>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

«جرسوهم»

28 مايو 2018

بقلم : رشدي الدقن




زمان، كان فيه عقوبة اسمها «التجريس»، كان أى شخص يخطئ، أو يرتكب جريمة يتم تجريسه.
فضيحة بجلاجل، كان يحكم بها القاضى، على السارق أو خائن الأمانة أو المختلس، أو حتى الذى يقف على النواصى وأمام مدارس البنات للمعاكسة.
«الجرسة» كانت عقابا رادعا فعلا، وكان ولاد البلد فى الأحياء الشعبية، حتى فترة ليست بعيدة، يستخدمون «التجريس» كعقوبة فورية، لأى شاب يضبط يعاكس، كان ولاد البلد يحلقوا له شعره «زيرو» فيسير وعاره على رأسه!
«الجرسة» زمان  اعتمدها الفاطميون، والمماليك، والعثمانيون، كعقوبة رسمية أحيانا.. وكانت بأن يركب المخطئ حماراً بالمقلوب، ويحلقوا له نصف شاربه ونصف ذقنه، ويدهن وجهه بالقار أو بالجير، وتعلق فى رقبته الأجراس والجلاجل، ويزفه الناس ويدورون به فى الطرقات ليعلم الجميع أنه مذنب ومجرم.
«الجرسة كانت كافيه جدا، لأن يرتدع المجرم، أو على اقل تقدير يحذره الناس، فيتجنبونه.
«التجريس» الذى تحول فى أيامنا هذه إلى انتقام بشع، فى بعض المحافظات كالفيوم التى شهدت تبادل خطف رجال، واجبارهم على ارتداء «قمصان نوم حريمى، والطواف بهم فى الشوارع، أو فى بعض محافظات الصعيد التى شهدت اجبارا على حلق الشارب رمز الرجولة.
هذه الطريقة المتأصلة فى العرب عموما، وفى مصر طورها الناس بعيدا عن القانون، لجأت لها الصين مؤخرا لإجبار المتخلفين، عن تسديد ديونهم وإرجاع الأموال لأصحابها.. السلطات الصينية فى بعض المقاطعات، بثت فيديوهات قصيرة، فى دور السينما قبل بدء الأفلام، تظهر فيها وجوه وأسماء المتخلفين عن سداد يونهم، سواء للدولة أو لأشخاص حصلوا على أحكام نهائية بمستحقاتهم، ولا يجدوا طريقة، لتحصيل أموالهم، وحذرت الأفلام المواطنين من التعامل معهم.. المثير أن «التجريس» جاء بنتائج إيجابية كبيرة، وسعى الكثيرون لتسديد ديونهم، ليرفعوا صورهم من تلك الأفلام.
الحكومة الصينية، بدورها وجدتها فرصة، ووضعت نظاما يسمح بنشر أسماء وصور، وعناوين، وأرقام بطاقات المقترضين، لأموال من البنوك وتوقفوا عن السداد، على القنوات التليفزيونية، كوسيلة ضغط لإجبارهم على رد أموال البنوك.
وسيلة رائعة، وطريقة ضغط مبتكرة بالنسبة للصينيين، قديمة جدا بالنسبة لنا، لكننا لا نستخدمها!
تخيل، وأنت فى السينما، أو تجلس فى بيتك فى انتظار مباراة كرة قدم، أو مسلسلك المفضل، فتجد صور وأسماء لصوص المال العام، ومن تم القبض عليهم بمعرفة الرقابة الإدارية، بتهم الاختلاس، والتزوير، ومن اقترضوا من البنوك، وتلاعبوا فى السداد، والمتحرشين، وأبطال قصص توظيف الأموال التى لا تتوقف، ولا يتعظ أحد منها، رغم أنها عملية نصب واضحة!
تخيل، كيف سيعيش هؤلاء، وكيف سيتعاملون مع الجيران، والأقارب، والأصدقاء، والأهل، وهم موصمون بالسرقة والنهب واستغلال النفوذ؟
تخيل، لو أن هناك موقعا رسميا للدولة، يتم إدراج أسماء كل هؤلاء فيه، ضمن قائمة متاحة على الموقع الرسمى للدولة، ويكون الاطلاع عليها متاحا لكل المواطنين، وبمثابة التشهير، وتتم متابعته بشكل دورى لفترة زمنية معينة.
«التجريس»، لا بد أن نستفيد منه كعقوبة، ولا بد من أن يتطور، ويأخذ شكله الطبيعى، بصدور حكم نهائى، ثم يتم بشكل رسمى من خلال الدولة، وبالتالى، ننقل ثقافة «التجريس» والعار إلى الجانى، وليظل الجرس معلقا فى رقبته معلنا عن جريمته.

 







الرابط الأساسي


مقالات رشدي الدقن :

«الغضبان المحترم»
«فكرت تسرق بنك»
«خراب بيوت»
«خليها تحمض»
«مصطفى رمزى»
«دماء فى الشارع»
«الرقابة وحدها مش كفاية»
«تراب الميرى»
«المذيع والحمار»
«جثة ديالا»
«جثة ديالا»
«أولاد الأصول»
«انسف تاريخك»
«الإحباط»
«آه لو لعبت يازهر»
«فى صحتك»
«سينجل مازر»
«أشك»
«لا تصدقوا عمرو خالد»
«وهم أزمة السكن»
«فى عشق صوفيا»
«اشتم بلدك!!»
«أموال الإرهابيين»
« راسين x ؟»
«أيمن نور.. تااانى»
«أنت متراقب»
«حلاوة روح»
«حلاوة روح»
70 مترا تحت الأرض
«أمان»
15 يوما
«جميلة وجنينة»
«ظهير شعبى»
«مسخ سياسى»
الأب الرئيس
المجنون
التعديل الوزارى
القيصر
ماذا حدث للمصريين؟
الجبهة الداخلية
الانتخابات
الأزهر والكنيسة والصحفيون !
ذئاب منفردة
«دين بسمة»
«كوميكس»
اللعبة
 13 يوما
نقدر
52 ولا 53
«مشيرة والعرابى»
خدامين مصر
«رنة واقفل»
حوار طظ
«زين وماسبيرو»
«من قتل ريجينى»؟
«مش بحبك ياقبطى»
«النحاس وعشماوى»
«الشيخ كشك وأم كلثوم»
«الشيخ كشك وأم كلثوم»
«متدين بطبعه»
«الرجال»
«فوبيا»
«مابتصليش ليه»؟!
«نطبطب وندلع»
لماذا يوليو؟!
تجربة فنزويلا
المرتبة 199!
شهقة الخلاص
«الإعلان اليتيم»
«عفاف وأخواتها»

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
تحاليل فيروس «سى» للجميع فى جامعة المنيا
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
«المصــرييـن أهُــمّ»

Facebook twitter rss