>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

كلنا بنحب بيبو!

21 فبراير 2018

بقلم : ياسر صادق




بالتأكيد أقصد الجمهور أو أعضاء النادى الأهلى فكلاهما يعشق الأسطورة محمود الخطيب رئيس النادى طول عمرهم بيحبوك .. بيحبوك لشخصك.. بيحبوك لأنك أمتعتهم على مدار تاريخك بفنك وحرفنتك وأهدافك وبطولاتك وإنجازاتك فى الملاعب.. كل هؤلاء لا يريدون منك إلا النجاح سواء لك أو للنادى الأهلى.. لكن يوجد آخرون هم بكل تأكيد قليلون ولكنهم حولك.. وهم مما يدعون أنهم من المقربين لك و الخائفين عليك ولا يهمهم سوى مصلحة النادى الأهلى ومصلحتك.. ولكن هؤلاء لا يهمهم سوى أنفسهم وبيحبوك دلوقت فقط.. ولا يفكرون إلا فى مصلحتهم وهم لا ينافقونك وإنما ينافقون الكرسى الذى تجلس عليه أو المنصب الذى ترأسه.. وهم فعلوا ما يفعلونه معك الآن فى عهد رئيس النادى السابق محمود طاهر وسرعان ما انقلبوا عليه عندما لم يجدوا مصلحتهم عنده ولم ينالوا أهدافهم وانضموا لك ولولا أنهم لم يحصلوا على ما كانوا يهدفون إليه ما انضموا لك.. ولو كانوا حصلوا على ما كانوا يصبون اليه لوقفوا ضدك.. هؤلاء هم المنتفعون وأصحاب المصالح الشخصية.. ومثلما انقلبوا على محمود طاهر فهم على استعداد لأن ينقلبوا عليك فى أى لحظة اذا لم يحصلوا على مصلحتهم أو أنك «قفلت عليهم الحنفية».. ونحن شاهدنا ما كانوا يفعلونه أثناء الانتخابات من ضرب تحت الحزام وفوق الحزام وأى مكان يريدونه.. فعلى سبيل المثال وليس الحصر هل أحد ينسى كيف كانت علاقة مسئول بارز سابق بالأهلى مع محمود طاهر عندما تولى الأخير مسئولية النادى الأهلى وأن الأخير وعد المسئول بتولى أحد المناصب وكان المسئول فى وقتها يشيد بطاهر كل الاشادة ثم سرعان ما انقلب عليه عندما تفجرت الخلافات بينهما و بالرغم من ذلك لم يطح طاهر بالمسئول من قناة النادى الأهلى التى كان يعمل بها بالرغم ان المسئول كان يستخدمها كمنبر إعلامى للهجوم على طاهر.. ويوجد أيضًا مسئول أخر وانت تعلم يابيبو كيف كانت علاقته مع محمود طاهر ثم انقلب عليه.. ويتردد داخل النادى الأهلى انه الرئيس الفعلى للقلعة الحمراء وهذا الكلام يسعده جدًا وأن الخطيب هو الصورة الحلوة للنادى وصاحب العلاقات والشعبية الكبيرة وأن الخطيب حصل على ما يريد وهو وضع اسمه من بين رؤساء النادى.. وبيبو يعلم جيدًا شعبية المسئول بين أعضاء مجلس الإدارة وتحديدًا الخالدين الدرندلى ومرتجى ومن الطبيعى أن ينفيا وأن يؤكدا على عمق العلاقة مع المسئول بالرغم من وجود فيديو على اليوتيوب فى برنامج سابق لإعلامى كبير يؤكد فيه الدرندلى انه لن يعمل طيلة حياته مع المسئول.. المسئول معروف عنه انه لا يحب إلا نفسه وهو على استعداد لأن ينقلب على نفسه من أجل نفسه.. وشخص أخر  فقصته معروفة وحكاها بنفسه أكثر من مرة وكيف جلس مع محمود طاهر عدة مرات من أجل تولى منصب وعندما لم يتحقق المراد من رب العباد انقلب عليه وسخر نفسه للتشويه وأعتقد انه صاحب الفضل فى نجاحك بالانتخابات.. ويوجد غير هؤلاء كثيرون المصلحة حكمتهم وانتقلوا من جبهة لجبهة وهم مرتاحو الضمير.. أخيرًا.. بيبو لا تثق فيمن حولك ثقة كاملة.  

 







الرابط الأساسي


مقالات ياسر صادق :

وليد سليمان لاعب محلى!
كارتيرون المهزوز!
أبوتريكة وصلاح وتعصب وليد!
الجبلاية تغتال التحكيم!
استقِل يا عصام!
كوسة فى الجبلاية!
دورى ساخن!
اخبطوا دماغكم فى الحيط!
بالبيض والطماطم!
خطايا الجبلاية
احلموا!
أبوريدة «يستهين» بصلاح !
كوبر أعاد الاعتبار لشيكابالا!
اليابان وصلاح والردح الإعلامى!
الإعلام الرياضى بين التعصب والمصالح!
«فذلكة» إيهاب جلال!
اشمعنى صلاح!
الهم !
سقوط غالى!
بارانويا التوأم حسن!

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كاريكاتير
إحنا الأغلى
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss