>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

المرشد الأزرق!

24 ابريل 2018

بقلم : أحمد باشا




حالة من الذعر سادت مواقع التواصل الاجتماعى فى الآونة الأخيرة مصحوبة بحالة مماثلة داخل البيوت بعدما انتشرت أخبار لعبة «الحوت الأزرق» التى تسببت فى انتحار العديد من الأطفال والمراهقين، المدهش أن هذا التطبيق يخصص مسئولا لكل مستخدم يبدأ تواصله معه ويخضعه لحالة إلكترونية من «السمع والطاعة» ويختبر مدى استجابته للتعاليم الصادرة له ليصل عند حد معين إلى مرحلة السيطرة التامة على هذا المستخدم وعلى عقله ووجدانه، حتى يتمكن بعدها من الوصول به إلى إقناعه بالانتحار!

 الواقع سجل حالات انتحار فعلية دفعت المجتمع إلى التكاتف فى مواجهة الخطر المحيط بهؤلاء النشء من خلال منظومة شاركت فيها المؤسسات الدينية والإعلامية والتعليمية والأمنية والاجتماعية وشركات تكنولوجيا المعلومات، كلها اجتمعت من أجل التصدى للخطر الذى يهدد الحياة فاتخذت إجراءاتها بالتحريم والتجريم والحجب والتوعية وفرض الرقابة على الأبناء لتحصينهم من الخطر الداهم.
 المدهش أيضا أن الجميع تعامل مع الحالة باعتبارها ظاهرة جديدة ولم يلتفت أحد إلى أنها حالة مستنسخة مما يمكن تسميته بحالة «المرشد الأزرق» التى يستخدمها التنظيم الإخوانى الإرهابى منذ عقود، فدمر أجيالا من الشباب بعدما استحوذ على عقولهم وقلوبهم وأخضعهم لحالة من «القهر القسري» وأمرهم أن يكونوا بين أيدى مرشدهم أو مسئولهم كالميت بين يدى مغسله، ثم دفعهم إلى الانتحار فى ميدانى رابعة والنهضة، أو الموت بالحياة بتحويلهم إلى مسوخ بشرية تخلت عن عقلها ففقدت صفتها الإنسانية وتحولت من أشخاص إلى شخوص.
إلا أن الفارق فى الحالتين أن «المرشد الأزرق» لم يجد منظومة حقيقية لمواجهته أمنيا وفكريا واجتماعيا ومجتمعيا ودينيا وتعليميا وتربويا وثقافيا ونفسيا، فدفع أجيالا كاملة إلى الانتحار.
الجميع هرول نحو إنقاذ أبنائه أو أحفاده من خطر «الحوت الأزرق» الذى يسبح فى العالم الافتراضى وصولا للفتك بأطفالنا، بينما لم يهرول أحد بنفس الدرجة لإنقاذهم من الخطر الذى يعربد فى الواقع الفعلى ليغتال إنسانيتهم وتحويلهم لمسوخ بشرية بعدما اغتال عقولهم ودفعهم نحو الانتحار الفكري.
تذكر عندما استغل التنظيم الأطفال فى اعتصام رابعة ودفعهم لحمل أكفانهم فى مشهد تمثيلى تحت شعار مشروع شهيد، أمام العالم يتم استثمار الأطفال فى مشاهد الموت بينما يفر قيادات الجماعة الذين بلغوا أرذل العمر إلى فنادق الدوحة وتركيا وشواطئ ماليزيا.
العجيب أنك تجد فى المنظومة التشريعية للدولة المصرية قانونا يجرم عمالة الأطفال، بينما لا تجد قانونا مماثلا يجرم استخدامهم من جانب التنظيم الإخوانى الإرهابى أو تجنيدهم فى السن الحديثة ثم استخدامهم فى سن الصبا وصولا إلى دفعهم إلى الموت تنفيذا لتكليف التنظيم الذى لا يتورع عن استخدامهم الآن كدروع بشرية تدافع عن هذا التنظيم الوهمى!
فالتنظيم الذى يحقن أعضاءه بأمصال الانتحار رفع سقف طموحاتهم فى اعتصام رابعة بعدما أوهمهم أنه قادر على المواجهة المسلحة مع الدولة وصولا إلى نقطة تعادل تفرض على الدولة الجلوس للتفاوض فإذا بهم يجلسون على مصاطب السجون ودكك المحاكم وسيارات الترحيل.
 انظر كيف يتمكن تطبيق «الحوت الأزرق» من استهداف أطفالنا ومراهقينا فى غفلة من الرقابة الأسرية، بينما يغتال التنظيم الإخوانى أجيالا ناشئة أيضا فى غفلة من الأسرة وأحيانا بتحريض من هذه الأسرة إذا كانت إخوانية منذ البداية، ليس ذلك فحسب بل إن هذا الطفل الواقع فى براثن الأسرة الإخوانية إذا ما شب يافعا وحاول التخلص من حالة القهر التى تعرض لها فى الصبا فإنه يتم اغتياله مرة أخرى بالتكفير والتشويه والعزل والإقصاء، دقق فى طبيعة التواصلات الاجتماعية داخل هذا التنظيم ستجد أنك أمام جريمة ضد الإنسانية مكتملة الأركان.
وعليك أن ترصد كيف أطلقت الدولة منظومة متكاملة فى مواجهة خطر الحوت الأزرق وصولا إلى تجريمه؟، ثم تابع كيف ستنجح تلك المنظومة حتما فى القضاء على الظاهرة بمشاركة كل أسرة باعتبارها وحدة فاعلة فى هذه المنظومة بعد أن وصلت إليها حملة التوعية؟
 فى المقابل لا تجد عزما مماثلا لمواجهة حالة الانتحار التنظيمى التى يمارسها الإخوان، حتى المواجهة الدينية تتم على استحياء، هنا نتساءل:  ألم ينهنا القرآن الكريم عن الإلقاء بأنفسنا إلى التهلكة؟ ألم يحذرنا ممن يفرقون دين الله شيعا؟ ألم يحذرنا الرسول الكريم من الانقسام إلى الفرق والجماعات؟ ألم يخبرنا - صلى الله عليه وسلم - أن كلنا راع وكلنا مسئول عن رعيته؟
بعد هذه التساؤلات ما هو مبرر الأيدى المرتعشة فى المواجهة الشاملة ذات الأهداف المحددة؟!
أخيراً فلنقارن بين ضحايا «الحوت الأزرق» وضحايا تنظيم «المرشد الأزرق» الذى دمر أجيالا ودفعها إلى الانتحار الفكرى والإنسانى بالتخلى عن فضيلة التفكير وإعمال العقل التى تميز الإنسان عن سائر المخلوقات، وتارة أخرى عندما دفعها إلى الانتحار الجسدى بينما كان بعض أعضائه يصنعون العبوات فتنفجر فيهم وتحولهم إلى أشلاء فى حوادث متكررة.
 بلا مبالغة فإن هذا التنظيم يمثل خطورة جسيمة على عموم الحالة الإنسانية وفطرتها السليمة تستوجب المواجهة بقدر الخطر.
                                                       اللهم بلغت اللهم فاشهد...







الرابط الأساسي


مقالات أحمد باشا :

التجربة المصرية فى مكافحة «الهجرة غير الشرعية»
«فلوس» منتدى شباب العالم!
3 قمم مصرية – ألمانية فى 4 أيام
مصر بوابة ألمانيا للاستثمار الإفريقى
الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب التحصين والتمكين 2 - 2
الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب التحصين والتمكين 1-2
قمة التوازن
«مصر _ روسيا».. قمة الحضارات غدًا
«دبلوماسية التغريدات» الميلاد الثانى للعلاقات بين القاهرة وواشنطن
مصر.. مندوب الإنسانية فى الأمم المتحدة
ممنوع الانتظار!
الصين – إفريقيا
قمة انفتاح «الشرق الأوسط» على «الشرق الأقصى»
قمة الحضارة
«سيناء» .. العبور إلى التعمير
فى ذكرى فض أكبر تجمع إرهابى مسلح فى التاريخ: رابـعـة الـدم!
«الإبراشى» و«ساويرس» وثالثهما «المهرب الصغير»!
الحرب العالمية الثالثة!
توءمة القارة السمراء
مسيحيو «الشرق» ومسيحيو «الشروق»
أربعة فى مهمة «هزلية»!
أنا 30 يونيو
المشروع القومى للأخلاق
مقال جديد لن يعجبك!
شجــاعـة التغييــر
«خوارج الخارج».. ماذا نحن فاعلون؟!
الانتحار القومى!
السحب ع المكشوف!
مصر تخرج من النفق
مصر تخرج من النفق
المصالحة المستحيلة !
محمد صلاح.. أنت أقوى من الإخوان
الطريق إلى عفرين
غيبوبة القرن!
قمة تحدى التحديات
القوات المسلحة الديمقراطية
صلاح دياب.. تاجر السموم الصحفية!
الثورة «مستقرة»
حكاية بطل «الأخيرة».. عبقرية 30 يونيو
الانتخابات الافتراضية 2022
حكاية بطل «6» القوة الناعمة فى ذهنية الرجل الصلب
حكاية بطل «5» القاعدة العسكرية للدولة المدنية
خالد على «جيت» التحرش الثورى!
حكاية بطل «4» تمكين الشباب
أبوالفتوح.. شاذ سياسيًّا
حكاية بطل «3» الصعود للمونديال الدولى
الشعب فوق الشعبية
حكاية بطل «1».. الثائر على الثورة
السيسى.. رَِجُل إفريقيا الوفى
اطمنوا
أكبر من انتخابات رئاسية!
خالد فوزى
المؤامرة السوداء فى القارة السمراء!
موعد على العزاء!
الرياض غير الرياض!
«مابتقفش على حد»!
القدس عاصمة إسرائيل.. إعادة تثوير الشارع العربى!
لبيك يا زهرة المدائن
إنا لمنتصرون
«ساويرس» والذين معه!
«شفيق» و«غادة».. ثنائى ضوضاء المطبخ!
«نوبل».. على موعد مع السيسى
تفاهمات النسر المصرى والديك الفرنسى أحبطت مخططات أهل الشر
المسلة الفرعونية فى مواجهة قوس النصر
المخابرات المصرية.. «رشاقة الدبلوماسية الخفية»
ملايين المنتخب!
تقرير المصير
الإخوان فى عهد الرسول!
الدولة الوطنية
أرامل عاكف
مسافة فى عقل السيسى «5 - 5» مصر أولًا وأخيراً
مسافة فى عقل السيسى «4 - 5» مرشح الإرادة المصرية
مسافة فى عقل السيسى «3 - 5» البطل الشعبى
مسافة فى عقل السيسى «2 - 4» وزير الدفاع
مسافة فى عقل السيسى «1 - 4» عشية 28 يناير
مسافة فى عقل السيسى
الكباريه السياسى!
ملاحظات على الوساطة الكويتية فى الأزمة القطرية!
عمرو خالد.. الإخوانى الكاجوال!
«السيسى» يسير على طريق الحرير
«شبع بعد جوع»!
«لا نامت أعين العملاء»!
الألتراس أيقونة الفوضى
«الحنين إلى الكلبشات»!
«أبوالفتوح» يعيد إنتاج الجماعة الإرهابية
«الكاهن الكهين»!
«الوسيط النزيه»!
«30 يونيو».. للرجال فقط!
«اوعى تعلى الواطى»!
غلمان «صلاح دياب»!
دين «أبوالفتوح»!
السلاح السرى!
معارضة أم مكايدة؟!
كشك الخليج
إعلان وفاة الجماعة!
قطر.. دولة شاذة!
نهر «الدانوب» يسأل: كيف أنقذ السيسى الشرق الأوسط؟
ماذا لو لم تقم ثورة 30 يونيو؟!
مقال لن يعجبك!
عملية اصطياد الديك التركى
هل سخرت من الجيش اليوم؟!
الحلوانى الطرشجى!
هل نحن خير أمة أخرجت للناس؟!
وطن بلا إخوان
هل شعبية الرئيس فى خطر؟
مخرج «الفواجع»!
لهذا خلق الله الندم!
انقلاب المصرى اليوم
المعارضة الموسمية
عودة الندلة!
المشير الأسمر
مستقبل الإرهابية!
صحافة «الكنافة»!
إن الدين عند الله الإخوان!
المواطن «مش مصرى»!

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
كاريكاتير أحمد دياب
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»
هل يفعلها «الخطيب»؟
وزير المالية لـ«روزاليوسف»: تحسين أحوال المواطن ركيزة الموازنة المقبلة
 قناة السويس تحقق أعلى عائدات مالية فى تاريخها

Facebook twitter rss