>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

خير أجناد الأرض

19 فبراير 2018

بقلم : اشرف ابو الريش




قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فى حديث له: إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندًا كثيفًا، فذلك الجند خير أجناد الأرض.. فقال له أبو بكر رضى الله عنه :ولم ذلك يا رسول الله؟ قال: لأنهم فى رباط إلى يوم القيامة.
إلى هنا انتهى الحديث الشريف الذى أردت أن أبدأ به مقالى من باب تذكير الشباب المقبلين على الالتحاق بالخدمة العسكرية فى الشهور المقبلة وأيضًا بمناسبة الملحمة الوطنية والشجاعة التى تقوم بها القوات المسلحة على أرض سيناء خلال هذه الأيام بـ “العملية سيناء “2018 ويعتبر هذا المقال الثانى فيما يتعلق برجال الجيش الأبطال ومن وجهة نظرى فإن الحديث عن هؤلاء الرجال لا ينضب أبدًا ولا يمكن أن يمل منه الكُتّاب لأنه نوع من أنواع الجهاد بالكلمة فى حق هؤلاء الجنود الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلًا.
خدمت فى القوات المسلحة منذ ما يقرب من 18 عامًا تعلمت معنى الرجولة ومعنى حب الوطن بحق .. ما زلت أذكر قادتى وزملائى وأجمل سنوات عمرى التى قضيتها فى سلاح القوات الجوية حضرت فيها مناورات النجم الساطع بحضور عدد من دول عربية وأوروبية كنت دائمًا أرى فى عيون الدول الأخرى نظرة غريبة للجندى المصرى وكيف أن هذا الجندى يستطيع أن يقوم بأى عمل عسكرى يكلف به حتى ولو كان مستحيلًا.. جاءت المناورات فى أحد أشهر الصيف الحار وكانت درجة الحرارة يمكن أن تصل إلى ما يقرب من 40 درجة مئوية فيدخل جنود الدول الأخرى إلى الخيام الخاصة بهم يشربون الماء البارد ويتناولون المثلجات من العصير إلى الآيس كريم أما أولاد مصر فلا يفرق معهم شيء لا حرارة الجو أو المطر أوحتى أصوات المدافع والرصاص وأشهد الله أن رسوله صدق فيما قال.. نعم جنودنا خير أجناد الأرض يتحملون ما لا يتحمله بشر نتيجة للتدريب المستمر وأنهم دائما على الحق يحبون الوطن ويدافعون عنه بالروح والدم والجسد ولذلك لا يمكن أن ترى أى جندى فى العالم مثل الجندى المصرى، فقد ضربوا المثل فى معجزات القتال فمنهم من يستطيع مواصلة القتال فى أرض المعركة بذراع واحدة وقدم واحدة وهذا حدث بالفعل الشهور الماضية فى سيناء حيث ظل أحد الضباط الأبطال يحارب الإرهابيين رغم تعرضه لطلقة آر بى جيه ومنهم جندى آخر تقدم بدبابته عندما رأى كلاب النار الإرهابيين في سيارة مفخخة تحمل ما يقرب من نصف طن متفجرات واستطاع بالفعل أن ينقذ زملاءه وبعض المدنيين فى أحد الأكمنة بسيناء والعالم كله شهد هذه البطولات، وهناك بطولات سطرها أبطال القوات المسلحة.. جنودًا وصف ضباط لا نعرفهم حتى الآن..
كل اسم شهيد وراءه قصة وبطولة لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى.. جزاكم الله عنا خيرًا وأسكن أرواحكم فى الفردوس الأعلى.. جزاء ما قدمت لنا وللوطن فلولا أنتم ما كنا نحن ..مصر لن تنساكم أبدًا يا خير أجناد الأرض.







الرابط الأساسي


مقالات اشرف ابو الريش :

100مليون شكرا!
الاستقرار والنجاح.. وصناعة الدفاع
الأخلاق الطيبة.. وذكرى ميلاد النبى
عودة السياحة
الشباب.. أفضل استثمار
الدولة القوية.. والمحتكر الضعيف
روح أكتوبر.. وعقيدة المقاتل
ما أحوجنا إلى العمل والصبر
السياسة الخارجية للدولة القوية
صحة المصريين.. وقنوات الفتنة
زغاريد المستقبل
الرهان على المستقبل
الدولة القوية.. والمشروعات الكبرى
إلى عرفات الله
الحج.. وفريضة بناء الوطن
قنوات «الخونة».. وقنوات «الوطن»
«الهاشتاج» لايبنى الدول.. ولا يحمى أمنها
«يونيو ويوليو».. الشعب فى حماية الجيش
يونيو ويوليو.. الشعب فى حماية الجيش
خلايا الإخوان والطابور الخامس.. خطر
«30 يونيو».. الثورة مستمرة
لن نتلون
اصبروا على الوطن
قادرون على التحدى
علاقتنا بالسودان مقدسة
عبقرية السادات وشفافية الإمام
روحانية رمضان والدراما الهادفة
فاتورة الحساب
الصحة والتعليم
كتائب تطهير وتعمير سيناء
تحرير سيناء.. ومواكب الشهداء
اتحدوا.. الأمة فى خطر
المصالحة خيانة للوطن
تحيا مصر
لا صوت يعلو فوق صوت الوطن
الرئيس المتواضع
مكافحة الفساد والإرهاب
الطريق الإقليمى.. الحلم
سيناء 2018.. رسالة
حب مصر من الإيمان
وصايا الخارج الفاسدة
مواطن بدرجة رئيس
ضريح سيدنا المرسى

الاكثر قراءة

الحكومة تنفذ توصيات «الكوميسا»
اقتصادنا بخير
سـلام رئاسى لـ«عظيمات مصر»
قائد مسيرة البناء
واحة الإبداع.. ثلاث حكايات يسردها طفل كبير
«جمـّال» وفتاة فى اعترافات لـ«الداخلية»: ساعدنا المصور الدنماركى وصديقته فى تسلق الهرم الأكبر
واحة الإبداع.. لا لون الغريب فينا..

Facebook twitter rss