>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

البرلمان والإعلام

15 فبراير 2018

بقلم : حازم منير




منذ تولى النائب صلاح حسب الله مسئولية المتحدث الإعلامى لمجلس النواب وجسور العلاقة بين المؤسسة التشريعية والإعلام تزداد صلابة ويجد الاعلاميون إجابات سريعة عن أسئلة حاضرة.
خطاب سياسى مختلف وواضح بدا فى تصريحات أطلقها قبل يومين ردا على ما يتعلق بقانون تنظيم الصحافة والإعلام بدا فى تأكيده على تحمل الإعلام المصرى للمسئولية الوطنية وعلى ثقة رئيس مجلس النواب د.على عبدالعال وإشادته المتكررة بدور الإعلام المهنى.
أختيار رئيس البرلمان للمتحدث الإعلامى جاء مناسبا ومتوافرا، فيه عدد من الصفات نفتقدها فى أغلب المتحدثين أهمها الخبرة السياسية التى تؤهله للتعبير عن الموقف وتجنب الصدام وإثارة الأزمات مع الكتل المجتمعية المختلفة.
قبل عام تقريبا كتبت عن أهمية وجود متحدث رسمى باسم البرلمان يمتلك قدرات تؤهله للتعامل مع الإعلام والخروج على الرأى العام بتقارير ومعلومات عن أداء البرلمان وإنجازاته بعد أن تاهت الأمور واختلطت المسائل واحتقنت العلاقة بين مجلس النواب وقطاعات من الإعلام.
مبكرا القول باستتباب العلاقة بين الطرفين، فما زال الطريق طويلا، وهناك العديد من الملفات التى لم تحسم حتى الآن، وربما يؤدى الاشتباك معها إلى المزيد من الاقتراب والتفاهم.
قانون الإعلام والصحافة واحد من هذه الملفات بل هو الأهم والأخطر بعد ما نشاهده جميعا من بعض مظاهر الانفلات أو التجاوزات لكنه ليس الأوحد بل هو الأهم.
أحيانا يبدو غضب بعض النواب فى اتجاه فرض قيود على الإعلام بزعم إعادة الانضباط للمجتمع، وبعضهم يُعمم التجاوزات ويعتبرها منهجا فى الإعلام فيخلط الأوراق ويزيد من إشعال النيران .
وأحيانا أخرى نشهد انتقادات من نواب يطلقونها دون التنبه أو ملاحظة التغيرات التى لحقت ببنية بعض المؤسسات الإعلامية فيعتبرون ما تبثه جزءا من المؤامرة على الوطن!
المسألة أن الأجواء المحيطة بالعلاقة بين البرلمان والإعلام تحتاج إلى جهود مضنية، وبعض النواب لم يستوعبوا حتى الآن معنى الشخصية العامة والدور النقدى للإعلام.
أى نقد يوجه فى مقال هنا أو هناك أو فى خبر يحمل مضمونا سلبيا لا يجب أن يُعد فى إطار الحملات الممنهجة أو المؤامرات على البرلمان للإساءة له والتهوين من شأنه.
أتذكر فى التسعينات خصصت صحيفة الأهالى صفحة على فترات زمنية مختلفة تحتوى على صور ولقطات من داخل قاعة البرلمان لمواقف طريفة أو حتى سخيفة، ولم يكن الهدف الإساءة للبرلمان بقدر استخدام واحدة من فنون الصحافة وهى الصورة لتقديم جانب من أداء النواب سلبى أو إيجابى للرأى العام.
ظنى أن عودة الصحفيين إلى شرفة قاعة البرلمان وحضورهم المباشر للجلسات ومتابعاتها بدلا من الشاشات الداخلية سيخلق متابعة إعلامية مختلفة لنشاط البرلمان.
أعلم ضيق مساحة الشرفات تحت القبة مع زيادة عدد النواب، لكنى أعلم أيضا أن الإرادة تتفوق على القدرات، وهناك دائما بدائل ممكنة لو توافرت الرغبة.
فى كل الأحوال الملفات العالقة بين الإعلام والبرلمان كثيرة، وأعتقد أن وجود متحدث إعلامى «فاهم» لدوره ويمتلك الخبرة السياسية والقدرة الدقيقة على التعبير سيصبح عنصرا مساعدا على تجاوزها كما سيساعد على نقل نشاط البرلمان وإنجازاته إلى الرأى العام .

 







الرابط الأساسي


مقالات حازم منير :

فى مسألة مجانية التعليم
فى أزمة «حمو بيكا»
لياقة بدنية مرورية
الحكومة وقانون الجمعيات
الآثار المصرية
قانون مكافحة «القمامة»
قانون الجمعيات الأهلية
الشيخ زايد
بطاقات التموين
حصار الإرهابيين
السعادة بالفلوس يا باشمهندس
الأسعار وحقوق المستهلكين
قضية اقتحام السجون
مؤتمرات الشباب
الحكومة وجذب الاستثمارات
مجنونة يا بطاطس
السجون فى مصر
التكفير والهجرة فى السياسة
ماراثون برلمانى
الضريبة العقارية تانى
كوكب تانى
فى مسائل التحرش
الرئيس والبرلمان
متاحف تاريخ الإرهاب
إخوانجى لكن مش إخوان
القانون «ما فيهوش» زينب
مين ده؟
إدارة عموم مصر
كامل الأوصاف
الأحياء ومكافحة الفساد
الدولة والنخبة
حوار النخبة الوهمية
رشدى أباظة والنخبة الإعلامية
التعميم فى فكر الدولة
حوار مع رشدى أباظة
الرئيس وجذب الاستثمارات
الصحافة الورقية
نجاحات أمنية
نكتة دمها تقيل
خوازيق الضريبة العقارية
الضريبة العقارية
وماذا بعد؟
المصريون وعصر الشموع
صمت الحملان والعنصرية الإسرائيلية
ثورة يوليو
تمام يا حكومة
حرب الانطباعات
أطفال المريوطية
مستقبل الصحافة والإعلام
مصر وحقوق الإنسان
خمس سنوات على الثورة
48 ساعة هزت المنطقة
ملاحظات مشجع
جماعات الإرهاب
فيس بوك «عندك حق»
الأعلى للإعلام ودراما رمضان
نحن وكأس العالم
إدمان الفشل
الإعلانات والأخلاق العامة
مكافحة الفساد
مشكلة الإعلام
أخيرا القانون وصل
فنانون فوق العادة
خطوة على الطريق
نيللى وشريهان وبهجة رمضان
كلبش
مُتفرقات
القمامة «مشروع قومى»
العشوائيات
المحليات هى الحل
الناس وفوضى الإعلانات
عمرو خالد
للإعلام «مش» للإ علان
عدوانية الغرب وحقوق العرب
شائعة رمضان
قانون جديد للانتخابات
فى دروس الرقابة
خالد محيى الدين
العاصمة القديمة
على هامش دعوات التصالح
كل الشكر للجهاز
أقدار الرقابة الإدارية
مانولى وبنايوتى وينى
ﺷﻌﺐ ُﻣﺒﺪع
يا صحافة.. يا
عبد السلام وشوكان
أخطر قانون فى مصر
مصير الأحزاب
حق للناخب وليس للنائب
مستقبل العرب
الأعلى للإعلام
ائتلاف دعم مصر
نظام عالمى جديد
الدولة المصرية
سوريا و «قبلها» العراق
وماذا بعد؟
حُكم المراقبين الأجانب
إساءة للشعب
رسالة إلى الرئيس
يوم صناعة التاريخ
مناهضون لا معارضون
بوادر حرب باردة
الهيئة السرية للانتخابات
الفلوس.. الفلوس
الجريمة الإلكترونية
التوك توك
هيئة الاستعلامات
نُخبة ونُخبة
زيارة خاصة جدا
أنصار الإعلام الغربى
مهنة بلا مهنيين
تكافل وكرامة
دمشق وإن طال السفر
فين الباشمهندس
الطرف التانى
لماذا المشاركة؟
تنظيم الصحافة والإعلام
7 أسئلة مشروعة
أحزاب نعم.. جماعات لا
دولة القانون
فيديو بائس يائس
أحزاب الدولة والاختلاف
خواطر شخصية
أيام للمستقبل
جماعات الفشل التاريخى
فراخ الشوارع
المتغطى بالخارج عريان
منتهية ولايته!
مقاطعة الانتخابات
لماذا أقسم الرئيس ؟!
شأن داخلى يا كابتن
التحدى
حوار تطوير الأحزاب
الصراحة راحة
2014
ثورة ؟
«خناقة» فى البرلمان
غضب السيد الرئيس
25 يناير
انتخابات رئاسية «ساخنة»
دولة الرئيس «3»
دولة الرئيس «2»
دولة الرئيس (1)
معارك الصحفيين
من سرب التسجيلات؟
تقسيم مصر؟!
ملوك العالم «الإسكواش سابقا»
يا ليلة العيد
الطوارئ بين الحاجة والضرورة
مشكلة الأحزاب
الهيئة الوطنية للانتخابات
إبراهيم نافع
المقاومة الشعبية والمئذنة
دولة جديدة

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
كاريكاتير أحمد دياب
المنتخب الوطنى جاهز غدا لاصطياد نسور قرطاج
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»

Facebook twitter rss