>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

دقيقة حداداً على قطاعات الناشئين

4 فبراير 2018

بقلم : محمد ابو الليل




المتابع لأحوال الكرة المصرية خلال الوقت الحالى سيجد أن معظم الأندية وتحديدا الأهلى والزمالك يعانون من ندرة فى العديد من المراكز فعلى سبيل المثال وليس الحصر الأهلى حتى الآن لايجد بديلا لعبدالله السعيد ولا يجد بديلا لحسام عاشور ولا يجد مدافعا يعوض رحيل أحمد حجازى.. وكذلك الزمالك الذى كان يتميز بوجود جيل عريض من أبنائه خريجى مدرسة الفن والهندسة لكن الآن لايوجد سوى لاعب وحيد من ناشئى الزمالك وهومحمد ابراهيم ولايتم الاعتماد عليه بشكل أساسى.. وهذا يدفعنا إلى السؤال الأهم أين قطاعات الناشئين فى قطبى الكرة المصرية بشكل خاص وفى باقى الأندية بشكل عام؟
الأمر لم يقتصر على الأهلى أوالزمالك.. أيضا المنتخب الوطنى نفسه بقيادة الأرجنتينى هيكتور كوبر يعانى من قلة اللاعبين وتحديدا فى مركز رأس الحربة الصريح نظرا لأن أندية المقدمة فى الدورى المصرى تعتمد على مهاجمين أجانب فالأهلى يقود هجومه المغربى وليد أزارو، أما الزمالك فيقود هجومه الكونغولى كاسونجو، بينما يعتمد الإسماعيلى على المهاجم الكولومبى دييجوكالديرون، حدث ولاحرج عن المقاصة الذى يعتمد فى الهجوم على الغانى جون انطوى الذى يتصدر قائمة هدافى الدورى.. وكأن الكرة المصرية انقطع عنها سلسال المهاجمين بعد أن كانت تتمتع بجيل من المهاجمين الأفضل فى إفريقيا وعلى رأسهم الأسطورة والهداف التاريخى حسام حسن، جمال عبدالحميد، أيمن منصور، أحمد حسام ميدو، «العمدة» عماد متعب، وعمروزكى وغيرهم من المهاجمين الذين سطروا تاريخا للكرة المصرية.
كل هذا إن دل يدل على فساد وانهيار قطاعات الناشئين فى الكرة المصرية التى يتم صرف الملايين عليها سنويا لكن المحصلة منتخب وطنى لايمتلك مهاجما صريحا.. وأندية قمة لاتمتلك مهاجمين مصريين.
 وهذا ما قادنا فى الفترة الأخيرة إلى تهافت الأهلى والزمالك على التوقيع مع لاعبين مقابل الملايين فى الانتقالات الشتوية التى انتهت منذ أيام على الرغم أن هؤلاء اللاعبين لايستحقون تلك المبالغ.. لكن اختفاء قاعدة اللاعبين المميزين جعل لاعبين بإمكانيات متواضعة يتصدرون المشهد فى الأونة الأخيرة.. فصلاح محسن مهاجم إنبى المنتقل حديثا للأهلى فى صفقة تاريخية وصلت إلى 35 مليون جنيه سيكون مصيره دكة الأهلى كما حدث من قبله مع أكثر من لاعب.. فلن يلعب محسن على حساب ازارو أوالنيجيرى اجاى الذى يعتمد عليه البدرى فى مركز المهاجم الصريح فى حال غياب ازارو.
 حدث ولا حرج عن محمد عنتر الذى تم التعاقد معه مقابل 15 مليون جنيه لكنه فى اول ظهور له مع الزمالك لم يلعب بـ 15 جنيها من الـ 15 مليون جنيه مقابل التعاقد معه.
هذا المشهد يلخص المكالمات التى أتلقاها يوميا من العديد من الآباء والأمهات الذين يحلمون بأن يكون أبناؤهم مثل محترفنا محمد صلاح وغيره من اللاعبين.. لكنهم للأسف يصطدمون ببعض المدربين الذين لايهمهم مستوى اللاعب بقدر ما يهمهم الوساطة والهدايا والبيزنس.
 ليضيع بذلك أحلام أبنائهم.. ويضيع أيضا معهم أحلام الكرة المصرية فى اكتشاف أجيال جديدة من الموهوبين. ولنا للحديث بقية







الرابط الأساسي


مقالات محمد ابو الليل :

خطايا البدرى فى «قمة الخميس»
محمد صلاح ودراويش «ميسى ورونالدو»!
«عدالة السماء» فى روسيا 2018
خطايا الأهلى فى أزمة السعيد
هل خان «السعيد وفتحى» الأهلى ؟!
صلاح و«جينات التواضع»

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس

Facebook twitter rss