>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الإعلام الرياضى المنحاز للأهلى والزمالك

14 فبراير 2018

بقلم : عبد الستار عبد العظيم




تراجع اتحاد الكرة ورؤساء الأندية والسماح لعدد محدود من الجماهير حضور المباريات المتبقية للدورى قرار شجاع من مسئولى اتحاد الكرة واستجابة لما طالبنا به من هذا المنبر وفى نفس هذا المكان فى عدد 31 يناير الماضى.
 بضرورة الموافقة الفورية لرؤساء الأندية واتحاد الكرة بعودة الجماهير للمدرجات    وتحمل مسئولية جماهيرهم لإعادة الحياة لملاعب الكرة المصرية بعدما رفضوا عودة الجماهير للدورى بحجة تكافؤ الفرص.
 هذا ما يدفعنى اليوم لفتح ملف الإعلام الرياضى فى مصر وتأثيره الكبير على الرأى العام الكروى التى تقدر بالملايين من مشجعى كرة القدم وأهمية الإعلام الرياضى فى الفترة المقبلة لنبذ التعصب بالإنصاف فى تناول القضايا والأحداث   الرياضية بين الأندية واللاعبين.
الإعلام الكروى فى مصر دائما فى قفص الاتهام للانحياز الفج للقطبين الأهلى والزمالك وتخصيص الجزء الأكبر من ساعات الاستديوهات التحليلية والبرامج الرياضية والمساحات الورقية فى الصحف والمجلات الرياضية للأهلى والزمالك ونادرا تجد برنامجا رياضيا لا يستضيف أحد المنتمين للأهلى والزمالك أو تخرج جريدة يومية أو أسبوعية أو مجلة دون تتاول تقارير ونشر أخبار عن الأهلى والزمالك على صدر صفحاتها حتى أن الشركات الإعلامية تسعى دائما لاستقطاب قدامى الأهلى والزمالك لتقديم برامجها دون النظر لثقافته أو المهنية ويظهر ذلك فى الصراعات الحالية بين مقدمى البرامج وخروجهم المستمر عن النص حتى سارعت الدولة بإنشاء المجلس الوطنى لتنظيم الإعلام لوقف هذا المهازل.
دخول الإعلان فى العمل الإعلامي وتسارع المؤسسات الإعلامية لكسب ود جماهير الأهلى والزمالك  لجلب المعلنين جاءت على حساب المهنية والعدالة فى تناول القضايا بين الأندية.
الفارق كبير بين اللعب للأهلى والزمالك واللعب فى أى ناد آخر داخل مصر.
 لاعب الأهلى والزمالك ينال المال والشهرة السريعة بحكم الإعلام المنحاز لهم  والانضمام للمنتخبات الوطنية  بالضغط الإعلامى على الأجهزة الفنية للمنتخبات وتفضيلهم على لاعبى الأندية الأخرى والأمثلة عديدة الآلة  الإعلامية تمارس ضغوطًا على المدير الفنى للمنتخب الأول الأرجنتينى هيكتور كوبر وتنادى من وقت لآخر بضرورة ضم حسام غالى وعماد متعب وشيكابالا فى قائمة مونديال العالم حال إجادتهم مع أنديتهم.
الإعلام الكروى فى مصر لا يكتفى بنقل الحدث فقط بل يضغط على أصحاب القرار فى اختيارات الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية فى جميع المراحل السنية لاختيار مدربى الأهلى والزمالك رغم سيطرة أندية مثل إنبى والمقاولون على بطولات الناشئين والنتيجة دائما تكون فشل منتخبات الشباب والأوليمبى فى تحقيق الأهداف المطلوبة منهم.
الإعلام المنحاز يشجع اللاعبين والمواهب فى التمرد على أنديتها للانتقال للأهلى أو الزمالك وتحقيق حلمه بارتداء قميص الأهلى أو الزمالك والتى تعد نقلة جبارة فى حياته ماليا واجتماعيا وسوق الانتقالات الصيفية أو الشتوية دائما تشهد الصراع الأذلى بين الأهلى والزمالك للفوز بالصفقات السوبر بينما يقف الأندية الأخرى مكتوفة الأيدى بل وتسوق مواهبها للقطبين لتحقيق رغبة اللاعب الموهوب وللصرف على باقى اللاعبين لا سيما أن هدف أغلب الأندية البقاء فى الدورى وأكبر طموحاتهم المربع الذهبى وترك البطولات للأهلى ثم الزمالك ومن بعدهم الإسماعيلى.   
خلاصة الكلام الانحياز غير المدروس يشكل خطورة كبيرة على الرياضة المصرية وكرة القدم على وجه التحديد من استمرار الاحتقان بين جماهير المحافظات كالإسماعيلى والمصرى البورسعيدى والاتحاد السكندرى تجاه القطبين وتشعل التعصب بين الشباب.
تقدم الشعوب حتى فى المجال الكروى ومشاهدة أكثر من نادى ينافس على بطولتى الدوى والكأس واختفاء احتكار الأهلى للبطولات ومن بعده الزمالك
لا يأتى إلا بالإنصاف والبحث عن الحقيقة بدون تزيف وعندما ينال كل ناد أو لاعب ما يستحقه من المديح والنقد.







الرابط الأساسي


مقالات عبد الستار عبد العظيم :

مركز شباب الدكة
سلجادو يكشف وجه الإدارة الرياضية
قضاة الملاعب وأزمة «مو»
الجبلاية والفهلوية
دورى الانتماء للشيكات البنكية
ارتباك القطبين
كأس العالم سياسة واقتصاد وتحفيل
النقد غير المشروع لكوبر ووصف اختياراته بالعار
فرصة الفرار إلى الله فى سوق رمضان
جلال مع الجنرال أفضل من جروس ومعاونيه
خدعوك فقالوا مباراة القمة غدا
لجنة مالية لكل الأندية يا وزير الرياضة
استنساخ صلاح جديد
الأهلى للبطولات والزمالك لصفقات القرن
الاستديوهات التحليلية ومصاصو الدماء
صراع لاعب الكرة والمحامى
روشتة عبدالناصر لعودة الجماهير

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
إحنا الأغلى
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كاريكاتير
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss