>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الله محبة «2-1»

16 يناير 2018

بقلم : مديحة عزت




 


الدين لرب العالمين ومصر للجميع.. أولا مع هذه الأبيات من قصيدة «الهلال والصليب».
جبريل أنت هدى السماء
وأنت برهان العناية
زد الهلال من الكرامة
والصليب من الرعاية
لم يخلق الرحمن أكبر
منهما فى البراية
واجعل وسيلتك المسيح وأمه
واضرع مرسل فى خلقه الرحمن
واطلب من رب العالمين أن يكون الحب سبيلنا والسماحة رائدنا وأن نشعر بالمواطنة الحقة فى وطن الرسالات ومهد الحضارات مصر التى تشرفت بالأنبياء والرسل والذى نشأت فى ربوعه اليهودية.. والمسيحية.. والإسلام.
نصل إلى أهم حدث فى تاريخ مصر أن رب العالمين جل جلاله أن تكون مصر المجيدة مستقبلة السيد المسيح والعائلة المقدسة فى شهر يونيو الذى أصبح له مكانة وتاريخ ويونيو بالقبطى «بشنس، بشنش» مجىء السيد المسيح والعائلة المقدسة إلى أرض مصر يحدثنا «أشعياء النبى يقول فى سفره «الإنجيلى» كان دخول السيد المسيح أرض مصر بركة كبيرة لازمتها وشعبها وكما يقول السفر.. قول أحد شعراء زمن دخول السيد المسيح أرض مصر يقول الشاعر الشاب «جورج فوزى» هذه الأبيات:
العذراء شايلاه باهتمام
وملائكة عمالة تسبح
وتقول على الأرض السلام
ومصر بتقول للوليد
مستنياك تيجى قوام
الرب بارك شعب مصر
وبعتلنا مسيح السلام
وكما يقول الكتاب المقدس فى «سفر أشعياء» «مبارك شعبى مصر» وكما يقول السفر: خرج يوسف الشيخ من أرض فلسطين كأمر الملاك وخرجت معه السيدة العذراء مريم سيدة نساء العالم كما وصفها القرآن الكريم راكبة على حمار وتحمل على ذراعيها «يسوع المسيح.. ليست رحلة العائلة المقدسة إلى أرض مصر بالأمر الهين بل كانت رحلة شاقة مليئة بالآلام.. لقد سارت العذراء مريم «حاملة الطفل» «يسوع عيسى» ومعها يوسف البار عبر الصحارى والهضاب والوديان متنقلة من مكان لمكان وكانت هناك مخاطر كثيرة فى البرارى وفى الرحيل عبر الصحراء.. وكانت زيارة السيد المسيح لمصر هى التمهيد الحقيقى لمجىء «مارمرقس» الرسول إلى مصر وتأسيس كنيسة الإسكندرية وسرى التدين إلى كل الناس فأصبح شعب مصر متدينًا يعرف «الله حق المعرفة».. وكانت وبدأت الرحلة عندما سارت العائلة المقدسة من بيت لحم حتى محمية الزرانيق غرب «العريش» ودخلت مصر عن طريق صحراء «سيناء» من الناحية الشمالية من جهة الفرما الواقعة بين «العريش وبورسعيد» ومكثت العائلة المقدسة عشرة أيام فى المغارة التى أصبحت فيما بعد هيكلا «لكنيسة» السيدة العذراء الأثرية فى الجهة الغربية من الدير ومذبح و«الكنيسة» حجر كبير كان يجلس عليه «السيد المسيح» فى هذا الدير.







الرابط الأساسي


مقالات مديحة عزت :

ذكرى الحبايب حب
ومن النفاق ما قتل
الله محبة «2-2»
ذكرى الحبايب حب «2-2»
ذكرى الحبايب حب «2-1»
كل سنة وأنتم بألف خير
التعليم والتربية والإعلام
سامحينا يا سيناء
الحب والطب وسلام
الله محبة يا مصر
كان يا ما كان زمان
السلام عليكم
ذكرى الحبايب حب
أكتوبر وذكرى الحبايب
للفقر وجوه كثيرة
السلام عليكم
بعد السلام والتحية
وحشنا صوتك ياجمال
كان يا ما كان زمان
الذكرى والذكريات
زوجات من مصر
الذكرى والذكريات
نساء من مصر
إلى قاهرتى الحبيبة
اليوم وما كان زمان
إسكندرية كمان وكمان
الإسكندرية ذكرى وذكريات
كان يا ما كان
بعد السلام والتحية
رمضان كريم يا مصر
كل عاشر من رمضان وأنتم بخير
التاريخ وسيناء
«الله محبة»
ذكرى الحبايب حب
الضمير وكان وياما كان
زمن العجايب
بعد السلام والتحية
الحب والذكرى والذكريات
الأم والحب وسيناء والتاريخ
نساء من مصر
حكايات من زمن فات
ذكرى الحبايب حب
الإعلام والإعلان
الإعلام والتعليم والزمان
كلام وسلام إلى الحبايب
كان ويامكان
الله محبة ومصر للجميع

الاكثر قراءة

روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
«العربى للنفط والمناجم» تعقد اجتماعها العام فى القاهرة
الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش
كاريكاتير أحمد دياب
جبروت عاطل.. يحرق وجه طفل انتقامًا من والده بدمياط
الصحة 534 فريقًا طبيًا لمبادرة الـ100 مليون صحة ببنى سويف
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس

Facebook twitter rss