>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الأب الرئيس

29 يناير 2018

بقلم : رشدي الدقن




 بلهجة الواثق، قال  نجل المقدم فتحى عمر، وهو يرتدى زى الشرطة، وبعد أن أدى التحية العسكرية للرئيس عبدالفتاح السيسى فى العيد الــ 66 للشرطة: «أعدكم أنى سأكبر وأكمل مشوار والدى وأثأر له، وأدافع عن وطنى مثله.. شكرا.. تحيا مصر».
 عمر الذى لم تتجاوز سنوات عمره أصابع اليدين: قال أيضا: «بالرغم من حزنى لعدم رؤية والدى مجددا، وأننى أفتقد والدى جدا، لكنى فخور بوالدي؛ لأنه هو الذى طلب أن يذهب إلى سيناء لمحاربة الإرهاب ويدافع عن وطنه».
مشهد عٌمر خلال احتفالية أعياد الشرطة، كان واحدًا من بين 4 مشاهد أخرى بارزة، عبر أصحابها عما أحدثه الإرهاب الأسود بهم، وحرمانهم من الأب..
مشاهد أبناء الشهداء خلال الاحتفالية عكست وبصدق، استشعارهم لمعنى الوطن.. ومعنى «الرئيس الأب»، فتنوعت مشاعرهم بين من يركض نحو الرئيس ويحتضنه، وبين من يبكى بين يديه.
نجل العقيد محمد وحيد مصيلحى، الذى استشهد فى معركة الواحات فاجأ، الجميع  بترك يد والدته أثناء صعودها المنصة للتكريم، راكضًا نحو الرئيس الذى سرعان ما ترك العنان لمشاعره فحمله متسائلًا عن اسمه، ليرد الصغير «أحمد» قبل أن يمنحه وسام التكريم لوالده.
بنفس المشاعر، فتحت ابنة الشهيد المقدم أحمد عبدالفتاح جمعة، ذراعيها بطريقة عفوية، واستجاب لها الرئيس فأحاطت بيديها الصغيرتين حول عنقه كمن يبحث عن والده
أما ابنة الشهيد المقدم محمد عبدالفتاح سليمان، التى أجهشت بالبكاء فور صعودها المنصة، فسارع الرئيس باحتضانها فى مشهد أبوي، متأثرًا بدموعها، وهو يتحدث إليها فى مشهد بدا وأنه يطلب منها أن تتحلى بالقوة والشجاعة مثل والدها، وهو ما هدأ من روع الفتاة.
وقبل تكريم أسر الشهداء، ظهر أحد الأبناء على المنصة وهو يرفع علم مصر عاليًا وسط تصفيق دوى القاعة، ليهديه للرئيس الذى بادر بدوره بتقبيله، معيدًا العلم له، وطالبًا منه أن يبقيه عاليًا أمام الحضور.
المشاهد الخمسة هى رسالة قوية لنا جميعا.. ورسالة أقوى للإرهابيين.. لن ننهزم.. لو سقط منا واحد ألف غيره مستعدون لحمل السلاح.
الإرهاب لن يوقفنا.. لن ينال من عزيمتنا.. طاقة إيجابية لاحدود لها بثها الأطفال الصغار فينا.
الجيش والشرطة يقدمان وبشكل يكاد يوميا شهداء لنعيش نحن فى أمان.. لكن السؤال.. وماذا بعد تلك المشاهد؟
كيف نستطيع أن نجعل من تلك المشاهد رمزا.. كيف يمكن أن تجوب تلك الصور لأطفال فقدوا اباءهم فى أشرف معركة على وجه الأرض العالم كله وتصبح رمزا لمرحلة مهمة من مراحل إعادة بناء الوطن؟
السؤال ليس له إجابة جاهزة عندى.. ولكن هى رسالة مفتوحة لنا جميعا.. الدولة الرسمية.. والإعلام رسمى وخاص.. ومنظمات المجتمع المدنى.. لنبحث جميعا عن أسلوب وطريقة يظل بها هذا الشعور الذى أهداه لنا الصغار.. قائما؟
لنبحث عن طريقة تجعل من صورهم.. ومشاعرهم.. وصدقهم نموذجا فى العالم كله ..
لنبحث جميعا عن الأسباب التى جعلت من هذه الأسر التى فقدت عائلها.. تغرس تلك القيم النبيلة فى الأبناء.. فباتوا يحلمون باستكمال المسيرة.. والتصدى للإرهاب.. بدلا من الفزع والخوف والهروب كما يحدث فى دول أخرى.
رسالة الصغار لنا وللعالم .. لن ينهزم شعب.. تربى الأم فيه ابناءها على حب الوطن.. تربيه على التضحية.. وتعلمه من الصغر معنى الدفاع عن الشرف والوطن.

 







الرابط الأساسي


مقالات رشدي الدقن :

«ديل الحصان والجيم»
«مصطفى مينا»
كيرياليسون
«عيال جعانة»
«دمه خفيف»
«صناعة الكذب»
«مصرالسمحة»
العالِم الذى نهينه
«الغضبان المحترم»
«فكرت تسرق بنك»
«خراب بيوت»
«خليها تحمض»
«مصطفى رمزى»
«دماء فى الشارع»
«الرقابة وحدها مش كفاية»
«تراب الميرى»
«المذيع والحمار»
«جثة ديالا»
«جثة ديالا»
«أولاد الأصول»
«انسف تاريخك»
«الإحباط»
«آه لو لعبت يازهر»
«فى صحتك»
«سينجل مازر»
«أشك»
«جرسوهم»
«لا تصدقوا عمرو خالد»
«وهم أزمة السكن»
«فى عشق صوفيا»
«اشتم بلدك!!»
«أموال الإرهابيين»
« راسين x ؟»
«أيمن نور.. تااانى»
«أنت متراقب»
«حلاوة روح»
«حلاوة روح»
70 مترا تحت الأرض
«أمان»
15 يوما
«جميلة وجنينة»
«ظهير شعبى»
«مسخ سياسى»
المجنون
التعديل الوزارى
القيصر
ماذا حدث للمصريين؟
الجبهة الداخلية
الانتخابات
الأزهر والكنيسة والصحفيون !
ذئاب منفردة
«دين بسمة»
«كوميكس»
اللعبة
 13 يوما
نقدر
52 ولا 53
«مشيرة والعرابى»
خدامين مصر
«رنة واقفل»
حوار طظ
«زين وماسبيرو»
«من قتل ريجينى»؟
«مش بحبك ياقبطى»
«النحاس وعشماوى»
«الشيخ كشك وأم كلثوم»
«الشيخ كشك وأم كلثوم»
«متدين بطبعه»
«الرجال»
«فوبيا»
«مابتصليش ليه»؟!
«نطبطب وندلع»
لماذا يوليو؟!
تجربة فنزويلا
المرتبة 199!
شهقة الخلاص
«الإعلان اليتيم»
«عفاف وأخواتها»

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss