>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

منتهية ولايته!

5 فبراير 2018

بقلم : حازم منير




فى الانتخابات اعتاد بعض المثقفين أو السياسيين الاستسهال واستخدام الألفاظ الفخمة فى اللغة ذات الدلالة لجذب الانتباه أو لإظهار العلم بالشىء أو لأغراض سياسية ضد معارضيهم يعجزون عن التدليل عليها فيتلفظون بكلمة أو خلافه.
والحقيقة أن الانتخابات أصبحت علمًا ولم تعد كمًا كانت فى الماضى «حكاوى قهاوى» أو مؤامرات ودسائس وهى تخضع الآن لمقاييس ومعايير ومصطلحات لا تحتمل «المنظرة», كما أن النظم الانتخابية نفسها لها قواعدها وأنظمتها التى تتيح لك التحكم فى النتائج دون تزوير أو تدخلات إدارية.
ومن ألفاظ «المنظرة» التى يستخدمها البعض لأغراض «سياسية» ولا تغيب عن فطنة المتلقى أو القارئ كلمة «الرئيس المنتهية ولايته» وهى محاولة للإيحاء بأن الرئيس أصبح مقيد الصلاحيات بحكم انتهاء ولايته وأنه فقط يعمل على تسيير شئون البلاد.
ويسعى البعض من هؤلاء فى الانتخابات الحالية إلى إضفاء هذا المعنى على رئيس البلاد, واستخدم بعضهم هذا المصطلح ليشير إلى عدم أحقيته فى ممارسة كافة صلاحيته وإلى مساواته مع باقى المرشحين باعتباره مرشحًا للمنصب.
المؤكد أن كل المرشحين بمن فيهم الرئيس الحالى متساوون فى الحقوق والالتزامات، ولا يجوز وفقا للدستور والقانون تمييز مرشح على الآخر, كما لا يجوز للرئيس الحالى استخدام صلاحياته لتحقيق مكاسب انتخابية على حساب منافسيه.
لكن ليس من بين هذه المعانى مسألة «الرئيس منتهية ولايته» لأسباب وردت بكل وضوح فى الدستور المصرى وفى قانون الانتخابات الرئاسية.
لقد تبنى الدستور المصرى إجراءات محددة بخصوص الانتخابات الرئاسية وحدد مدد زمنية واضحة لا تتيح فراغًا دستوريًا وقانونيًا فى إدارة شئون البلاد بل تجعل الأوضاع قائمة وممتدة لحين تسليم المنصب الرئاسى للمرشح المنتخب واعتبار ذلك نهاية ولاية الرئيس السابق.
ووفقا للمادة 140 من الدستور «ينتخب رئيس الجمهورية لمدة أربع سنوات ميلادية تبدأ من اليوم التالى لانتهاء مدة سلفه ولا يجوز إعادة انتخابه إلا لمرة واحدة وتبدأ إجراءات انتخاب رئيس الجمهورية قبل انتهاء مدة الرئاسة بمائة وعشرين يومًا على الأقل ويجب أن تعلن النتيجة قبل نهاية هذه المدة بثلاثين يومًا على الأقل ولا يجوز لرئيس الجمهورية أن يشغل أى منصب حزبى طوال مدة الرئاسة».
النص الدستورى واضح ولا يجعل من الرئيس الحالى الذى يخوض الانتخابات «منتهى الولاية» فبداية الولاية الجديدة تبدأ من اليوم التالى لانتهاء ولاية الرئيس السابق، وهو «الرئيس الحالى» يخوض الانتخابات خلال 120 يومًا قبل  انتهاء مدة رئاسته، وتعلن نتيجة المنافسات قبل نهاية الولاية الرئاسية بثلاثين يومًا، ولا تبدأ ولاية الرئيس المنتخب إلا بدءًا من اليوم التالى لانتهاء مدة سلفه».
نحن  إذًا أمام مفهوم دستورى جعل مدة الولاية ممتدة من اليوم التالى لنهاية ولاية الرئيس السابق وحتى اليوم التالى من نهاية ولاية الرئيس المنتخب  بما يجعل من الكلام عن الرئيس المنتهية ولايته حديث غير دستورى.
ولاية رئيس الجمهورية تنتهى بمرور أربع سنوات ميلادية على بدء ممارسة مهامه رسميا، واليوم الذى يجرى فيه تنصيب الرئيس المنتخب هو اليوم التالى لمرور أربع سنوات على انتخاب سلفه، ولا يوجد ما يسمى بـ «الرئيس المنتهية ولايته».

 







الرابط الأساسي


مقالات حازم منير :

هذه هى دولة السيسى
فى مسألة مجانية التعليم
فى أزمة «حمو بيكا»
لياقة بدنية مرورية
الحكومة وقانون الجمعيات
الآثار المصرية
قانون مكافحة «القمامة»
قانون الجمعيات الأهلية
الشيخ زايد
بطاقات التموين
حصار الإرهابيين
السعادة بالفلوس يا باشمهندس
الأسعار وحقوق المستهلكين
قضية اقتحام السجون
مؤتمرات الشباب
الحكومة وجذب الاستثمارات
مجنونة يا بطاطس
السجون فى مصر
التكفير والهجرة فى السياسة
ماراثون برلمانى
الضريبة العقارية تانى
كوكب تانى
فى مسائل التحرش
الرئيس والبرلمان
متاحف تاريخ الإرهاب
إخوانجى لكن مش إخوان
القانون «ما فيهوش» زينب
مين ده؟
إدارة عموم مصر
كامل الأوصاف
الأحياء ومكافحة الفساد
الدولة والنخبة
حوار النخبة الوهمية
رشدى أباظة والنخبة الإعلامية
التعميم فى فكر الدولة
حوار مع رشدى أباظة
الرئيس وجذب الاستثمارات
الصحافة الورقية
نجاحات أمنية
نكتة دمها تقيل
خوازيق الضريبة العقارية
الضريبة العقارية
وماذا بعد؟
المصريون وعصر الشموع
صمت الحملان والعنصرية الإسرائيلية
ثورة يوليو
تمام يا حكومة
حرب الانطباعات
أطفال المريوطية
مستقبل الصحافة والإعلام
مصر وحقوق الإنسان
خمس سنوات على الثورة
48 ساعة هزت المنطقة
ملاحظات مشجع
جماعات الإرهاب
فيس بوك «عندك حق»
الأعلى للإعلام ودراما رمضان
نحن وكأس العالم
إدمان الفشل
الإعلانات والأخلاق العامة
مكافحة الفساد
مشكلة الإعلام
أخيرا القانون وصل
فنانون فوق العادة
خطوة على الطريق
نيللى وشريهان وبهجة رمضان
كلبش
مُتفرقات
القمامة «مشروع قومى»
العشوائيات
المحليات هى الحل
الناس وفوضى الإعلانات
عمرو خالد
للإعلام «مش» للإ علان
عدوانية الغرب وحقوق العرب
شائعة رمضان
قانون جديد للانتخابات
فى دروس الرقابة
خالد محيى الدين
العاصمة القديمة
على هامش دعوات التصالح
كل الشكر للجهاز
أقدار الرقابة الإدارية
مانولى وبنايوتى وينى
ﺷﻌﺐ ُﻣﺒﺪع
يا صحافة.. يا
عبد السلام وشوكان
أخطر قانون فى مصر
مصير الأحزاب
حق للناخب وليس للنائب
مستقبل العرب
الأعلى للإعلام
ائتلاف دعم مصر
نظام عالمى جديد
الدولة المصرية
سوريا و «قبلها» العراق
وماذا بعد؟
حُكم المراقبين الأجانب
إساءة للشعب
رسالة إلى الرئيس
يوم صناعة التاريخ
مناهضون لا معارضون
بوادر حرب باردة
الهيئة السرية للانتخابات
الفلوس.. الفلوس
الجريمة الإلكترونية
التوك توك
هيئة الاستعلامات
نُخبة ونُخبة
زيارة خاصة جدا
أنصار الإعلام الغربى
مهنة بلا مهنيين
تكافل وكرامة
دمشق وإن طال السفر
فين الباشمهندس
الطرف التانى
لماذا المشاركة؟
تنظيم الصحافة والإعلام
7 أسئلة مشروعة
أحزاب نعم.. جماعات لا
دولة القانون
البرلمان والإعلام
فيديو بائس يائس
أحزاب الدولة والاختلاف
خواطر شخصية
أيام للمستقبل
جماعات الفشل التاريخى
فراخ الشوارع
المتغطى بالخارج عريان
مقاطعة الانتخابات
لماذا أقسم الرئيس ؟!
شأن داخلى يا كابتن
التحدى
حوار تطوير الأحزاب
الصراحة راحة
2014
ثورة ؟
«خناقة» فى البرلمان
غضب السيد الرئيس
25 يناير
انتخابات رئاسية «ساخنة»
دولة الرئيس «3»
دولة الرئيس «2»
دولة الرئيس (1)
معارك الصحفيين
من سرب التسجيلات؟
تقسيم مصر؟!
ملوك العالم «الإسكواش سابقا»
يا ليلة العيد
الطوارئ بين الحاجة والضرورة
مشكلة الأحزاب
الهيئة الوطنية للانتخابات
إبراهيم نافع
المقاومة الشعبية والمئذنة
دولة جديدة

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
افتتاح مصنع العدوة لإعادة تدوير المخلفات
كاريكاتير أحمد دياب
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»
قرينة الرئيس تدعو للشراكة بين الشباب والمستثمرين حول العالم

Facebook twitter rss