>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الطريق إلى عفرين

19 ابريل 2018

بقلم : أحمد باشا




ألم يئن للذين انخدعوا بزيف ووهم المشروع التركى أن تخشع قلوبهم لصوت مصر؟ ألم يئن لمن يسمون أنفسهم بالنخبة وبالخبراء الاستراتيجيين أن يكفوا عن سلوك القطيع السياسى؟.. على مدار ما يقرب من عشر سنوات، ما قبل ٢٠١١ راحوا يروّجون للمشروع التركى ليس سياسيا فحسب بل راحوا يروّجون للدراما التركية ويملأون بها الشاشات المصرية لترويج العلاقات الحرام بينما يمارس النظام التركى السياسة الحرام!
 المدهش أنهم ساندوا مشروعا إخوانيا فى مصر ظنا أنه قادر على إعادة استنساخ المشروع التركى، ما الذى كانوا ينتظرون استنساخه تحديدا؟
هل كانوا فى حاجة إلى استنساخ نظام يستمتع أن يكون لقيطا فيدعى كونه إسلاميا بينما يبيح المثلية وممارسة العلاقات غير المشروعة بمقابل مادى وبلا  تمييز؟!
هل كانوا يرغبون فى استنساخ نظام يمعن فى إهانة جيشه وتعريته فى الطريق العام؟! هل كانوا يرغبون فى استنساخ نظام يمارس «الاستربتيز» السياسى من أجل الانضمام إلى الاتحاد الأوروبى وما هو بمنضم حتى لو وقف عاريا فى بهو الاتحاد! أم أنهم أسرى حنين لحالة استعباد عثمانى نهب البلاد وأذل العباد؟! أم أنهم أسرى شهواتهم وخيالهم المريض فظنوا أن مشروعهم الوهمى سيعيد حقوقهم فى أن يكون لكل منهم « حرملك» خاص، هكذا تكون السياسة عندما تتحول من وسيلة «الإدارة» إلى وسيلة «للدعارة»!
 الآن على أرض عفرين ارتكزت الآليات العسكرية التركية فى احتلال صريح لأرض سورية عربية تساندها ميليشيات لفلول إخوانية تحارب مع مقاتلى الجيش الانكشارى من مرتزقة الأتراك، بعدما تناسوا ظهور بعض تشكيلاتهم فى أول عرض أزياء عسكرى للملابس الداخلية فى شوارع إسطنبول.
على أرض عفرين رفع الاحتلال التركى أعلامه المخضبة بدماء أبناء الشعب السورى الجريح، ومن أرض آبائهم وأجدادهم هجرتهم عصابات الأغا التركى العائد من مخلفات التاريخ، وفى القاهرة احتضنهم الشعب المصرى فإذا بهم يمارسون العيش الكريم والتجارة الرابحة مندمجين وسط المصريين، تزدان بهم القاهرة وضواحيها وفى كل صباح تعاود مصر العظيمة ترحيبها واعتزازها باحتضانهم تحنو عليهم وتهمس إلى قلوبهم «أنا مصر.. أنا وطن من لا وطن له».
الواقع الأليم على الأرض متصل بتفاصيل شائكة تملأ ملفات قضايا التخابر المتهم فيها قيادات التنظيم الإخوانى الإرهابى المتخابرين مع مشغليهم فى مكاتب الاستخبارات التركية، تابع حركة سماسرة الأوطان من أعضاء التنظيم، أرصد متلازمة «العشق الممنوع» بين التنظيم الإخوانى الذى يدعى الحديث بالإسلام وبين النظام التركى الذى حول الدولة إلى تنظيم عثمانى يتخذ من المثلية السياسية منهجا لحركته.
 التنظيمان تجاوزا مرحلة التآمر فى الغرف المغلقة ونزلا بمؤامراتهما إلى ميادين القتال فى الأراضى العربية المنهكة بفعل التنظيم الإخوانى الذى أدار آلة الاقتتال الداخلى ثم سلم تلك البلاد منهكة إلى الاحتلال التركى.
أوهام الغزو العثمانى لم تجد لها سبيلا إلا من خلال خلايا التنظيم الشيطانى المنتشرة فى ربوع الوطن العربى، والخلايا تُمارس عملية الاستيلاء على الأوطان وتفكيكها ثم تشتريها العصابة التركية القابعة فى إسطنبول بعد أن تحولت على يد خلاياها الإخوانية من دول قائمة إلى «خردة دول».
وللأسف تجد من يروج لهذا المشروع باعتباره مشروعا إسلاميا بينما هو مشروع استعمارى صريح!
 على أرض عفرين تنكشف كل سوءات المشروع التركى الذى راحت ميليشياته بعد أن تحولت من جيش نظامى إلى جيش تنظيمى راحت تُمارس أفعال الاحتلال وجرائمه من سلب ونهب وتهجير، بينما انكشفت عورات التنظيم الإخوانى الذى يقدم الدليل التاريخى على أن اللا وطن واللا دولة واللا انتماء هى عقائد ثابتة لديه، فإذا كان الاحتلال التركى قائما على طمس الهويات فإن وظيفة التنظيم الإخوانى هو تسطيح تلك الهويات وتشويهها وإضعافها فتكون أكثر استجابة للفعل التركى الحرام.
تخيل كيف يمارس تنظيم بأكمله أكبر عملية «للقوادة السياسية والتنظيمية» عرفها التاريخ فيقود دولا وأوطانا إلى أغوات الاستعمار التركى الذى هيأ له خياله المريض الموروث من تركة الرجل المريض أنه ما زال قادرًا على الحياة بعد الممات.







الرابط الأساسي


مقالات أحمد باشا :

ممنوع الانتظار!
الصين – إفريقيا
قمة انفتاح «الشرق الأوسط» على «الشرق الأقصى»
قمة الحضارة
«سيناء» .. العبور إلى التعمير
فى ذكرى فض أكبر تجمع إرهابى مسلح فى التاريخ: رابـعـة الـدم!
«الإبراشى» و«ساويرس» وثالثهما «المهرب الصغير»!
الحرب العالمية الثالثة!
توءمة القارة السمراء
مسيحيو «الشرق» ومسيحيو «الشروق»
أربعة فى مهمة «هزلية»!
أنا 30 يونيو
المشروع القومى للأخلاق
مقال جديد لن يعجبك!
شجــاعـة التغييــر
«خوارج الخارج».. ماذا نحن فاعلون؟!
الانتحار القومى!
السحب ع المكشوف!
مصر تخرج من النفق
مصر تخرج من النفق
المصالحة المستحيلة !
محمد صلاح.. أنت أقوى من الإخوان
المرشد الأزرق!
غيبوبة القرن!
قمة تحدى التحديات
القوات المسلحة الديمقراطية
صلاح دياب.. تاجر السموم الصحفية!
الثورة «مستقرة»
حكاية بطل «الأخيرة».. عبقرية 30 يونيو
الانتخابات الافتراضية 2022
حكاية بطل «6» القوة الناعمة فى ذهنية الرجل الصلب
حكاية بطل «5» القاعدة العسكرية للدولة المدنية
خالد على «جيت» التحرش الثورى!
حكاية بطل «4» تمكين الشباب
أبوالفتوح.. شاذ سياسيًّا
حكاية بطل «3» الصعود للمونديال الدولى
الشعب فوق الشعبية
حكاية بطل «1».. الثائر على الثورة
السيسى.. رَِجُل إفريقيا الوفى
اطمنوا
أكبر من انتخابات رئاسية!
خالد فوزى
المؤامرة السوداء فى القارة السمراء!
موعد على العزاء!
الرياض غير الرياض!
«مابتقفش على حد»!
القدس عاصمة إسرائيل.. إعادة تثوير الشارع العربى!
لبيك يا زهرة المدائن
إنا لمنتصرون
«ساويرس» والذين معه!
«شفيق» و«غادة».. ثنائى ضوضاء المطبخ!
«نوبل».. على موعد مع السيسى
تفاهمات النسر المصرى والديك الفرنسى أحبطت مخططات أهل الشر
المسلة الفرعونية فى مواجهة قوس النصر
المخابرات المصرية.. «رشاقة الدبلوماسية الخفية»
ملايين المنتخب!
تقرير المصير
الإخوان فى عهد الرسول!
الدولة الوطنية
أرامل عاكف
مسافة فى عقل السيسى «5 - 5» مصر أولًا وأخيراً
مسافة فى عقل السيسى «4 - 5» مرشح الإرادة المصرية
مسافة فى عقل السيسى «3 - 5» البطل الشعبى
مسافة فى عقل السيسى «2 - 4» وزير الدفاع
مسافة فى عقل السيسى «1 - 4» عشية 28 يناير
مسافة فى عقل السيسى
الكباريه السياسى!
ملاحظات على الوساطة الكويتية فى الأزمة القطرية!
عمرو خالد.. الإخوانى الكاجوال!
«السيسى» يسير على طريق الحرير
«شبع بعد جوع»!
«لا نامت أعين العملاء»!
الألتراس أيقونة الفوضى
«الحنين إلى الكلبشات»!
«أبوالفتوح» يعيد إنتاج الجماعة الإرهابية
«الكاهن الكهين»!
«الوسيط النزيه»!
«30 يونيو».. للرجال فقط!
«اوعى تعلى الواطى»!
غلمان «صلاح دياب»!
دين «أبوالفتوح»!
السلاح السرى!
معارضة أم مكايدة؟!
كشك الخليج
إعلان وفاة الجماعة!
قطر.. دولة شاذة!
نهر «الدانوب» يسأل: كيف أنقذ السيسى الشرق الأوسط؟
ماذا لو لم تقم ثورة 30 يونيو؟!
مقال لن يعجبك!
عملية اصطياد الديك التركى
هل سخرت من الجيش اليوم؟!
الحلوانى الطرشجى!
هل نحن خير أمة أخرجت للناس؟!
وطن بلا إخوان
هل شعبية الرئيس فى خطر؟
مخرج «الفواجع»!
لهذا خلق الله الندم!
انقلاب المصرى اليوم
المعارضة الموسمية
عودة الندلة!
المشير الأسمر
مستقبل الإرهابية!
صحافة «الكنافة»!
إن الدين عند الله الإخوان!
المواطن «مش مصرى»!

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»
« روزاليوسف » تعظّم من قدراتها الطباعية بماكينة «CTP» المتطورة

Facebook twitter rss