>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

حركة «مش ولابد»!

4 فبراير 2018

بقلم : احمد رفعت




ما الذى جمع الشامى على المغربى فى الحركة المدنية الديمقراطية؟ ولماذا لم يجتمعوا هكذا فى مواجهة الإخوان؟ الإجابة يعرفها البعض ولكن يجب أن يعرفها الكل وهو ما سيحدث قريبا.. إنما نتوقف عند بيانها الأخير ردا على كلمة الرئيس فى افتتاح حقل ظهر.. فالغيبوبة أو سوء النية وراء إنكارهم لأى إنجاز تم فى بلادنا الفترة الماضية.. لا يرون إنجاز واحدا..واحدا فقط يوحدون الله به أو حتى يمثلون الحكمة ويذكرونه.. إلا أن شهوة الانتقام ممن أطاح بأحلامهم وتطلعاتهم مهيمنة على أى سلوك يقومون به!
ولم يتوقف الأمر عند حدود إنكار أى إنجاز تم حتى على سبيل الصدفة أو حتى الخطأ بل بلغ حد السخرية من لجوء مصر إلى الاقتراض من صندوق النقد الدولى رغم أن أغلب الوجوه التى تضمها الحركة ظلت لفترة تتهم الرئيس السيسى بالسير خلف بعض الدول الخليجية فى الأزمة السورية ولما تيقن العالم كله بكذب ذلك لم ينطق واحد منهم رغم أن الموقف المصرى الشريف والنزيه تسبب فى ضياع مليارات الدولارات كان من الممكن أن تأتى إلى مصر لو وافقت على إسقاط سوريا وتدمير بلد شقيق إلا أن مصر لم تفعل بل انتصرت وجهة نظرها هناك!
الموقف السابق أغلق فى ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة مصدرا للتدفقات النقدية كان يمكنها أن تنعش الأحوال فى مصر بينما كان يمكن أن يكون المصدر الثانى العودة إلى سياسات بيع ممتلكات الشعب المصرى والعودة إلى الخصخصة وهو ما كان يمكنه أن يدر أموالا للخزانة العامة لكن الدولة لم تفعل!
لم يتبق إلا الاقتراض من الخارج لتستمر الحياة فى البلاد خصوصا مع مطالبات بمديونات متراكمة تزداد بفوائدها كل ساعة وهى ديون على الشعب المصرى حتى لو تسبب فيها أنظمة سابقة ولذلك فهؤلاء الساخرين من حل الاقتراض يصرخون طوال السنوات السابقة بزعم حرصهم على أحوال الشعب المصرى ولم يكلف واحد امنهم خاطره ليشرح لنا كيف يمكن لهذا الشعب أن يعيش ويخرج من أزماته ولم نر إلا رفضهم لأى حلول أخرى رفضها الرئيس السيسى قبلهم لكنه اقدم على البديل بحكم مسئولياته ولم يتوقف عند الشكوى ويترك شعبه للمجهول!
بيان الحركة كشف نيات أصحابها ومن مثال واحد بينما بقيته تكشفها أكثر وأكثر ولا نعرف سر تسميتها بالحركة المدنية رغم أنها مدنية بالضرورة بحكم كونها تتشكل من أحزاب مدنية ولا يعكس ذلك إلا حساسية مريضة من أجمل وأهم مؤسساتنا وأكثرها شرفا وبطولة.. قواتنا المسلحة!
هذه حركة وباختصار شديد.. «موش ولا بد! »







الرابط الأساسي


مقالات احمد رفعت :

الصعيد الحزين لرحيل هذا الرجل!
عودة الصناعة المصرية!
المنتدى والإرهاب وسحق المؤامرة!
رئيس لا يعرف الراحة!
كيف يتغير العالم بالشراكة المصرية - الروسية؟!
الطريق الصحيح!
العبور الأخير!
الالتفاف حول مصر!
الزيارة الأصعب والأهم!
جريمة «التواصل الاجتماعى» على شاطئ البحر!
الفرقاطة والإقليمى والجلالة.. و«التحدى والإنجاز»!
مصر والصين وقمة ثلث سكان الأرض!
وكسرنا حاجز الـ10% والحمد لله!
السيسى وأسبوع الصعيد!
شاهد على اختيار مدرسى «اليابانية»!
بالأرقام!
الرئاسة والشباب.. لمن لا يعرفون!
الأمل الممتد من الاتصالات لهيئة المعاشات!
حقوق أطفال مصر!
وزير الآثار والأحلام المشروعة!
الشعب والمعجزة!
سر الهاشتاج!
هديتان فى العيد
الولاية الأصعب!
الدراما الخارجة فى مواجهة الشعب!
اعترافات بلاتينى!
«ملك إنجلترا» قبل روما وليفربول!
استسلام الإخوان!
عمال ولادنا والجدود عمال!
مصر ومبادرات الأمل!
عودة الأندال!
وزارة البيئة.. انتصار جديد وكبير للوطن!
غدا إعلان فوز الشعب المصرى!
سطر جديد فى تاريخ شعب عظيم!
ﻣﻌﻨﻰ ﺣﺸﻮد اﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ ﻓﻰ ﺗﺼﻮﻳﺖ اﻟﺨﺎرج!
اخرسوا.. فهذه النتيجة المنطقية للمشروعات الكبرى!
القوى الناعمة بين وزارة الثقافة وزين نصار!
أمن المصريين والحارس الأمين!
البطحة الكبيرة التى على رءوسهم!
السيسى فى إثيوبيا ومحلب فى القاهرة!
وقائع 48 ساعة انتهت بترشح الرئيس!
معارضو الرئيس وساعة الحقيقة!
فى وداع إبراهيم نافع
فشير وفرقته!
الحقراء !
تناقضات جامعية فى ملف الإرهابية!
ليسوا ثوارا وليسوا صحفيين!
البداية من «مصر الجديدة»!
الرئيس والمقاتلون الشجعان!
..والثالثة فى جنوب السودان!
من شرم الشيخ إلى زيارة شادية!
المحاكمة العاجلة هى الحل!
غيبوبة برهامى!
خطة الانتصار على الإرهاب!
صدى البلد.. كلمة حق!
بطل فوق العادة!
باسم يوسف وحفل التجمع الخامس!
رحلة الـ23 ألف ميل!
شهادة من سوريا!
قطر وإساءة الأدب مع الكويت!
برلين على خط المواجهة مع الإخوان!
حاكموهم.. لا تستثنوا منهم أحداً!
مخلفات الإرهابية!
اللقاء الأول والأخير مع فرج فودة!

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
افتتاح مصنع العدوة لإعادة تدوير المخلفات
كاريكاتير أحمد دياب
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»
قرينة الرئيس تدعو للشراكة بين الشباب والمستثمرين حول العالم

Facebook twitter rss