>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 يناير 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

الإسلام وذوو الاحتياجات الخاصة

20 ابريل 2018

بقلم : د. محمد مختار جمعة




الإسلام الحنيف دين الرحمة جاء مهتمًّا بالبشرية كلها الصغير قبل الكبير، والفقير قبل الغنى، والمرأة والرجل على السواء، والصحيح المعافى وغيره على السواء، اهتمَّ الإسلام بذلك الإنسان الذى هو بنيان الله.
كما  أن الإسلام اهتم بالإنسان فى جميع أحواله منذ صغره، ومنذ أن كان طفلًا صغيرًا لا يعى من أموره شيئًا ولا يهتم بأمور دنياه، لكن الدين الإسلامى نظر إليه نظرة مرموقة تشوفًا إلى مكانته المشرقة العظيمة التى ستكون له فى المستقبل، فهم -أى الأطفال- آمال اليوم وأحلامه التى ستتحقق غدًا وستشرق فى دنيا الأمل، وتسعد بهم البلاد ويَنعَمُ بهم الأهل والعباد، جاء الإسلام ليرسخ فى قلوب العالمين واجبات الرعاية والاهتمام الضرورى بهم، وتمثل ذلك فى أقواله صلى الله عليه وسلم عندما قال: «ساووا بين أولادكم فى العطية».
والله سبحانه وتعالى أمر بالعدل، كما أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم قد أرسى الكثيرَ من التعاليم النبوية الرحيمة التى تحض على بناء الطفل ورعايته والاهتمام به وبصحته وبمستقبله، فكان صلى الله عليه وسلم ينادى الأطفال بما يليق بتكريمهم ويحملهم على عاتقه وعلى دابته ويعلِّمهم آداب الاستئذان والشجاعة، ويصحح بالحكمة مفاهيمهم ويربى عقولهم ويخفف عنهم أى مشقة تلحق بهم مراعاةً لطاقاتهم، ويثبِّت حقهم فى طلب العلم وغير … ذلك من أمور الدين والدنيا، حتى عند وفاتهم كان من رحمته صلى الله عليه وسلم معهم  يبكى عليهم  ويخصهم بالدعاء.
والإسلام لم يفرِّق بين طفل وآخر سواء على المستوى الدينى أو الإنساني، فالأطفال كلهم سواء فى نظر القلوب الرحيمة، من وُلِدَ كامل الخلقة مُستقيم البنية أو من ابتلى ببعض دواعى الأمراض أو ببعض نقص فيما يبدو لنا فى الخلقة، وإلا فكل خلق الله مهما كان فى الظاهر يعتريه النقص، إلا أنه فى الحقيقة مخلوق على وجه الكمال والتمام .
وفى الحقيقة هذا لا يُعد نقصًا وإنما هو كمال للبشرية كى تتعاون بعضها مع بعض على البر والتقوى وفعل الخير، وتتآزر كى تدمج أصحاب تلك الظروف فى المجتمع بشكل عام، وهذا الدمج يُعدُّ تكاملًا للمجتمع وإشعارًا لجميع أفراده خاصة ذوى الاحتياجات الخاصة بأنهم مؤهلون لكل شيء، وأنهم أعضاء فاعلون فى هذا المجتمع. وهذا يعد من التطبيق الفعلى لما كان يفعله النبى صلى الله عليه وسلم من الاستقواء بالضعفاء عند الشدائد كما قال صلى الله عليه وسلم: «إنما تنصرون بضعفائكم»، وهى نظرة تنتج لدينا مفهومًا مغايرًا لما عليه المفاهيم المعروفة الخاطئة لقضية أصحاب الظروف الخاصة، فهى تنظر إليهم على أنهم أعضاء مستهلكون وليسوا أعضاء فاعلين منتجين، بل إن النظرة الصحيحة تجعلنا نضع لهم مناهج محددة تختص بتدريبهم وتثقيفهم واستثمار ما لديهم من قدرات ومواهب ليشاركوا فى تنمية المجتمع فى جميع المجالات».
إن المجتمعات المتحضرة لا سيما المجتمعات التى تتمسك بدينها لهى أجدر وأقدر المجتمعات على دمج تلك الفئات أصحاب الظروف الخاصة فى مجتمعاتهم بشكل فاعلٍ بنَّاءٍ، وإن تعاليم الأديان السمحة إسلامية كانت أو مسيحية لتحضنا على الرحمة والتكافل والتكاتف والتعاون على البر والتقوى، وتوفير المناخ الصالح لرعاية هؤلاء الرعاية الخاصة طبيةً كانت أو نفسيةً، وكذا إعادة تأهيلهم لكى يصبحوا ذا تأثير وفاعلية ونفع لأنفسهم ولأوطانهم وللبشرية عامة».

 







الرابط الأساسي


مقالات د. محمد مختار جمعة :

التدين الشكلى
الأمل وقصص الأنبياء
تأملات فى آية الدين
صكوك الأضاحى
حجية السنة النبوية
قيمة الإيثار
علامات الإيمان
الفقراء أمانة
الوفاء وشيم الكرام
حقيقة الشكر وتمامه
آداب موائد الإفطار
رمضان شهر الانتصارات
إعلانات الزكاة
التوبة
الخشية
حلاوة الإيمان
حديث القرآن عن الرسول
الطاعة فى شعبان
البر والوفاء
الفطنة والكياسة
إرادة التغيير
حتى لا نخدع مرتين
المال والإعلام
السكان والتنمية
الدولة لا الفوضى
ما عند الله خير
الوقاية من التطرف
الإسلام وحقوق الإنسان
فى ذكرى مولد الهادى البشير
المنافقون الجدد
ثنائيات لا تناقض فيها
الفتاوى المضللة فى زواج القاصرات
روح أكتوبر
التدريب التراكمى
التسمم الفكرى
بناء الأفراد والدول
يا أمة الأخلاق عودى
فرية يجب أن تدحض (2)
فرية يجب أن تدحض
ضرورات الإصلاح
مصاصو الدماء «2»
مصاصو الدماء «1»
دين جديد لا نعلمه
الزكاة وحركة الحياة
على باب الكريم

الاكثر قراءة

عصام عبدالفتاح يتحدى ويتمسك بلجنة الحكام الموسم المقبل
سيارات متنقلة تفحص المواطنين فى100 مليون صحة
الرئيس لـ«مستثمرى العالم»: المشروعات التنموية فى مصر انتقلت من مرحلة التخطيط إلى التنفيذ
القاهرة تستعد لاحتضان الأميرة السمراء
محسن علام.. الطباعة الفنية بروح التجريب والتجديد
بأمر الرئيس.. «حياة كريمة» للحاجة صفية
المحافظات تسترد 24.5 ألف فدان

Facebook twitter rss