>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

مقال جديد لن يعجبك!

18 يونيو 2018

بقلم : أحمد باشا




لطالما كنت مستعدًا أن أدفع ثمن ما أعتقد فيه، وأقتنع به، لا أخشى فى ذلك حملات الهجوم الممنهج، أو أن تفقد كتاباتى شعبية لا أسعى لها.. اعتدت دومًا أن أكتب على خط النار، أسير بقلمى بمحاذاة خط الاستواء، لا أركب موجة الرأى العام، ولا أسير مع القطيع بحثًا عن انتشار مزيف، تعلمت أن الكلمة أمانة وشجاعة وليست بطولة.. والفارق كبير!
لم أضبط نفسى مترددًا، أو متوجسًا فى معترك الكتابة مهما كانت درجة سخونة القضية، وقضية رفع الدعم الجزئى عن الطاقة هى «جهنم الحمرا» بفعل فاعل معروف ومرصود ومفضوح لتأليب الرأى العام حينا، ولتحقيق مكاسب سياسية فى أغلب الأحيان!
أذكركم ونفسى، أن «عبدالفتاح السيسى» لم يستلم حكم البلاد بعد فترة حكم الإخوان، وما أحدثته أحداث يناير، فمن عطب فى قلب وعقل الدولة وهى سويسرا مثلًا، كان الوضع مأساويًا بكل المقاييس، التقارير مفزعة، حسابات اللحظة وقتها مقلقة، الظرف السياسى والتاريخى مأزوم، بحسابات الورقة والقلم فإن العبور بالبلاد وإنقاذها هو المعجزة بذاتها.
   تقديرات الموقف وقتها تعظم من الآثار الجانبية والتبعات والعقبات التى تواجه صانع القرار لو قرر الإصلاح.. كالعادة دخل المستشارون على خط تحذير الرئيس حينها من اتخاذ القرارات الواجبة لاعتبارات الشعبية وإرضاء الجماهير على حساب المستقبل وحق الأجيال القادمة وإنقاذ الدولة ووضعها على طريق الإصلاح الحقيقى.
   ضاربًا بكل هذه التحذيرات، قرر السيسى اتخاذ القرارات الواجبة، لم تكن الشعبية ضمن حساباته فى كل قراراته، طالما حققت المصلحة الوطنية، فالضريبة المدفوعة حاليًا مؤلمة، لكنها تصحح البدن وتعيد له نشاطه وتعافيه من المسكنات التى مهما طالت لن تشفيه من مرض مزمن يتعاظم ويتكاثر حتى يأتى على الدولة وما فيها!
من فاروق ملكًا حتى الجاسوس مرسى رئيسًا.. لم يستطع حاكم مصرى أن يمس منظومة الدعم على فسادها، وتضخمها، حتى أصبحت عبئًا وعائقًا أمام أى إصلاح اقتصادى حقيقى، أثرت بشكل سلبى على الخدمات المقدمة للمواطن، وخصوصا فى التعليم والصحة، والتهمت الجزء الأعظم من الموازنة، ولم تعد تصل إلى مستحقيها الفعليين، وبها اتسعت رقعة عجز الموازنة بما يفوق ثقب الأوزون، وكان الاستمرار على نفس المنوال مصيره سقوط مصر واحتلالها سياسيًا واقتصاديًا.
كرة النار العابرة للأزمنة والرؤساء، التى اكتفى الجميع بتصديرها أكبر حجمًا لمن يليه لم تجد صدرًا شجاعًا يستقبلها ويعالجها، إلا «عبدالفتاح السيسى» فنفخ فيها من شعبيته غير عابئ بتراجعها، فمن تشجع وإنحاز لشعبه ووطنه أمام العالم فى 30 يونيو، لا تعنيه شعبية مؤقتة أو كلمات إشادة للاستهلاك الشعبى لن تبقى ولا تذر!
تحت شعار «مش هانبيع الوهم للناس»، انطلقت حركة الرجل نحو وطنه، وأمام جميع المصريين، تعهد بأن يتخذ كل القرارات الصعبة التى لم يجرؤ سابقوه على اتخاذها.. أرصد تصريحاته الاستباقية ثم طابقها مع سلوكه الرئاسى المعلن، ستجد تطابقًا مدهشًا، فإذا كانت الأوضاع الاقتصادية قد تدهورت طوال فترة الرئيس الأسبق مبارك، وارتفعت معدلات التضخم والبطالة وتراجع الإنتاج، كما تعالت الأصوات الثورية وقتها، وروجت لذلك ودعت للخروج عليه، فإن المنطق يقول: إن إجراءات العلاج حتما ستكون آلامها وأعراضها الجانبية على قدر جسامة المرض وخطورته!
   مصر ليست غرفة منفصلة عن العالم من حولنا، بل تؤثر وتتأثر بمحيطها الإقليمى والدولى، وما ينسحب على الدولة ينسحب على الشعب بالضرورة، علينا أن نعيش وأن تتوافق سلوكياتنا مع العالم.. لا يستقيم أن يكون حجم استهلاكنا يتجاوز حجم إنتاجنا، ونريد أن نكون فى نفس المستوى المعيشى لدول تعمل شعوبها ليل نهار، ويرشد فى إنفاقاته واستخداماته للطاقة، وكذا يحدد نسله.
   هذا هو العالم من حولنا، ونحن جزء منه، لكننا ارتكنا إلى السلوك السلبى، والفهلوة، والتكاسل.. فالأمم جميعها تقدمت من رحم المعاناة، ذاقت المر أضعافًا مضاعفة فى سبيل نهضة بلادها، هى قصص تستحق أن تروى ولا تسع المساحة هنا، نذكر التجربة الألمانية بعد الحرب العالمية الثانية، أو كيف صعدت الصين لتقود العالم فى 35 عامًا.. والأمثلة كُثر فلا حلاوة بدون نار!
منذ صدور القرارات الاقتصادية الأخيرة، والتى انتهزها فرصة كل صاحب غرض ومرض على مواقع التواصل الاجتماعى للتسخين والتهييج بلا وعى، مستخدمين سياسة قيادة القطيع دون أن يستطيعوا أن يذكروا لهم حجم المعاناة والأثمان المدفوعة من قبل الشعوب لبناء أوطانها.
لا يجرؤون مصارحة الشعب المصرى بحجم الجهد والتقشف والعمل التى بذلها الشعب السنغافورى وحكومته، رغم أن مساحتها أصغر من العاصمة الإدارية الجديدة.. لا يجرؤون على مصارحة الشعب أن مؤسس نهضة سنغافورة.. «لى كوان يو» مكث فى الحكم ثلاثة عقود متتالية، لا يجرؤون على الاعتراف بمبادئ فلسفته الاقتصادية التى بنى عليها نهضة بلاده القائمة حتى الآن.. وإليك هذه المبادئ التى دونها الرجل بنفسه، وصارت دستورًا للعمل والبناء:
■ لا تصبر على أنصاف الحلول.
■ تحدث من منطلق القوة.
■ لا تقلق من نتائج استطلاعات الرأى الشعبى.
■ لا تخشى أحدًا ما دامت يدك لم تتلوث بالفساد.
■ لا تخشى السياسات الحادة والقاسية من أجل الوصول للأوضاع الصحيحة.
   أعود بكم إلى مصر.. حيث نحن بصدد الحديث المباشر عن إعادة هيكلة الدعم كمصطلح اقتصادى علمى منضبط والذى يُستغل شعبيًا بعنوان إلغاء الدعم!
   هل يملك المزايدون شجاعة الصدق لمواجهة جمهورهم المغرر به، بحجم الدعم الذى يصل لغير مستحقيه، وهم فى مقدمة الفئات غير المستحقة بعدما تراكمت ثرواتهم؟ هل يملكون الشجاعة الوطنية أن يواجهوا جمهورهم المخدوع، بأن الإجراءات التى تم اتخاذها كانت أمرًا حتميًا لخفض عجز الموازنة؟ هل لديهم الشجاعة لكى يواجهوا المخدوعين بأنهم يحصلون على أسعار الطاقة بنفس الأسعار التى يحصل عليها محدود الدخل ممن يدعون أنهم يدافعون عنهم؟!
ما سبق عرضه حقائق علمية، وما تم اتخاذه من قرارات اقتصادية إصلاحية هى خطوات حتمية، وهى بمثابة جرعات علاج اقتصادى حتمى للأورام والأدران العالقة بجسد الاقتصاد المصرى منذ سنوات، تجاهلها أو تجنب اتخاذها أو الخوف من الإقبال عليها جريمة كاملة الأركان فى حق الوطن والأجيال القادمة، هذا من الناحية الاقتصادية والعلمية.. أما من الناحية السياسية فإن استخدام مقدرات الوطن ومصيره من أجل بناء شعبية مؤقتة فإنها الخيانة بعينها.
   أقول هذا وأنا أعلم أن هناك من زملاء المهنة سيتوارون خلف ستار، أو يركبون موجة الجماهير والمزايدة، أو حتى يصمتوا ويختفوا من المشهد، حتى لا تطالهم نيران النقد والأسعار، سوف يتاجرون بكم، ويحاولون مغازلتكم دون وقفة نقد مع النفس والضحية والوطن.
   فى الغرف المغلقة سيعترفون أمام المسئول الكبير بصحة القرارات وصوابها، وإن مواقفهم المعارضة، هو تخوفهم على شعبية النظام، والحقيقة أنهم حريصون على شعبيتهم هُم!
استقيموا.. فالرجال مواقفها أسماءها!







الرابط الأساسي


مقالات أحمد باشا :

التجربة المصرية فى مكافحة «الهجرة غير الشرعية»
«فلوس» منتدى شباب العالم!
3 قمم مصرية – ألمانية فى 4 أيام
مصر بوابة ألمانيا للاستثمار الإفريقى
الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب التحصين والتمكين 2 - 2
الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب التحصين والتمكين 1-2
قمة التوازن
«مصر _ روسيا».. قمة الحضارات غدًا
«دبلوماسية التغريدات» الميلاد الثانى للعلاقات بين القاهرة وواشنطن
مصر.. مندوب الإنسانية فى الأمم المتحدة
ممنوع الانتظار!
الصين – إفريقيا
قمة انفتاح «الشرق الأوسط» على «الشرق الأقصى»
قمة الحضارة
«سيناء» .. العبور إلى التعمير
فى ذكرى فض أكبر تجمع إرهابى مسلح فى التاريخ: رابـعـة الـدم!
«الإبراشى» و«ساويرس» وثالثهما «المهرب الصغير»!
الحرب العالمية الثالثة!
توءمة القارة السمراء
مسيحيو «الشرق» ومسيحيو «الشروق»
أربعة فى مهمة «هزلية»!
أنا 30 يونيو
المشروع القومى للأخلاق
شجــاعـة التغييــر
«خوارج الخارج».. ماذا نحن فاعلون؟!
الانتحار القومى!
السحب ع المكشوف!
مصر تخرج من النفق
مصر تخرج من النفق
المصالحة المستحيلة !
محمد صلاح.. أنت أقوى من الإخوان
المرشد الأزرق!
الطريق إلى عفرين
غيبوبة القرن!
قمة تحدى التحديات
القوات المسلحة الديمقراطية
صلاح دياب.. تاجر السموم الصحفية!
الثورة «مستقرة»
حكاية بطل «الأخيرة».. عبقرية 30 يونيو
الانتخابات الافتراضية 2022
حكاية بطل «6» القوة الناعمة فى ذهنية الرجل الصلب
حكاية بطل «5» القاعدة العسكرية للدولة المدنية
خالد على «جيت» التحرش الثورى!
حكاية بطل «4» تمكين الشباب
أبوالفتوح.. شاذ سياسيًّا
حكاية بطل «3» الصعود للمونديال الدولى
الشعب فوق الشعبية
حكاية بطل «1».. الثائر على الثورة
السيسى.. رَِجُل إفريقيا الوفى
اطمنوا
أكبر من انتخابات رئاسية!
خالد فوزى
المؤامرة السوداء فى القارة السمراء!
موعد على العزاء!
الرياض غير الرياض!
«مابتقفش على حد»!
القدس عاصمة إسرائيل.. إعادة تثوير الشارع العربى!
لبيك يا زهرة المدائن
إنا لمنتصرون
«ساويرس» والذين معه!
«شفيق» و«غادة».. ثنائى ضوضاء المطبخ!
«نوبل».. على موعد مع السيسى
تفاهمات النسر المصرى والديك الفرنسى أحبطت مخططات أهل الشر
المسلة الفرعونية فى مواجهة قوس النصر
المخابرات المصرية.. «رشاقة الدبلوماسية الخفية»
ملايين المنتخب!
تقرير المصير
الإخوان فى عهد الرسول!
الدولة الوطنية
أرامل عاكف
مسافة فى عقل السيسى «5 - 5» مصر أولًا وأخيراً
مسافة فى عقل السيسى «4 - 5» مرشح الإرادة المصرية
مسافة فى عقل السيسى «3 - 5» البطل الشعبى
مسافة فى عقل السيسى «2 - 4» وزير الدفاع
مسافة فى عقل السيسى «1 - 4» عشية 28 يناير
مسافة فى عقل السيسى
الكباريه السياسى!
ملاحظات على الوساطة الكويتية فى الأزمة القطرية!
عمرو خالد.. الإخوانى الكاجوال!
«السيسى» يسير على طريق الحرير
«شبع بعد جوع»!
«لا نامت أعين العملاء»!
الألتراس أيقونة الفوضى
«الحنين إلى الكلبشات»!
«أبوالفتوح» يعيد إنتاج الجماعة الإرهابية
«الكاهن الكهين»!
«الوسيط النزيه»!
«30 يونيو».. للرجال فقط!
«اوعى تعلى الواطى»!
غلمان «صلاح دياب»!
دين «أبوالفتوح»!
السلاح السرى!
معارضة أم مكايدة؟!
كشك الخليج
إعلان وفاة الجماعة!
قطر.. دولة شاذة!
نهر «الدانوب» يسأل: كيف أنقذ السيسى الشرق الأوسط؟
ماذا لو لم تقم ثورة 30 يونيو؟!
مقال لن يعجبك!
عملية اصطياد الديك التركى
هل سخرت من الجيش اليوم؟!
الحلوانى الطرشجى!
هل نحن خير أمة أخرجت للناس؟!
وطن بلا إخوان
هل شعبية الرئيس فى خطر؟
مخرج «الفواجع»!
لهذا خلق الله الندم!
انقلاب المصرى اليوم
المعارضة الموسمية
عودة الندلة!
المشير الأسمر
مستقبل الإرهابية!
صحافة «الكنافة»!
إن الدين عند الله الإخوان!
المواطن «مش مصرى»!

الاكثر قراءة

الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss