>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

مهنة بلا مهنيين

1 مارس 2018

بقلم : حازم منير




ستظل مهنة الإعلامى محيرة ومربكة للمهتمين بها فهى من ناحية تتعرض لأقوى وأعنف الانتقادات والهجمات وفى الوقت ذاته من أكثر المهن التى يُقبل الناس عليها أملا فى العمل بها.

 المثير أن كل هذا العدد من الشاشات المصرية الحكومية والخاصة أو العربية التى تبث من مصر لم تنتج حتى الآن مهنيين يعملون بالحقل الإعلامى باعتبار ذلك مهنتهم الأساسية.
ماسبيرو القلعة الصامدة فى مواجهة كل محاولات هدمها نجحت فى تصدير كوادر فنية للعديد من المؤسسات الإعلامية فى الداخل والخارج لكنها للأسف لم تنجح هذه القلعة فى ترسيخ قواعد إنتاج مهنيين محترفين قادرين على التعامل مع المتغيرات الحديثة والتخلص من شوائب العمل الحكومى حتى الآن.
إذا توجهت لاستوديوهات البث ستجد أغلب محررى البرامج والنشرات وغيرها هم أنفسهم الصحفيون الذين تقابلهم صباحا فى المؤسسات الصحفية يعيدون فى الأغلب إنتاج ما نشروه فى صحفهم.
وإذا كان مصطلح العمل الإعلامى يشمل الصحفيين والعاملين فى الشاشات أو الإذاعات المختلفة، إلا أن فوارق مهمة تفصل فى أسلوب التعامل بين كل حقل والآخر من داخل المهنة.
حتى الآن لا توجد فى مصر تنظيمات مهنية داخل المؤسسات الإعلامية يمكن القول إنها مهنة من يعملون بها  وحتى الآن لا تجد تخطيطا خاصا للمُنتج الإعلامى يميزه عن العمل الصحفى.
ولعل واحدا من الأسباب الجوهرية لتلك الانتقادات الموجهة للإعلام المصرى هو عدم تمكن أغلب أدواته من تقديم الصورة والمضمون المطلوب تقديمه للمشاهد المتلقى.
العمل المهنى الاحترافى يقتضى التفرغ خصوصا فى المجال الإعلامى القائم على الإبداع وأحكام الصورة المختلفة أو الخاصة مع النص المقروء، وإذا كنت فى الصحافة تستطيع صياغة المتن بلا صورة فالأمر ليس كذلك على الشاشة.
اعتقادى أن المشكلة ليست فى العاملين قدر ما هى فى ملاك هذه المؤسسات الإعلامية، فالبعض منها يدار بمفهوم تجارى بالدرجة الأولى وإذا كانت تلك المشاريع استثمارية تستهدف الربح إلا أنها تتميز بأن العائد منها لا يجب أن يتم تحصيله على حساب المشاهد المتلقى.
لم نسمع إلا مؤخرا عن البعض القليل المهتم بتطوير إمكانات العاملين وتعميق مهاراتهم لكننا فى ذات الوقت لم نر مؤسسة واحدة تعتمد على إعلاميين محترفين لا يعملون فى غير العمل التليفزيونى.
فى ظنى أن قانون تنظيم الإعلام والصحافة ربما يسهم فى تغيير هذا الواقع، لكنى لا أراهن عليه منفردا خصوصا لو كانت النقابات المعنية غير مكترثة بتحقيق تغيير جوهرى يتواكب مع التعديلات التشريعية ومع المنافسات العاتية فى هذا المجال.
نحن أمام تجربة جديدة فى التنظيم الإعلامى وبغض النظر عن تقييم الحاصل نحن أمام تنظيم يستهدف تمكين أبناء المهنة من أمورها، ويضعها أمام مسئوليتها عن التحديث والتطوير، والمسألة فى الحرية المسئولة لا تقف عند حدود المسائل السياسية ومؤسسات الدولة إنما تتجاوز ذلك إلى ما هواهم بكثير وهو حق المشاهد المتلقى فى استقبال مادة إعلامية معلوماتية رشيقة وجاذبة.
نجاح الإعلام يقتضى النظر باهتمام لأدوات إنتاج المضمون من كلمة وصورة، ومن دون مهنيين محترفين سيظل هناك قصور.
أعتقد أننا فى حاجة لقنوات تفاهم بين مثلث الإعلام الهيئات الوطنية والنقابات والمُلاك.







الرابط الأساسي


مقالات حازم منير :

القانون «ما فيهوش» زينب
مين ده؟
إدارة عموم مصر
كامل الأوصاف
الأحياء ومكافحة الفساد
الدولة والنخبة
حوار النخبة الوهمية
رشدى أباظة والنخبة الإعلامية
التعميم فى فكر الدولة
حوار مع رشدى أباظة
الرئيس وجذب الاستثمارات
الصحافة الورقية
نجاحات أمنية
نكتة دمها تقيل
خوازيق الضريبة العقارية
الضريبة العقارية
وماذا بعد؟
المصريون وعصر الشموع
صمت الحملان والعنصرية الإسرائيلية
ثورة يوليو
تمام يا حكومة
حرب الانطباعات
أطفال المريوطية
مستقبل الصحافة والإعلام
مصر وحقوق الإنسان
خمس سنوات على الثورة
48 ساعة هزت المنطقة
ملاحظات مشجع
جماعات الإرهاب
فيس بوك «عندك حق»
الأعلى للإعلام ودراما رمضان
نحن وكأس العالم
إدمان الفشل
الإعلانات والأخلاق العامة
مكافحة الفساد
مشكلة الإعلام
أخيرا القانون وصل
فنانون فوق العادة
خطوة على الطريق
نيللى وشريهان وبهجة رمضان
كلبش
مُتفرقات
القمامة «مشروع قومى»
العشوائيات
المحليات هى الحل
الناس وفوضى الإعلانات
عمرو خالد
للإعلام «مش» للإ علان
عدوانية الغرب وحقوق العرب
شائعة رمضان
قانون جديد للانتخابات
فى دروس الرقابة
خالد محيى الدين
العاصمة القديمة
على هامش دعوات التصالح
كل الشكر للجهاز
أقدار الرقابة الإدارية
مانولى وبنايوتى وينى
ﺷﻌﺐ ُﻣﺒﺪع
يا صحافة.. يا
عبد السلام وشوكان
أخطر قانون فى مصر
مصير الأحزاب
حق للناخب وليس للنائب
مستقبل العرب
الأعلى للإعلام
ائتلاف دعم مصر
نظام عالمى جديد
الدولة المصرية
سوريا و «قبلها» العراق
وماذا بعد؟
حُكم المراقبين الأجانب
إساءة للشعب
رسالة إلى الرئيس
يوم صناعة التاريخ
مناهضون لا معارضون
بوادر حرب باردة
الهيئة السرية للانتخابات
الفلوس.. الفلوس
الجريمة الإلكترونية
التوك توك
هيئة الاستعلامات
نُخبة ونُخبة
زيارة خاصة جدا
أنصار الإعلام الغربى
تكافل وكرامة
دمشق وإن طال السفر
فين الباشمهندس
الطرف التانى
لماذا المشاركة؟
تنظيم الصحافة والإعلام
7 أسئلة مشروعة
أحزاب نعم.. جماعات لا
دولة القانون
البرلمان والإعلام
فيديو بائس يائس
أحزاب الدولة والاختلاف
خواطر شخصية
أيام للمستقبل
جماعات الفشل التاريخى
فراخ الشوارع
المتغطى بالخارج عريان
منتهية ولايته!
مقاطعة الانتخابات
لماذا أقسم الرئيس ؟!
شأن داخلى يا كابتن
التحدى
حوار تطوير الأحزاب
الصراحة راحة
2014
ثورة ؟
«خناقة» فى البرلمان
غضب السيد الرئيس
25 يناير
انتخابات رئاسية «ساخنة»
دولة الرئيس «3»
دولة الرئيس «2»
دولة الرئيس (1)
معارك الصحفيين
من سرب التسجيلات؟
تقسيم مصر؟!
ملوك العالم «الإسكواش سابقا»
يا ليلة العيد
الطوارئ بين الحاجة والضرورة
مشكلة الأحزاب
الهيئة الوطنية للانتخابات
إبراهيم نافع
المقاومة الشعبية والمئذنة
دولة جديدة

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
مصر تحارب الشائعات
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5

Facebook twitter rss