>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

الطوارئ بين الحاجة والضرورة

8 يناير 2018

بقلم : حازم منير




من الأسئلة المهمة فى ظروف الإرهاب التى نعيشها كيف يمكن التوفيق بين متطلبات الحماية الأمنية للشعب وبين إجراءات قانونية دائمة وليست استثنائية؟ أو بمعنى آخر كيف نتيح للسلطات المعنية صلاحيات أوسع وأعمق من دون استمرار حالة الطوارئ.
الحق يقتضى بداية الإشارة إلى أن الدولة المصرية ومنذ أعلنت حالة الطوارئ سواء فى مثلث رفح العريش ثم امتدت إلى بقية أنحاء البلاد لم نرصد حالة واحدة جرى فيها استخدام الصلاحيات الواسعة فى القانون لتقييد حريات غير الإرهابيين أو لأسباب لا تتعلق بالإرهاب، فضلًا عن أن حالة الطوارئ فى مصر لا تتيح الاعتقال أو تقييد الحريات دون أمر قضائى.. حالة الطوارئ تلجأ لها الدول فى ظروف استثنائية حين يعجز القانون عن تلبية احتياجات التعامل مع ظاهرة استثنائية تهدد حياة الأمة، ولأنه استثنائى فهو يتضمن صلاحيات تتعارض أحيانا مع حقوق البشر لذلك يتم استخدامه فى أضيق الحدود والمفترض ألا تمتد آثاره على حياة الناس اليومية.
لهذه الأسباب ينظر العالم إلى حالة الطوارئ باعتبارها حالة سلبية تمنح السلطات صلاحيات وتقيد من حقوق البشر ، لكن فى المقابل بات العالم يتعامل مع الأمر من زاوية الضرورة والاحتياج من دون التنازل عن الدعوة للعودة إلى الأوضاع الطبيعية الدائمة وإنهاء حالات الاستثناء.
الدول المشتبكة مع الإرهاب صادفت أحوالًا واوضاعًا مزعجة دفعتها لإعلان حالة الطوارىء، وفرنسا هى الأبرز باعتبارها «أم الحريات الشخصية» فى العالم لكن الأعمال الإرهابية دفعتها لإعلان حالة الطوارئ لفترة من الوقت ثم لجأت الى إجراءات قانونية لتلبية الاحتياج من دون اللجوء إلى الضرورة.
ومسألة الاحتياج والضرورة  وثيقة الصلة بموضوعنا، فنحن فى احتياج لتوسيع صلاحيات السلطات المعنية  فى مكافحة الارهاب و الضرورة تقتضى منا ان ننظر بحذر بالغ للامر ونسعى للحفاظ على استتباب الاوضاع القانونية الطبيعية  ونقلل من اللجوء الى الحالات الاستثنائية.
فى ظنى ان اللجوء الى تعديلات تشريعية ربما يوفر لنا المواءمة بين الضرورة والاحتياج، واقصد هنا حتى لا يُثار اى التباس ، استحداث تعديلات على القوانين تتيح صلاحيات محددة فى مواجهة حالات محددة دون اللجوء الى قوانين أو حالة الطوارئ.
ما جرى فى فرنسا كان ملفتا للنظر، فقد قررت الحكومة الغاء حالة الطوارئ، و حتى تتمكن من توفير مواجهة فعالة ومؤثرة مع العمليات الارهابية ادخلت تعديلات على التشريعات القائمة توفر للسلطات المعنية صلاحيات تلك التدابير المطلوبة.
الحكومة الفرنسية واجهت انتقادات عنيفة من جماعات سياسية ومنظمات حقوقية محلية واقليمية و دولية ضد هذه الخطوة، لكنها فى المقابل حصدت تأييد اغلبية واسعة فى البرلمان، وتأييدا كبيرا من استطلاعات الرأى العام الفرنسى الذى انحاز لهذا الاجراء.
ما كان سهلا مرور مثل هذا الاجراء فى فرنسا التى تؤمن افضل اطار فى العالم للحقوق الشخصية، لكن الامة الفرنسية شعرت بخطر حقيقى  وقررت تحقيق التوازن بين الاحتياج و الضرورة، واعلنت التزامها امام الشعب ألا تستخدم هذه التعديلات التشريعية إلا فى حدود ما تقررت فى شأنه، مع التزام آخر يتعلق بتحديد مدة زمنية لهذه التعديلات التشريعية لمواجهة الارهاب ثم اسقاطها و العودة مجددا  الى التشريعات الطبيعية.
هى دعوة للتفكير.

 







الرابط الأساسي


مقالات حازم منير :

فى مسألة مجانية التعليم
فى أزمة «حمو بيكا»
لياقة بدنية مرورية
الحكومة وقانون الجمعيات
الآثار المصرية
قانون مكافحة «القمامة»
قانون الجمعيات الأهلية
الشيخ زايد
بطاقات التموين
حصار الإرهابيين
السعادة بالفلوس يا باشمهندس
الأسعار وحقوق المستهلكين
قضية اقتحام السجون
مؤتمرات الشباب
الحكومة وجذب الاستثمارات
مجنونة يا بطاطس
السجون فى مصر
التكفير والهجرة فى السياسة
ماراثون برلمانى
الضريبة العقارية تانى
كوكب تانى
فى مسائل التحرش
الرئيس والبرلمان
متاحف تاريخ الإرهاب
إخوانجى لكن مش إخوان
القانون «ما فيهوش» زينب
مين ده؟
إدارة عموم مصر
كامل الأوصاف
الأحياء ومكافحة الفساد
الدولة والنخبة
حوار النخبة الوهمية
رشدى أباظة والنخبة الإعلامية
التعميم فى فكر الدولة
حوار مع رشدى أباظة
الرئيس وجذب الاستثمارات
الصحافة الورقية
نجاحات أمنية
نكتة دمها تقيل
خوازيق الضريبة العقارية
الضريبة العقارية
وماذا بعد؟
المصريون وعصر الشموع
صمت الحملان والعنصرية الإسرائيلية
ثورة يوليو
تمام يا حكومة
حرب الانطباعات
أطفال المريوطية
مستقبل الصحافة والإعلام
مصر وحقوق الإنسان
خمس سنوات على الثورة
48 ساعة هزت المنطقة
ملاحظات مشجع
جماعات الإرهاب
فيس بوك «عندك حق»
الأعلى للإعلام ودراما رمضان
نحن وكأس العالم
إدمان الفشل
الإعلانات والأخلاق العامة
مكافحة الفساد
مشكلة الإعلام
أخيرا القانون وصل
فنانون فوق العادة
خطوة على الطريق
نيللى وشريهان وبهجة رمضان
كلبش
مُتفرقات
القمامة «مشروع قومى»
العشوائيات
المحليات هى الحل
الناس وفوضى الإعلانات
عمرو خالد
للإعلام «مش» للإ علان
عدوانية الغرب وحقوق العرب
شائعة رمضان
قانون جديد للانتخابات
فى دروس الرقابة
خالد محيى الدين
العاصمة القديمة
على هامش دعوات التصالح
كل الشكر للجهاز
أقدار الرقابة الإدارية
مانولى وبنايوتى وينى
ﺷﻌﺐ ُﻣﺒﺪع
يا صحافة.. يا
عبد السلام وشوكان
أخطر قانون فى مصر
مصير الأحزاب
حق للناخب وليس للنائب
مستقبل العرب
الأعلى للإعلام
ائتلاف دعم مصر
نظام عالمى جديد
الدولة المصرية
سوريا و «قبلها» العراق
وماذا بعد؟
حُكم المراقبين الأجانب
إساءة للشعب
رسالة إلى الرئيس
يوم صناعة التاريخ
مناهضون لا معارضون
بوادر حرب باردة
الهيئة السرية للانتخابات
الفلوس.. الفلوس
الجريمة الإلكترونية
التوك توك
هيئة الاستعلامات
نُخبة ونُخبة
زيارة خاصة جدا
أنصار الإعلام الغربى
مهنة بلا مهنيين
تكافل وكرامة
دمشق وإن طال السفر
فين الباشمهندس
الطرف التانى
لماذا المشاركة؟
تنظيم الصحافة والإعلام
7 أسئلة مشروعة
أحزاب نعم.. جماعات لا
دولة القانون
البرلمان والإعلام
فيديو بائس يائس
أحزاب الدولة والاختلاف
خواطر شخصية
أيام للمستقبل
جماعات الفشل التاريخى
فراخ الشوارع
المتغطى بالخارج عريان
منتهية ولايته!
مقاطعة الانتخابات
لماذا أقسم الرئيس ؟!
شأن داخلى يا كابتن
التحدى
حوار تطوير الأحزاب
الصراحة راحة
2014
ثورة ؟
«خناقة» فى البرلمان
غضب السيد الرئيس
25 يناير
انتخابات رئاسية «ساخنة»
دولة الرئيس «3»
دولة الرئيس «2»
دولة الرئيس (1)
معارك الصحفيين
من سرب التسجيلات؟
تقسيم مصر؟!
ملوك العالم «الإسكواش سابقا»
يا ليلة العيد
مشكلة الأحزاب
الهيئة الوطنية للانتخابات
إبراهيم نافع
المقاومة الشعبية والمئذنة
دولة جديدة

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
الحكومة تستهدف رفع معدل النمو لـ%8 خلال 3 سنوات
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
الاستثمار فى التنوع البيولوجى يخدم الإنسان والأرض

Facebook twitter rss