>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

فراخ الشوارع

7 فبراير 2018

بقلم : حازم منير




بنت مين الفراخ دى التى نجحت فى أن تتحول بين ليلة وضحاها إلى نجمة مجتمع وأهم موضوع فاق فى انتشاره والحوار حوله والاهتمام به أحاديث الانتخابات الرئاسية ومحاولات جماعات معادية للدولة إهالة التراب عليها والإساءة لها.
حوار فراخ الشوارع الذى سيطر على كل منازل مصروعائلاتها وسياسييها ومثقفيها ومحلليها وإعلامييها وصحفييها وكتابها خلال الأيام الماضية نموذج لمن يرغب فى فهم المجتمع و حال أفراده وجماعاته.
كل طائفة فى المجتمع اختطفت الحديث فى الاتجاه الذى يحقق لها أهدافها بغض النظر عن دقة المعلومات التى تستند لها فى تفسير ماحدث المهم ان تقدم تحليلا رائعا متماسكا منطقيا فى محاولة لاقناع الناس وبدا من كل طرف أنه الوحيد الفاهم.
من يعادى الدولة المصرية اتهم الجيش باستيراد دواجن فاسدة ، ومن يكره الحكومة اتهمها بإهدار المال العام واستيراد دواجن منتهية الصلاحية أو قريبة من الانتهاء ومن يكره السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى زى الإخوان الإرهابية مثلا تساءل أنصارها لماذا الآن تستوردون و تطرحون أسعارا رخيصة؟ هل بسبب قرب الانتخابات الرئاسية؟
الإعلاميون والصحفيون حالهم مختلف كل واحد بذل الغالى والنفيس لدحض ما يقوله زميله وكانت منافسة رائعة على اكتساب ود الدولة وحبها بالإخلاص لها بزيادة حبتين.
حتى المسئولون كانوا فى حالة ارتباك  وكل جهاز من الوزارات المختلفة يتحدث بلغة ومضمون مختلف عن الآخر فى محاولة للتبرؤ من خطا لم يثبت بعد.
حتى رئيس جهاز حماية المستهلك فى تصريحاته كشف أن الجهاز لم يتمكن من القيام بدوره فى ضبط حالات البيع بالشوارع «كان الناس فى العباسية مشيوا لما وصلنا هناك».
الملفت للنظر فى حدوتة فراخ الشوارع أنها استمرت فى الكراتين على الأرصفة لما يزيد على يومين أو ثلاثة وسط صراخ البائعين وأصواتهم الجهورية بالأسعار المغرية و تهافت الناس عليهم للشراء.
لم يسأل أحد نفسه كيف تسربت هذه الكميات من الجمعيات الاستهلاكية والسلاسل التجارية ووصلت إلى أياد متسللين لا علاقة لهم بالأمر يبيعونها فى الطريق العام وفى غياب كل اشتراطات الأمان الصحى وحماية المستهلك.
هناك منافذ للتوزيع مثل جهاز الخدمة الوطنية التابع للجيش وجهاز أمان التابع للداخلية وهيئات أخرى كانت تبيع نفس الأنواع من الدواجن بنفس الأسعار فى بيئة صحية آمنة طول النهار لكن فراخ الشوارع تباع ليلا وتخرج من سيارات نصف نقل غير مجهزة لا علامات عليها ولا أسماء شركات.
فراخ الشوارع الرخيصة «المُتسربة» ليست فاسدة و لم تبلغ فترة انتهاء الصلاحية حتى الآن وإنما قاربت عليه وفى كل بلاد العالم تنخفض أسعار السلع التى تقترب فترة انتهاء صلاحيتها، هذا غيرأن انتهاء الصلاحية لا يعنى فساد السلعة فالفارق بين المعنيين كبير.
السؤال هو من المسئول عن تسريب فراخ الشوارع وتواجدها على الأرصفة؟ من المسئول عن ضبط مثل هذه الظواهر؟ ومن المسئول عن التحقيق فى الأمر ومعرفة مصدر التسرب و تحديد المسئولين عنه؟ من الصعب الحديث عن عملية شرعية وراء الأمر تتمثل فى مستوردين ومنافذ توزيع ففى الأغلب الأمر حصل عبر قنوات غير قانونية.
ست البيت اللى بتثق فى الدولة اشترت فراخ الشوارع وحولتها إلى نجم «السفرة» وقدمتها للعيال على الغدا وسابت التحليل للمحللين.

 







الرابط الأساسي


مقالات حازم منير :

فى مسألة مجانية التعليم
فى أزمة «حمو بيكا»
لياقة بدنية مرورية
الحكومة وقانون الجمعيات
الآثار المصرية
قانون مكافحة «القمامة»
قانون الجمعيات الأهلية
الشيخ زايد
بطاقات التموين
حصار الإرهابيين
السعادة بالفلوس يا باشمهندس
الأسعار وحقوق المستهلكين
قضية اقتحام السجون
مؤتمرات الشباب
الحكومة وجذب الاستثمارات
مجنونة يا بطاطس
السجون فى مصر
التكفير والهجرة فى السياسة
ماراثون برلمانى
الضريبة العقارية تانى
كوكب تانى
فى مسائل التحرش
الرئيس والبرلمان
متاحف تاريخ الإرهاب
إخوانجى لكن مش إخوان
القانون «ما فيهوش» زينب
مين ده؟
إدارة عموم مصر
كامل الأوصاف
الأحياء ومكافحة الفساد
الدولة والنخبة
حوار النخبة الوهمية
رشدى أباظة والنخبة الإعلامية
التعميم فى فكر الدولة
حوار مع رشدى أباظة
الرئيس وجذب الاستثمارات
الصحافة الورقية
نجاحات أمنية
نكتة دمها تقيل
خوازيق الضريبة العقارية
الضريبة العقارية
وماذا بعد؟
المصريون وعصر الشموع
صمت الحملان والعنصرية الإسرائيلية
ثورة يوليو
تمام يا حكومة
حرب الانطباعات
أطفال المريوطية
مستقبل الصحافة والإعلام
مصر وحقوق الإنسان
خمس سنوات على الثورة
48 ساعة هزت المنطقة
ملاحظات مشجع
جماعات الإرهاب
فيس بوك «عندك حق»
الأعلى للإعلام ودراما رمضان
نحن وكأس العالم
إدمان الفشل
الإعلانات والأخلاق العامة
مكافحة الفساد
مشكلة الإعلام
أخيرا القانون وصل
فنانون فوق العادة
خطوة على الطريق
نيللى وشريهان وبهجة رمضان
كلبش
مُتفرقات
القمامة «مشروع قومى»
العشوائيات
المحليات هى الحل
الناس وفوضى الإعلانات
عمرو خالد
للإعلام «مش» للإ علان
عدوانية الغرب وحقوق العرب
شائعة رمضان
قانون جديد للانتخابات
فى دروس الرقابة
خالد محيى الدين
العاصمة القديمة
على هامش دعوات التصالح
كل الشكر للجهاز
أقدار الرقابة الإدارية
مانولى وبنايوتى وينى
ﺷﻌﺐ ُﻣﺒﺪع
يا صحافة.. يا
عبد السلام وشوكان
أخطر قانون فى مصر
مصير الأحزاب
حق للناخب وليس للنائب
مستقبل العرب
الأعلى للإعلام
ائتلاف دعم مصر
نظام عالمى جديد
الدولة المصرية
سوريا و «قبلها» العراق
وماذا بعد؟
حُكم المراقبين الأجانب
إساءة للشعب
رسالة إلى الرئيس
يوم صناعة التاريخ
مناهضون لا معارضون
بوادر حرب باردة
الهيئة السرية للانتخابات
الفلوس.. الفلوس
الجريمة الإلكترونية
التوك توك
هيئة الاستعلامات
نُخبة ونُخبة
زيارة خاصة جدا
أنصار الإعلام الغربى
مهنة بلا مهنيين
تكافل وكرامة
دمشق وإن طال السفر
فين الباشمهندس
الطرف التانى
لماذا المشاركة؟
تنظيم الصحافة والإعلام
7 أسئلة مشروعة
أحزاب نعم.. جماعات لا
دولة القانون
البرلمان والإعلام
فيديو بائس يائس
أحزاب الدولة والاختلاف
خواطر شخصية
أيام للمستقبل
جماعات الفشل التاريخى
المتغطى بالخارج عريان
منتهية ولايته!
مقاطعة الانتخابات
لماذا أقسم الرئيس ؟!
شأن داخلى يا كابتن
التحدى
حوار تطوير الأحزاب
الصراحة راحة
2014
ثورة ؟
«خناقة» فى البرلمان
غضب السيد الرئيس
25 يناير
انتخابات رئاسية «ساخنة»
دولة الرئيس «3»
دولة الرئيس «2»
دولة الرئيس (1)
معارك الصحفيين
من سرب التسجيلات؟
تقسيم مصر؟!
ملوك العالم «الإسكواش سابقا»
يا ليلة العيد
الطوارئ بين الحاجة والضرورة
مشكلة الأحزاب
الهيئة الوطنية للانتخابات
إبراهيم نافع
المقاومة الشعبية والمئذنة
دولة جديدة

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss