>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

«عدالة السماء» فى روسيا 2018

1 ابريل 2018

بقلم : محمد ابو الليل




تابعت خلال الفترة الاخيرة الاستوديوهات التحليلية الخاصة بكأس العالم 2018 على شبكة قنوات سكاى سبورت العالمية وشبكة قنوات بى تى سبورت البريطانية الشهيرة والتى تضم نخبة وكوكبة من ألمع نجوم كرة القدم العالمية السابقين وكانت تتناول تلك الاستوديوهات حظوظ المنتخبات المشاركة فى مونديال روسيا 2018.
ما استوقفنى خلال متابعتى لتلك الاستديوهات هو ترشيح المحللين لمنتخب مصر ليكون بمثابة الحصان الأسود لبطولة كأس العالم ليس فقط من وجهة نظرهم لأن منتخب الفراعنة يضم أحد أفضل لاعبى العالم فى الوقت الحالى وهو محمد صلاح نجم ليفربول الانجليزى لكن من وجهة نظر هؤلاء المحللين ونجوم الكرة السابقين ان المنتخب الوطنى يقوده مدرب مخضرم وله خبرة مع أندية عريقة فى أوروبا وهو الأرجنتينى هيكتو كوبر المدير الفنى للفراعنة.. كما يستند المحللون فى آرائهم على مسيرة المنتخب الوطنى فى بطولة أمم افريقيا 2017 حيث وصل لنهائى البطولة رغم انه كان غير مرشح وكاد ان يحقق اللقب فى المباراة النهائية لولا الهزيمة أمام المنتخب الكاميرونى.. فضلا عن مسيرة الفراعنة فى تصفيات المونديال واطاحتهم بأفضل منتخبات القارة الافريقية فى الوقت الراهن وهو المنتخب الغانى أو منتخب النجوم السوداء.
وبالنظر الى التجربة الودية الأخيرة للفراعنة أمام المنتخب البرتغالى تحديدا نجد أن توقعات محللى الاستوديوهات العالمية ليست من قبيل الصدفة أو من وحى الخيال.. فالمنتخب الوطنى قدم فى تلك المباراة أداء أكثر من رائع أمام بطل أوروبا الذى يضم أفضل لاعب فى العالم حاليا وهو التوربينى البرتغالى كريستيانو رونالدو.. وأثبت الفراعنة خلال ذلك اللقاء أنهم قادرون على مواجهة الكبار واحراجهم حيث كان المنتخب الوطنى متقدما بهدف نظيف حتى نهاية المباراة على المنتخب البرتغالى بكامل نجومه.. ولولا تغييرات كوبر لتمكن المنتخب الوطنى من الحفاظ على النتيجة بل ومضاعفتها.. وقدم المنتخب الوطنى فى تلك المباراة أداء متوازنا بين الدفاع والهجوم رغم أن وضع البرتغال كبطل لأوروبا كان يقتضى أن يلعب المنتخب مدافعا.
وشهدت تلك المباراة نهجا لم نعتده من الأرجنتينى كوبر.. حيث رأينا دورا هجوميا للظهيرين فتحى وعبدالشافى وتواجدا فى المناطق الهجومية وشكلا خطورة من الأجناب على مرمى المنتخب البرتغالى
أما بالنسبة لتجربة اليونان فهى لا تعتبر نتيجتها مقياسا لمستوى الفراعنة خاصة ان كوبر لعب بـ 9 لاعبين لا يمثلون القوام الرئيسى للمنتخب الوطنى.. اما ما اعتبره المقياس الحقيقى لمستوى الفراعنة فهى تجربة البرتغال الودية التى تعتبر احتكاكا قويا بالنسبة للفراعنة خاصة أنه لا يوجد منتخب فى مجموعة مصر أقوى من البرتغال على الصعيد الفنى حاليا.. فضلا عن ان مواجهة البرتغال كسرت داخل لاعبى المنتخب الوطنى رهبة مواجهة النجوم خصوصا أن منتخب البرتغال مدجج بالعديد من اللاعبين فى الأندية الأوروبية على رأسهم كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد وأفضل لاعب فى العالم.
وهذا ما يدفعنى لاتفق مع آراء محللى الاستديوهات العالمية فى أن منتخب الفراعنة من الممكن ان يكون الحصان الأسود لبطولة كأس العالم 2018 اذا ما تغاضى من وجهة نظرى عن بعض الأخطاء أهمها ان الأخطاء الدفاعية ممنوعة فى المواجهات الكبرى  خاصة ان خطأ ثنائى الدفاع أحمد حجازى وعلى جبر فى اللحظات الأخيرة كلفنا الهزيمة فى 3 دقائق أمام البرتغال.. أيضا يجب ألا يتعامل منتخب مصر مع كأس العالم والمواجهات الكبرى بمنطق المواجهات الإفريقية والاعتماد فى بناء الهجمات على الكرات الطولية واللعب بنفس طريقة مواجهة البرتغال.. واذا ما تحقق ذلك سننتظر «عدالة سماء» جديدة مع الفراعنة فى مونديال روسيا 2018.







الرابط الأساسي


مقالات محمد ابو الليل :

خطايا البدرى فى «قمة الخميس»
محمد صلاح ودراويش «ميسى ورونالدو»!
خطايا الأهلى فى أزمة السعيد
هل خان «السعيد وفتحى» الأهلى ؟!
صلاح و«جينات التواضع»
دقيقة حداداً على قطاعات الناشئين

الاكثر قراءة

مصر محور اهتمام العالم
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!
يحيا العدل
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة

Facebook twitter rss