>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

على أبوشادى المثقف الفذ والإدارى المحنك

20 فبراير 2018

بقلم : محمد عبدالحافظ ناصف




حين ننظر حولنا بموضوعية شديدة سنجد أن كثيرا من مواقعنا يديرها أناس لا علاقة لهم بما يديرون، ربما يكونون جيدين فى أماكن أخرى ولكنهم يديرون ما لا يعرفون !! يبدوأن الأمر يسود إلى غير أهله فى مصرنا المحروسة، وعلينا أن ننتظر الساعة، وهى أدهى وأمر!!.
 كان الناقد على أبوشادى أحد القيادات الثقافية المتميزة التى تمتلك الكفاءة الثقافية والإدارية فى آن واحد، وكان أحد الناجحين الذين أعتمد عليهم الفنان الوزير المحنك فاروق حسني، فقد أدار أبوشادى  عددا كبيرا من إدارات وزارة الثقافة وقطاعاتها وهيئاتها المختلفة بنجاح كبير؛ من الرقابة على المصنفات الفنية والمركز القومى للسينما وقطاع الإنتاج الثقافى وأمانة المجلس الأعلى للثقافة إلى الهيئة العامة لقصور الثقافة، الهيئة الأهم التى كان  مؤمنا بدورها ويحبها أكثر من أى مكان آخر أداره، كان يعرف أنها الأهم لو أردنا أن نصل بالثقافة إلى كل شبر فى مصر، والمدهش أنه قد استطاع أن يديرها جميعا بكفاءة المثقف الفذ والإدارى المحنك الذى استطاع أن يعبر بكل تلك الأماكن إلى بر الأمان رغم وجود كم من المشاكل فى تلك القطاعات، كان رحمه الله من الذين  تجتمع  فيهم صفتان،المثقف الفذ والإدارى المحنك.  
شاء القدر أن يربطنى بالناقد القدير على أبوشادى عدة مواقف لا أنساها، وكانت فارقة بالنسبة لي، فقد صدر أول كتاب لى من الهيئة العامة لقصور الثقافة وهى مجموعتى القصصية «الفاوريكة» حين كان  المشرف العام على النشر وأحد المؤسسين المهمين لهذا المشروع العملاق الذى ملأ مكتبات مصر بذخائر الكتب المهمة، ومن ساعتها وبدأت علاقة طيبة تربطنى به، خاصة حين شرفنا بكونه عضوا لاختيار القيادات لما تولى الصديق مسعود شومان قيادة الهيئة فى عام 2014 وكنت نائبا لرئيس الهيئة، وتوثقت علاقتى به حين تم إقصائى من رئاسة الهيئة العامة لقصور الثقافة فى ظروف تبدو مشابهة للظروف التى  ترك فيها أبوشادى الهيئة، ولم يضجر ولم يغضب ولم يملأ الدنيا ضجيجا وبكاء وعويلا لتركه منصبا أوكرسيا يرى أنه يضيف إلى هذا الكرسى  ولن يضيف هذا الكرسى له جديدا، كانت تجربته أمام عينيى ماثلة لكى أستفيد منها كى أتجاوز المسألة ببساطة وسعدت جدا أنهم قالوا أننى  أنتمى لمدرسة على أبوشادى واستفدت من تجربته فى خلافه مع فاروق حسني، فقد كان نبيلا  فى خلافه، فلم أتجاوز فى خلافى مع الصديق حلمى النمنم رغم ما تعرضت له ظلم يعلمه الوسط الثقافى كله.
واستمعت إلى نصيحته ولكنى لم أنفذها كما قالها بالضبط، فقد نصحنى أن أقوم بعملى المطلوب منى دون تقصير وبكفاءة، ولكن دون زيادة  تقلق الآخرين الذين تأمروا علي، والذين كانوا يسيطرون على أذن صاحب القرار فى فترة ما، ولم أفهم النصيحة وبدأت العمل بكل ما أستطيع فى الإدارة الجديدة لدرجة أنها أقلقت صاحب المقام الرفيع فى الوزارة،فبدأت المؤامرات تحاك ضدى مرة أخرى حتى تم عدم التجديد لى وإقصائى مرة ثالثة، تذكرت كلامه وضحكنا كثيرا!! وبعد فترة عدت مرة أخرى للمكان نفسه بالوزارة، قررت ساعتها أن استمع لنصيحته  الغالية، وأن أؤدى دورى وبكفاءة فقط  دون زيادة !!.
وشاء القدر أن نرتبط بالعمل معا مرتين؛ فقد تولى مقررا للجنة العامة للتفرغ التابع لرئاسة الإدارة المركزية للشئون الأدبية والمسابقات التى توليت مسئوليتها مرتين،وكان فى الحقيقية قادرا على قيادة قامات ثقافية وأدبية وفنية كبيرة بهدوء وثقة واقتدار، وكان قائدا رائعا للوصول بدفة المشروع كل عام إلى بر الأمان، فقد كان حريصا عليها أكثر من أية لجان أخرى لإيمانه الشديد بقيمة وخطورة تلك اللجنة التى تمنح من يستحق التفرغ لينجز مشروعه الفنى والأدبى الذى يريده.
وأخيرا لن أنسى له وللشرفاء فى اللجنة العليا للتفرغ الدفاع عنى وبشراسة ضد كل المتآمرين والمتآمرات  الكذبة، الذين أرادوا أن يشوهوا ويقللوا من شأن ما قمت به أثناء فترة عملى كرئيس لتلك الإدارة المهمة، فتحية لروحه الطاهرة ولمواقفه الشجاعة والمحترمة.







الرابط الأساسي


مقالات محمد عبدالحافظ ناصف :

«هدايا العيد» من أمانى الجندى
«كمان زغلول» رسالة من ذوى الاحتياجات
أبو المجد والمسرح الشعرى
سينما و فنون الطفل (2)
سينما وفنون الطفل (1)
حدث فى بلاد السعادة
الجوائز ذاكرة المسرح التجريبى
ابدأ حلمك بمسرح الشباب
النفى إلى الوطن (2)
النفى إلى الوطن (1)
عودة جوائز التأليف للقومى للمسرح!!
المهرجان القومى والكاتب المسرحى المصرى!!
.. والله متفوقون رغم أنف النقابات!!
بناء الإنسان المصرى (3) تعزيز وحفظ التراث
بناء الإنسان المصرى (2) التدريب والصيانة
بناء الإنسان المصرى (1)
«قطر الندى» أميرة مجلات الأطفال
السخرية فى «اضحك لما تموت»!
الشيخ إمام يقابل الوهرانى فى القدس
خدش حياء .. المفارقة بين الجهل والغباء
كنوز السماء لصبحى شحاتة
صبرى موسى.. رائد أدب الصحراء
الشهيد خالد دبور قائد سريتى!!
الطفل العربى فى عصر الثورة الصناعية الرابعة
المؤلف المسرحى.. ينزع الملك ممن يشاء!!
هل ينجح المسرح فى لم الشمل العربى؟
من يكرم «أبو المجد» ومن يغتاله ومن يلعب بالمؤتمر!!
كل فلسطين يا أطفال العرب
منتدى أطفال العالم فى الأقصر
الثقافة والحرب الشاملة ضد الإرهاب
حكايات عربية لبداية الوحدة
أخبار الأدب واليوبيل الفضى للإبداع
خلاص و الصراع بين الشرق والغرب
صفاء طه واللغة الصفصفية
صفوان الأكاديمى وغواية الرواية
وحيد الطويلة..صوت من الحياة
هل تساوى تونس الابنة وتظلم المرأة؟
دور الشباب فى الإصلاح الثقافى
الكاتب المسرحى المصرى
«أهدانى حبا» لزينب عفيفى
أسامة عفيفى .. البحر الأعظم
حرف دمياط.. فى مشاريع الفنون التطبيقية
«عنب ديب» تعيد يوسف صديق للمشهد
وسام تسعد الوطن بفوز جار النبى الحلو
الدراما التليفزيونية بين العبث والخرافة
أهلا رمضان بالسيدة وحلم الحدائق الثقافية
قوافل المجلس الثقافية والخروج للناس
الخرافة تسكن «منزل الأشباح» لبلاوتوس
«المصادفة» تنتصر لمصر القديمة
شمس الآلاتى والفضائيات ومستقبل المسرح
كامل العدد مع «قواعد العشق الأربعون»
التعاون الثقافى المشترك بين العرب
الثقافة فى مواجهة الإرهاب (2)
ثقافة النقطة ومن أول السطر !!
صوت القاهرة وصك البطالة!
«أطفال النيل» يبحثون عن القمر فى «قومى الطفل»
قاعة حسين جمعة قريبا
حكاية «ثقافة بلا جدران» منذ 2013
التأويل سر «أساطير رجل الثلاثاء»
«عطا» يكشف المنتحرين فى «حافة الكوثر»
عبد الصبور شخصية عام 2017
سلوى العنانى.. ولقاء الأصدقاء بالأهرام
عيد المسرح العربى فى الجزائر
المرأة فى محاكمة حسن هند
القراءة مستقبل وطن.. يا وزراء المجموعة الثقافية (2)
القراءة مستقبل وطن .. يا وزراء المجموعة الثقافية «1»
المصريون يحبون الموسيقى أكثر من الأوبرا
الثقافة فى مواجهة الإرهاب يا سيادة الرئيس
حدود مصر الملتهبة
ثقافة المماليك وموت السلطان
الترجمة العكسية قضية أمن قومى
يعقوب الشارونى.. إبداع لمواجهة الحياة
جمال ياقوت.. مسرح زادة الخيال بالإسكندرية
مرحبا بمجلات هيئة الكتاب وهناك حلول!
شعبان يوسف ومؤسسة ورشة الزيتون
هل تتحقق العدالة الثقافية مع القاهرة وهيئة الكتاب؟
كنوز علمية وثقافية مهدرة!!
ثقافة الرشوة والمادة 107 يا سيادة الرئيس
عودة التجريبى للحياة بعد غياب!!
من يجدد الخطاب الثقافى فى غياب المبدعين؟؟
قصور الثقافة.. أوبرا النجوع والكفور
1000 بقعة ثقافية منيرة
نافقوا.. يرحمكم الله!

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
كاريكاتير أحمد دياب
المنتخب الوطنى جاهز غدا لاصطياد نسور قرطاج
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»

Facebook twitter rss