>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

غضب السيد الرئيس

23 يناير 2018

بقلم : حازم منير




يحق للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسى أن يغضب حين يرى مطالبات الناس تنحصر فى السؤال عن زيادة دخولهم المالية فقط، لكن أيضا الناس من حقهم أن يتساءلوا عن نهاية النفق ومتى يشعرون بنتائج الإصلاح الذى تحملوا جانبا كبيرا من تداعياته السلبية.
غضب الرئيس لأن العدالة الاجتماعية او الرعاية الاجتماعية ليست فى زيادة الرواتب والدخول، إنما هى فى سلسلة طويلة من الإجراءات والسياسات أكثرها ضررا الزيادة النقدية.
دوما ما يتصدر أى مناقشة اقتصادية سؤال محدد أيهما أكثر أهمية زيادة الدخول والرواتب أم تحسين الخدمات الأساسية للمواطنين وتوفيرها وتطويرها بشكل دائم.
زيادة الرواتب والدخول فى مصر تفتح الباب لموجات تضخمية وارتفاعات منفلتة فى الأسعار، ودائما ما يقول الناس: الحكومة بتدينا الفلوس باليمين والتجار بياخدوها بالشمال وهى مسألة طبيعية اذ إن الزيادات النقدية تنحصر فى فئات محددة ويعمل أصحاب الأنشطة الحرة على زيادة قيمة خدماتهم فى المقابل فيبتلعون ما يحصل عليه الناس وأحيانا قبل ما يحصلون عليه أصلا.
لذلك فإن سياسات الرعاية أو العدالة الاجتماعية - وبينهما فارق كبير – تهتم أساسًا بتوفير الخدمات للمواطنين وزيادة مخصصات الإنفاق فى الموازنة العامة على هذه القطاعات لتحسين مستوى الخدمة وترقية جودتها بشكل متواصل ومستمر.
من حق الناس أن تسأل متى وكيف؟ ومن حقها أن تتساءل لماذا؟ والحكومات التى لا تتعرض للمساءلة من شعوبها حكومات بائسة فاشلة لا تحقق نجاحًا، أم الشعوب الحريصة على أن تسأل الحكومة  فهى الدول الناجحة الناشطة المبدعة.
والمواطن لا يبحث إلا عن الخدمة أو بأكثر دقة الخدمات الأساسية وتحديدًا فى السكن والعمل والغذاء والنقل والرعاية الصحية والتعليم ومياه الشرب والصرف الصحى؛ ولذلك فإن نجاح أى سياسة بالنسبة له أو نجاح أى حكم مرتهن بقدرته على تلبية احتياجاته الأساسية من الخدمات.
نجاح الحكومة فى معالجة الخلل فى عجز الموازنة العامة للدولة أو العجز فى الميزان التجارى أو ميزان المدفوعات ونجاحها فى تخفيض حجم الواردات وزيادة الصادرات كل ذلك لا يمثل للمواطن إلا أخبارا أو معلومات يسمعها من القائمين على الأمر أو المحللين ليتساءل: بعدها طب واحنا فين؟
سؤال المواطنين حق مشروع فهو ينتظر التحسن الذى سيطرأ على حياته من نجاح السياسات الحكومية، وهذا التحسن هو معيار الناس فى الحكم على أداء الحكومات وليس من حق الحكومة أن تغضب إذا ما طرح مواطن عليها السؤال الشرعى: «طب و احنا فين»؟
لماذا إذن غضب الرئيس كان مشروعًا؟ فى تقديرى أن السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى يعمل على الاستفادة من نجاح الإصلاح المالى والنقدى فى تحسين الخدمات الأساسية وتوفيرها للمواطنين؛ وهى خطوات فى الحقيقة طويلة وتستغرق وقتًا حتى يزداد أحجام المستفيدين ويتسع حجم الشعور بها  والرئيس يستهدف ذلك أكثر مما يستهدف إنفاق العوائد على الرواتب والأجور.
إذا رغبت الدولة فى طمأنة الناس وإشعارهم بعوائد سياسات الإصلاح فالأفضل أن تستثمر تلك العوائد فى توفير الخدمات وتحسينها بدلا من زيادة الرواتب، فالأولى لن تقابلها ارتفاعات فى الأسعار أما الثانية فدائرة التضخم «تنشلها» من جيب المواطن.







الرابط الأساسي


مقالات حازم منير :

القانون «ما فيهوش» زينب
مين ده؟
إدارة عموم مصر
كامل الأوصاف
الأحياء ومكافحة الفساد
الدولة والنخبة
حوار النخبة الوهمية
رشدى أباظة والنخبة الإعلامية
التعميم فى فكر الدولة
حوار مع رشدى أباظة
الرئيس وجذب الاستثمارات
الصحافة الورقية
نجاحات أمنية
نكتة دمها تقيل
خوازيق الضريبة العقارية
الضريبة العقارية
وماذا بعد؟
المصريون وعصر الشموع
صمت الحملان والعنصرية الإسرائيلية
ثورة يوليو
تمام يا حكومة
حرب الانطباعات
أطفال المريوطية
مستقبل الصحافة والإعلام
مصر وحقوق الإنسان
خمس سنوات على الثورة
48 ساعة هزت المنطقة
ملاحظات مشجع
جماعات الإرهاب
فيس بوك «عندك حق»
الأعلى للإعلام ودراما رمضان
نحن وكأس العالم
إدمان الفشل
الإعلانات والأخلاق العامة
مكافحة الفساد
مشكلة الإعلام
أخيرا القانون وصل
فنانون فوق العادة
خطوة على الطريق
نيللى وشريهان وبهجة رمضان
كلبش
مُتفرقات
القمامة «مشروع قومى»
العشوائيات
المحليات هى الحل
الناس وفوضى الإعلانات
عمرو خالد
للإعلام «مش» للإ علان
عدوانية الغرب وحقوق العرب
شائعة رمضان
قانون جديد للانتخابات
فى دروس الرقابة
خالد محيى الدين
العاصمة القديمة
على هامش دعوات التصالح
كل الشكر للجهاز
أقدار الرقابة الإدارية
مانولى وبنايوتى وينى
ﺷﻌﺐ ُﻣﺒﺪع
يا صحافة.. يا
عبد السلام وشوكان
أخطر قانون فى مصر
مصير الأحزاب
حق للناخب وليس للنائب
مستقبل العرب
الأعلى للإعلام
ائتلاف دعم مصر
نظام عالمى جديد
الدولة المصرية
سوريا و «قبلها» العراق
وماذا بعد؟
حُكم المراقبين الأجانب
إساءة للشعب
رسالة إلى الرئيس
يوم صناعة التاريخ
مناهضون لا معارضون
بوادر حرب باردة
الهيئة السرية للانتخابات
الفلوس.. الفلوس
الجريمة الإلكترونية
التوك توك
هيئة الاستعلامات
نُخبة ونُخبة
زيارة خاصة جدا
أنصار الإعلام الغربى
مهنة بلا مهنيين
تكافل وكرامة
دمشق وإن طال السفر
فين الباشمهندس
الطرف التانى
لماذا المشاركة؟
تنظيم الصحافة والإعلام
7 أسئلة مشروعة
أحزاب نعم.. جماعات لا
دولة القانون
البرلمان والإعلام
فيديو بائس يائس
أحزاب الدولة والاختلاف
خواطر شخصية
أيام للمستقبل
جماعات الفشل التاريخى
فراخ الشوارع
المتغطى بالخارج عريان
منتهية ولايته!
مقاطعة الانتخابات
لماذا أقسم الرئيس ؟!
شأن داخلى يا كابتن
التحدى
حوار تطوير الأحزاب
الصراحة راحة
2014
ثورة ؟
«خناقة» فى البرلمان
25 يناير
انتخابات رئاسية «ساخنة»
دولة الرئيس «3»
دولة الرئيس «2»
دولة الرئيس (1)
معارك الصحفيين
من سرب التسجيلات؟
تقسيم مصر؟!
ملوك العالم «الإسكواش سابقا»
يا ليلة العيد
الطوارئ بين الحاجة والضرورة
مشكلة الأحزاب
الهيئة الوطنية للانتخابات
إبراهيم نافع
المقاومة الشعبية والمئذنة
دولة جديدة

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
وداعًا يا جميل!
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
ادعموا صـــــلاح
الحلم يتحقق

Facebook twitter rss