، فى ثوانى يصدر لك طاقة سلبية تكفيك أسبوعا كاملا.
 الجملة العادية البسيطة فى صورتها الأولى، نوع من الحرب، أيوه حرب حقيقية، تقف وراءها أجهزة مخابرات وعلماء نفس واجتماع سياسى ودول كاملة.
 نشر الإحباط هدف فى حد ذاته يتم وفق عمل مخطط مُحكم نهايته نشر الفوضى والتشكيك ونزع الثقة فى أجهزة الدولة التشريعية والقضائية والتنفيذية، ومهاجمة القرارات التى تصدر بهدف زرع الإحباط لدى شريحة كبيرة من الناس، وهذا الهدف شغال عليه ناس فى المواصلات والقهاوى والشارع، وبالتأكيد على  مواقع التواصل الاجتماعى.
 جمل واحدة متشابهة، مثل ««فاتورة الكهربا جاتلنا 8029ج عشان أمى تقريبًا نسيت تقفل المفاعل النووى الـلى تحت الحوض» ويبدأ نشرها على نطاق واسع، ولا أحد يسأل نفسه عن صاحب المشكلة الرئيسية.. من صاحب هذه الفاتورة ؟
 وتحت قيادة فنية واحدة وبمشاركات مترابطة، تنتشر بسرعة شديدة، وحتى لا ينتبه الكثيرون أن نفس الفاتورة ونفس الأم تظهر على صفحات مختلفة بأسماء مختلفة، ما يعنى أن خلفها تقف منظمات أو جهات ما، وأنها تمت لهدف واحد فقدان الأمل.
 الإحباط أحد مواضيع علم النفس ويعرّفه المختصون بأنه «حالة نفسية تحدث نتيجة عدم إشباع الفرد لرغباته», والرغبات هنا من الممكن أن تكون غير موجودة أصلا أو مستحيلة التحقيق.
 وبالتالى يصبح لدى المجتمع رغبات غير مشبعة ما يؤدى به إلى حالة من الإحباط الجماعى.
 وما خطورة هذا الإحباط الجماعى؟
المتخصصون فى علم النفس والاجتماع يجيبون عن السؤال: «من أهم الخصائص النفسية المصاحبة للإحباط هى جعل الفرد مهيأ للعدوان، ولكنه لا يصل إلى العدوان الفعلى، إلا إذا توافرت عوامل محرضة وموجهة».
  إذن فالإحباط لا يكتفى بجعل الشخص يشعر بنوع من الاستياء فقط، بل ويجعله مهيئا لتحويل هذا الشعور إلى سلوك عدوانى نتيجة تراكمات الإحباط، والسلوك العدوانى سلوك موجه بهدف الإيذاء.. من الممكن أن يكون «لفظيا، نفسيا، جسديا»  تغريدة فى تويتر، أو بوست على فيس بوك، قد يصل بك إلى هذه الحالة؟
يحولك إلى  شخص سلبى يعادى وطنه، ويدخلك إلى ما  يسمى بــ «تجييش وتحريض المواطن» وهذه وحدها كفيلة بهدم الوطن، تتحول ببساطة إلى عدو لبلدك، حرب بالوكالة لا يتم فيه إطلاق رصاصة واحدة، مجرد أن تصل إلى هذه الحالة، لن يكون هناك داع للمزيد، وحدك ستتكفل بالقضاء على بلدك!
 الهدف إذن من نشر الإحباط، هو الوصول إلى الإحباط الجماعى، وهى بداية التطرف، كما يقول إريك هوفر فى كتابه الرائع الصادر فى خمسينيات القرن الماضى «المؤمن الصادق» الذى قام بترجمته الدكتور غازى القصيبى الشاعر والأديب والسفير والدبلوماسى والوزير السعودى الراحل عن دنيانا فى 2010.
إيريك هوفر فى هذا الكتاب يرى أن الإحباط والمحبطين هم اللبنات الأولى للتطرف بكل اتجاهاته.
 الإحباط أرض خصبة للتطرف، ويحتاج منا لوقفة حقيقية، والحل فى إيجاد جهاز ما أو فريق عمل متخصص، قادر على التصدى للحرب النفسية الدائرة ليل نهار.
 فريق قادر على تقديم معلومات حقيقية، الرد بأسلوب علمى، على الشائعات، والوقوف فى وجه الإحباط.
 فريق مؤمن بأن الحرب النفسية، قادرة على حسم المعارك كلها، ضد الإرهاب والفساد والتدنى فى الأخلاق والذوق العام.

 







الرابط الأساسي


مقالات رشدي الدقن :

«ديل الحصان والجيم»
«مصطفى مينا»
كيرياليسون
«عيال جعانة»
«دمه خفيف»
«صناعة الكذب»
«مصرالسمحة»
العالِم الذى نهينه
«الغضبان المحترم»
«فكرت تسرق بنك»
«خراب بيوت»
«خليها تحمض»
«مصطفى رمزى»
«دماء فى الشارع»
«الرقابة وحدها مش كفاية»
«تراب الميرى»
«المذيع والحمار»
«جثة ديالا»
«جثة ديالا»
«أولاد الأصول»
«انسف تاريخك»
«آه لو لعبت يازهر»
«فى صحتك»
«سينجل مازر»
«أشك»
«جرسوهم»
«لا تصدقوا عمرو خالد»
«وهم أزمة السكن»
«فى عشق صوفيا»
«اشتم بلدك!!»
«أموال الإرهابيين»
« راسين x ؟»
«أيمن نور.. تااانى»
«أنت متراقب»
«حلاوة روح»
«حلاوة روح»
70 مترا تحت الأرض
«أمان»
15 يوما
«جميلة وجنينة»
«ظهير شعبى»
«مسخ سياسى»
الأب الرئيس
المجنون
التعديل الوزارى
القيصر
ماذا حدث للمصريين؟
الجبهة الداخلية
الانتخابات
الأزهر والكنيسة والصحفيون !
ذئاب منفردة
«دين بسمة»
«كوميكس»
اللعبة
 13 يوما
نقدر
52 ولا 53
«مشيرة والعرابى»
خدامين مصر
«رنة واقفل»
حوار طظ
«زين وماسبيرو»
«من قتل ريجينى»؟
«مش بحبك ياقبطى»
«النحاس وعشماوى»
«الشيخ كشك وأم كلثوم»
«الشيخ كشك وأم كلثوم»
«متدين بطبعه»
«الرجال»
«فوبيا»
«مابتصليش ليه»؟!
«نطبطب وندلع»
لماذا يوليو؟!
تجربة فنزويلا
المرتبة 199!
شهقة الخلاص
«الإعلان اليتيم»
«عفاف وأخواتها»

الاكثر قراءة

الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss