>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

«الأمير المجدد» محمد بن سلمان

5 مارس 2018

بقلم : باسم أمين




«لن نضيع 30 سنة من حياتنا فى التعامل مع أى أفكار متطرفة، سوف ندمرها اليوم وفورا»

بهذه العبارة الجريئة عبر ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان  بكل وضوح وحزم عن توجهه فى محاربة التشدد الدينى بشكل لم يسبق له مثيل فى المملكة العربية السعودية من قبل. 
جاءت تلك الكلمات يوم  افتتاح سموه مبادرة «مستقبل الاستثمار» فى الرابع والعشرين من أكتوبر الماضى والذى أعلن فيه عن أضخم مشروع اقتصادى على الإطلاق وهو «مدينة نيوم» هذا المشروع الذى يمثل درة تاج مشاريع  «رؤية السعودية 2030» وهى خطة اقتصادية هدفها تحول الاقتصاد السعودى من الاعتماد على عائدات النفط إلى اقتصاد متنوع المصادر يكون للقطاع الخاص فيه الدور الأكبر.
إذ نحن ننتظر سعودية جديدة بكل ما تحمله الكلمة من معان ليس اقتصاديا فقط وفق رؤية 2030 ولكن أيضا بالتوازى مع التطور الاجتماعى الذى بدأت بالفعل تهل بشائره بالسماح للمرأة بقيادة السيارة وحضور المباريات بالملاعب وأيضا إنشاء هيئة الترفيه المختصة بتنظيم الحفلات الغنائية والموسيقية وإنشاء دور السينما لأول مرة بالمملكة.
بالتأكيد هذا التحول الاقتصادى والاجتماعى يمثل «ثورة ناعمة» يقودها «الأمير المجدد» محمد بن سلمان ولا أقصد ثورة بمعناها الدارج وهو تغيير أنظمة الحكم ولكنه يقود ثورة لتغيير المجتمع بهدوء واتزان وثقة وسرعة فى آن واحد وهو الأصعب لا شك، فما أسهل تغيير الأنظمة الحاكمة على مر التاريخ ولكن الأصعب هو تغيير المجتمعات.
 ويظهر هذا جليا فى مبتدأ حديثه فى نفس الجلسة حيث قال: «السعودية لم تكن كذلك قبل عام 1979 - السعودية والمنطقة كلها انتشر فيها مشروع الصحوة بعذ 1979 فنحن لم نكن بالشكل هذا» وأنهى حديثه فى هذا الشأن بجملة قاطعة مانعه بقوله «سوف نقضى على التطرف فى القريب العاجل».
إذ نحن أمام قائد شجاع يريد أن يخلص بلاده من براثن الغلو والتشدد الدينى بعزيمة صادقة ورؤية واضحة وبدأ بالفعل باتخاذ الإجراءات اللازمة لهذا التحول ليست مجرد تصريحات رنانة أو أمنيات حالمة.
فعلى الرغم من أن سموه ما زال فى العقد الثالث من عمره «وهى سابقة نادرة فى بلداننا العربية» إلا أنه أثبت للعالم أن تلك الأمة قادرة على تغيير نفسها برجالها وشبابها لا بوصايا وإملاءات خارجية أثبتت فشلها الذريع على مرأى ومسمع من العالم أجمع فتجربة الربيع العربى المدعومة والممولة من الغرب  لا تزال حاضرة فالتجربة لم تثبت فشلها فقط بل تسببت فى فشل تلك الدول التى مرت بها وأصبحت شعوبها تتمنى الرجوع إلى ما قبل 2011 قبل أن تطرق أبواب بلادهم تلك الفوضى والخراب بحجة التغيير والديمقراطية  فأهلا وسهلا بسمو الأمير محمد بن سلمان الذى قرر أن تكون مصر أولى محطات زياراته الخارجية منذ أن أصبح وليا للعهد متمنين من الله يوفق قادة الشعبين المصرى والسعودى إلى ما فيه خير الأمة ومستقبلها.







الرابط الأساسي


مقالات باسم أمين :

الشيطان يعظ
رسائل 21.836.387 مصريا
ليست انتخابات
على خطى شارل ديجول
مؤسف للغاية (2-2)
مؤسف للغاية (2-1)
«غوغائية التدين» تفترس شيرين رضا
سر طاقية الإخفاء الحقيقى
عبقرية السيسى
أكثر من مجرد عاصمة جديدة
العلمانية خدمت الإسلام
حزب الرئيس
قطر «إسرائيل المرحلة»
الحجاب فى مصر «سياسة»
تاجر بها «البوب» وفعلها «السيسى»

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
عبدالله بن زايد لـ«روزاليوسف»: المباحثات مع الرئيس السيسى كانت إيجابية للغاية
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best
«المصــرييـن أهُــمّ»

Facebook twitter rss