>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

اطمنوا

30 يناير 2018

بقلم : أحمد باشا




تفاصيل مباحثات استمرت 210 دقائق بين مصر والسودان وإثيوبيا

السيسى من منابع النيل: نتحدث كدولة واحدة وصوت واحد.. ومصالحنا مشتركة

 

بعد جلسة مغلقة استمرت أكثر من 90 دقيقة.. وأخرى موسعة استمرت 120 دقيقة، بعث الرئيس عبدالفتاح السيسى برسالة طمأنة لشعوب مصر والسودان وإثيوبيا وشدد على قوة ومتانة العلاقات والتعاون بين الدول الثلاث قائلا: نحن نتحدث كدولة واحدة وكصوت واحد، وأن المصلحة لإثيوبيا والسودان هى مصلحة لمصر وأن مصالح مصر هى مصالح إثيوبيا والسودان.
وصرح الرئيس عقب انتهاء القمة الثلاثية بين مصر والسودان وإثيوبيا والتى عقدت فى أديس أبابا بمقر إقامة الرئيس السيسى أمس على هامش القمة الإفريقية بأنه لا ضرر على مواطنى أى دولة من الدولة الثلاث فيما يتعلق بقضية المياه.
وردا على سؤال، عما إذا كانت أزمة سد النهضة قد انتهت؟ أجاب الرئيس السيسى بأنه لم تكن هناك أزمة من الأساس.
وقد خرج الرئيس السيسى والرئيس السودانى عمر البشير ورئيس وزراء إثيوبيا هيالى ميريام ديسالين من اجتماع القمة متشابكى الأيدى دليل على روح التعاون الإيجابى والتضامن بين الدول الثلاث.
وطالب الرئيس عبدالفتاح السيسى الإعلام بالحفاظ على العلاقات مع الدول قائلا: الدور عليكم كإعلاميين تحافظوا على العلاقات مع الدول ولا تعطوا رسائل للرأى العام تقلقه ولا رسائل تسيء للآخرين، هناك آلية ولجان تعمل من أجل مباحثات القمة وهناك لجنة على أعلى مستوى من الخارجية والرى.
كما وجه الرئيس السيسى رسالة إلى الإعلاميين المشاركين فى الدورة الـ30 لقمة الاتحاد الإفريقى وقبل مغادرته مقر إقامته بأديس أبابا عائدًا إلى أرض الوطن قائلا: «اطمنوا».
وعقد الرئيس عبدالفتاح السيسى والرئيس السودانى عمر البشير ورئيس وزراء إثيوبيا هيالى مريام ديسالين قمة ثلاثية بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.
وبحثت القمة، تطورات ملف سد النهضة الإثيوبى، بالإضافة إلى العلاقات الثنائية وموضوعات وملفات التعاون بين الدول الثلاث، وأكد قادة مصر والسودان وإثيوبيا حرصهم على الوحدة التى تجمع بينهم وتضامنهم الكامل مع مصلحة شعوبهم.
«المباحثات لم تقتصر على ملف سد النهضة، وإنما امتدت لبحث العلاقات بين الدول الثلاث، وإعلان المبادئ الذى تم توقيعه فى شرم الشيخ عام 2015، بالإضافة إلى القضايا ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها مكافحة الإرهاب، وحلحلة الأزمات الأمنية التى تشهدها بعض دول المنطقة فى جنوب السودان وإفريقيا الوسطى والقرن الإفريقي، بالإضافة لبعض الملفات المتعلقة بتفعيل الشراكة الثلاثية ودفع جهود التنمية بين الدول الثلاث».
وبحسب مصادر وجه الرئيسان السيسى والبشير  وزيرى خارجية بلديهما، ومديرى  والمخابرات، بـ «عقد اجتماع عاجل لوضع خارطة طريق، تعيد العلاقة  بين القاهرة والخرطوم إلى مسارها الصحيح، وتحصنها فى المستقبل من أى إشكاليات».
ومن المتوقع أن تتضمن  خارطة  الطريق تلك حلًا لكل الإشكالات القائمة ونظرة مستقبلية تحقق مصلحة الشعبين، وتعد جزءًا لا يتجزأ فى المسارات الشعبية والتشريعية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية.
وردًا على سؤال حول عودة السفير السودانى للقاهرة، قال الرئيس عبدالفتاح السيسى: إنها «تحصيل حاصل».
وقال سامح شكرى، وزير الخارجية: إنه تم الاتفاق خلال القمة الثلاثية على حل كل القضايا الفنية العالقة للسد خلال شهر.
وأضاف شكرى عقب انتهاء المباحثات المغلقة فى القمة الثلاثية ردًا على سؤال حول وجود طرف وسيط فى المفاوضات قائلا: «لا يوجد طرف وسيط».
غادر الرئيس عبدالفتاح السيسى والوفد المرافق له العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، ووصل الى القاهرة مساء أمس، بعد مشاركته فى القمة الإفريقية الثلاثين، والتى تم خلالها انتخاب مصر رئيسًا للدورة القادمة للقمة الإفريقية عام ٢٠١٩.
وحققت مصر عدة مكاسب من  مشاركة الرئيس فى قمة الاتحاد الإفريقى الثلاثين بأديس أبابا، حيث ترأس السيسى قمة مجلس السلم والأمن الإفريقى فى ضوء تولى مصر رئاسة المجلس لشهر يناير، وذلك بحضور رؤساء كل من جنوب إفريقيا، ونيجيريا، وكينيا، وأوغندا، ورواندا، وتشاد، والنيجر، وسيراليون، بالإضافة إلى نائبى رئيس بوروندى ورئيس زامبيا، ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، وسكرتير عام الأمم المتحدة.
ورئاسة مصر للاتحاد الإفريقى العام المقبل، تؤكد أهميتنا للقارة الإفريقية، وأن مصر خلال الـ3 سنوات الماضية، جددت عطاءها للدول الإفريقية، وحرصت على التكامل والتعاون مع دول القارة.
فقد  استضافت  مصر منتدى الاستثمار على مدار عامين، وكانت لأول مرة يتم طرح منتدى إفريقى - إفريقي، وفيه طرح رؤية القارة فى الاستثمار والتنمية.
ومصر ترى أن تنمية القارة الإفريقية لا تنفصل عن مكافحة الإرهاب، ودائما ما يؤكد الرئيس  السيسى زيادة فرص الاستثمار، مع مشاركة الخبرات العسكرية والاستخباراتية.
وألقى الرئيس خلال الاجتماع كلمة مصر، استعرض خلالها دور مصر الكبير فى السلم والأمن ومكافحة الإرهاب والتى أكد فيها وجود إدراك متزايد لدى المجتمع الدولى بأهمية تكثيف جهود القضاء على الإرهاب فى ضوء ما بات يشكله من تهديد بالغ للسلم والأمن الدوليين، لافتًا إلى أن نجاح الجهود المشتركة لمواجهة الإرهاب يتطلب الوقوف على حقيقة هذه الظاهرة التى تكتسب أبعادًا جديدة، وأصبحت لا تقف عند حدود قارة أو منطقة بعينها، أو مجتمع ما وفقًا لمستوى التنمية به، مما يتطلب تبنى منظور شامل ومتكامل لمواجهة الإرهاب.
كما أذاب الرئيس السيسى التوتر فى العلاقات المصرية السودانية الأخيرة، حيث التقى الرئيس السيسى نظيره السودانى عمر البشير فى أديس أبابا، وأكد خلال اللقاء الذى اتسم بالأخوية والمصارحة والمكاشفة، خصوصية وقوة العلاقات المصرية السودانية والروابط التاريخية التى تجمع بين البلدين على جميع المستويات، مشددًا على مواصلة جهود تعزيز التعاون بين الدولتين، وحرص مصر على التشاور والتنسيق المتواصل مع السودان الشقيق حيال مختلف الموضوعات والملفات، لا سيما فى ضوء التحديات المشتركة التى يفرضها الوضع الإقليمى الراهن.
كما أثمرت مشاركة الرئيس السيسى عن اختيار مصر رئيسًا للاتحاد الإفريقى للعام المقبل 2019 للدفاع عن القضايا والمصالح الإفريقية بشكل فعال فى مختلف المحافل الدولية.
كما قررت لجنة الرؤساء الأفارقة المعنية بالتغيرات المناخية فى اجتماعها أمس الاثنين برئاسة الرئيس الجابونى على بونجو على هامش الدورة الثلاثين للقمة الإفريقية المنعقدة فى أديس أبابا اختيار مصر عضوًا دائمًا فى اللجنة.







الرابط الأساسي


مقالات أحمد باشا :

مصر.. مندوب الإنسانية فى الأمم المتحدة
ممنوع الانتظار!
الصين – إفريقيا
قمة انفتاح «الشرق الأوسط» على «الشرق الأقصى»
قمة الحضارة
«سيناء» .. العبور إلى التعمير
فى ذكرى فض أكبر تجمع إرهابى مسلح فى التاريخ: رابـعـة الـدم!
«الإبراشى» و«ساويرس» وثالثهما «المهرب الصغير»!
الحرب العالمية الثالثة!
توءمة القارة السمراء
مسيحيو «الشرق» ومسيحيو «الشروق»
أربعة فى مهمة «هزلية»!
أنا 30 يونيو
المشروع القومى للأخلاق
مقال جديد لن يعجبك!
شجــاعـة التغييــر
«خوارج الخارج».. ماذا نحن فاعلون؟!
الانتحار القومى!
السحب ع المكشوف!
مصر تخرج من النفق
مصر تخرج من النفق
المصالحة المستحيلة !
محمد صلاح.. أنت أقوى من الإخوان
المرشد الأزرق!
الطريق إلى عفرين
غيبوبة القرن!
قمة تحدى التحديات
القوات المسلحة الديمقراطية
صلاح دياب.. تاجر السموم الصحفية!
الثورة «مستقرة»
حكاية بطل «الأخيرة».. عبقرية 30 يونيو
الانتخابات الافتراضية 2022
حكاية بطل «6» القوة الناعمة فى ذهنية الرجل الصلب
حكاية بطل «5» القاعدة العسكرية للدولة المدنية
خالد على «جيت» التحرش الثورى!
حكاية بطل «4» تمكين الشباب
أبوالفتوح.. شاذ سياسيًّا
حكاية بطل «3» الصعود للمونديال الدولى
الشعب فوق الشعبية
حكاية بطل «1».. الثائر على الثورة
السيسى.. رَِجُل إفريقيا الوفى
أكبر من انتخابات رئاسية!
خالد فوزى
المؤامرة السوداء فى القارة السمراء!
موعد على العزاء!
الرياض غير الرياض!
«مابتقفش على حد»!
القدس عاصمة إسرائيل.. إعادة تثوير الشارع العربى!
لبيك يا زهرة المدائن
إنا لمنتصرون
«ساويرس» والذين معه!
«شفيق» و«غادة».. ثنائى ضوضاء المطبخ!
«نوبل».. على موعد مع السيسى
تفاهمات النسر المصرى والديك الفرنسى أحبطت مخططات أهل الشر
المسلة الفرعونية فى مواجهة قوس النصر
المخابرات المصرية.. «رشاقة الدبلوماسية الخفية»
ملايين المنتخب!
تقرير المصير
الإخوان فى عهد الرسول!
الدولة الوطنية
أرامل عاكف
مسافة فى عقل السيسى «5 - 5» مصر أولًا وأخيراً
مسافة فى عقل السيسى «4 - 5» مرشح الإرادة المصرية
مسافة فى عقل السيسى «3 - 5» البطل الشعبى
مسافة فى عقل السيسى «2 - 4» وزير الدفاع
مسافة فى عقل السيسى «1 - 4» عشية 28 يناير
مسافة فى عقل السيسى
الكباريه السياسى!
ملاحظات على الوساطة الكويتية فى الأزمة القطرية!
عمرو خالد.. الإخوانى الكاجوال!
«السيسى» يسير على طريق الحرير
«شبع بعد جوع»!
«لا نامت أعين العملاء»!
الألتراس أيقونة الفوضى
«الحنين إلى الكلبشات»!
«أبوالفتوح» يعيد إنتاج الجماعة الإرهابية
«الكاهن الكهين»!
«الوسيط النزيه»!
«30 يونيو».. للرجال فقط!
«اوعى تعلى الواطى»!
غلمان «صلاح دياب»!
دين «أبوالفتوح»!
السلاح السرى!
معارضة أم مكايدة؟!
كشك الخليج
إعلان وفاة الجماعة!
قطر.. دولة شاذة!
نهر «الدانوب» يسأل: كيف أنقذ السيسى الشرق الأوسط؟
ماذا لو لم تقم ثورة 30 يونيو؟!
مقال لن يعجبك!
عملية اصطياد الديك التركى
هل سخرت من الجيش اليوم؟!
الحلوانى الطرشجى!
هل نحن خير أمة أخرجت للناس؟!
وطن بلا إخوان
هل شعبية الرئيس فى خطر؟
مخرج «الفواجع»!
لهذا خلق الله الندم!
انقلاب المصرى اليوم
المعارضة الموسمية
عودة الندلة!
المشير الأسمر
مستقبل الإرهابية!
صحافة «الكنافة»!
إن الدين عند الله الإخوان!
المواطن «مش مصرى»!

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
«فوربس»: «مروة العيوطى» ضمن قائمة السيدات الأكثر تأثيرًا بالشرق الأوسط
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best
تحاليل فيروس «سى» للجميع فى جامعة المنيا

Facebook twitter rss