>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

اخرسوا.. فهذه النتيجة المنطقية للمشروعات الكبرى!

4 مارس 2018

بقلم : احمد رفعت




حتى اللحظة لم تنطلق كما ينبغى مبادرة الـ200 مليار جنيه التى خصصها الرئيس السيسى لقروض الشباب للمشروعات الصغيرة..صحيح حصل الكثيرون على قروض لكن تقف البيروقراطية عقبة فى انطلاق المبادرة كما أرادها الرئيس وكما نريدها معه.. وحتى اللحظة يبذل وزير التجارة والصناعة جهدا جبارا لإعداد قرى ومراكز صناعية بالصعيد لعدد كبير من المشروعات الصغيرة منها ما هو من مقررات مؤتمر الشباب بأسوان ومنها ما هو من خطة وزارته..والسؤال.. كيف انخفضت البطالة إذن من 13.9% إلى 11.1%؟ ما الذى جرى لتنخفض بهذه النسبة الكبيرة؟ ففارق الـ2.8 ليس قليلا لأنه لو تم حسابها من عدد السكان لكانت الحكومة وفرت 2.8 مليون فرصة عمل وإن تم حسابها من عدد القادرين على العمل لكان ما تم توفيره من فرص عمل نصف الرقم السابق تقريبا وإن تم حسابها بقسمة العاطلين على عدد القوة العاملة وضرب الناتج فى 100 لكان أيضا عدد ما تم توفيره من وظائف التشغيل كبير.. إذن كيف حدث ذلك من دون المطلب الذى يصر بعض المنتقدين للمشروعات الكبرى عليه؟ الإجابة ببساطة هى الوظائف التى خلقتها المشروعات الكبرى ذاتها والتى يصر هؤلاء على عدم استيعاب أنها الأصل فى توفير فرص العمل.. فمشروع واحد مثل مدينة الإسماعيلية الجديدة شارك فيه ثمانون ألف عامل ومهندس ومحاسب وسائق التحقوا بالمشروع عبر مائتى شركة مدنية من شركات المقاولات المصرية..وعندما نعلم أن الإسماعيلية الجديدة تعادل ثلث المرحلة الأولى من العاصمة الجديدة لأدركنا حجم التوظيف الذى ستحققه المرحلة الأولى من العاصمة.. وعندما نعلم أن المرحلة الأولى هذه تعادل واحد إلى سبعة عشر من إجمالى مشروع العاصمة كله لأدركنا الحجم الإجمالى لفرص العمل الذى سيوفرها المشروع كله.. ولذلك عندما نعلم أن عدد المدن الكبرى الجارى العمل بها الآن لا يتوقف عند العاصمة وحدها إنما يشمل أيضا العلمين الجديدة والمنصورة الجديدة والسلام فى شرق بورسعيد والجلالة وناصر بغرب أسيوط وغرب قنا وتوشكى فضلا عن تجمعات أصغر فى 6 أكتوبر وغيرها لتأكدنا من السبب خصوصا أن هذه الوظائف ليست بالضرورة فى عدد العاملين فى بناء هذه المدن إنما فى المشروعات التى ستتحرك وتعمل بسبب العمل فى هذه المدن.. فهذه الإنشاءات الكبرى والتى تشمل مدنا بكاملها ستدفع بعجلة العمل فى صناعات الأسمنت وحديد التسليح والزجاج والسيراميك والبلاط والطوب والأسلاك الكهربائية والأدوات الصحية والسجاد والمسامير والمصابيح الكهربائية وعشرات الصناعات الأخرى التى ستدور تلقائيا بما يعنى أنها ستعمل بعد توقف أو تتوسع فى استثمارات جديدة.. وبما تدور معها حركة الاقتصاد كله.. وبما يستلزم معه أن من لا يفهم فى شىء.. لا يتحدث فيه.. أو باختصار.. يخرس!







الرابط الأساسي


مقالات احمد رفعت :

الصعيد الحزين لرحيل هذا الرجل!
عودة الصناعة المصرية!
المنتدى والإرهاب وسحق المؤامرة!
رئيس لا يعرف الراحة!
كيف يتغير العالم بالشراكة المصرية - الروسية؟!
الطريق الصحيح!
العبور الأخير!
الالتفاف حول مصر!
الزيارة الأصعب والأهم!
جريمة «التواصل الاجتماعى» على شاطئ البحر!
الفرقاطة والإقليمى والجلالة.. و«التحدى والإنجاز»!
مصر والصين وقمة ثلث سكان الأرض!
وكسرنا حاجز الـ10% والحمد لله!
السيسى وأسبوع الصعيد!
شاهد على اختيار مدرسى «اليابانية»!
بالأرقام!
الرئاسة والشباب.. لمن لا يعرفون!
الأمل الممتد من الاتصالات لهيئة المعاشات!
حقوق أطفال مصر!
وزير الآثار والأحلام المشروعة!
الشعب والمعجزة!
سر الهاشتاج!
هديتان فى العيد
الولاية الأصعب!
الدراما الخارجة فى مواجهة الشعب!
اعترافات بلاتينى!
«ملك إنجلترا» قبل روما وليفربول!
استسلام الإخوان!
عمال ولادنا والجدود عمال!
مصر ومبادرات الأمل!
عودة الأندال!
وزارة البيئة.. انتصار جديد وكبير للوطن!
غدا إعلان فوز الشعب المصرى!
سطر جديد فى تاريخ شعب عظيم!
ﻣﻌﻨﻰ ﺣﺸﻮد اﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ ﻓﻰ ﺗﺼﻮﻳﺖ اﻟﺨﺎرج!
القوى الناعمة بين وزارة الثقافة وزين نصار!
أمن المصريين والحارس الأمين!
البطحة الكبيرة التى على رءوسهم!
حركة «مش ولابد»!
السيسى فى إثيوبيا ومحلب فى القاهرة!
وقائع 48 ساعة انتهت بترشح الرئيس!
معارضو الرئيس وساعة الحقيقة!
فى وداع إبراهيم نافع
فشير وفرقته!
الحقراء !
تناقضات جامعية فى ملف الإرهابية!
ليسوا ثوارا وليسوا صحفيين!
البداية من «مصر الجديدة»!
الرئيس والمقاتلون الشجعان!
..والثالثة فى جنوب السودان!
من شرم الشيخ إلى زيارة شادية!
المحاكمة العاجلة هى الحل!
غيبوبة برهامى!
خطة الانتصار على الإرهاب!
صدى البلد.. كلمة حق!
بطل فوق العادة!
باسم يوسف وحفل التجمع الخامس!
رحلة الـ23 ألف ميل!
شهادة من سوريا!
قطر وإساءة الأدب مع الكويت!
برلين على خط المواجهة مع الإخوان!
حاكموهم.. لا تستثنوا منهم أحداً!
مخلفات الإرهابية!
اللقاء الأول والأخير مع فرج فودة!

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
حل مشكلات الصرف الصحى المتراكمة فى المطرية
الحكومة تستهدف رفع معدل النمو لـ%8 خلال 3 سنوات
الفارس يترجل

Facebook twitter rss