>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

عظيمة يا مصر

4 يناير 2018

بقلم : احمد سند




الشهيد، رفيق الأنبياء فى الجنة، وصاحب الروح الطاهرة التى ضحت بنفسها لأجل إعلاء كلمة الله سبحانه وتعالى، فالشهادة شرفٌ لا يناله إلا من تمكن الإيمان فى قلبه، وجعل حب الله تعالى هو الحب الأول والأخير بالنسبة له، ولهذا جعل الله سبحانه وتعالى للشهيد كرامات عدة، أولها أن الله يغفر ذنوبه جميعاً بأول دفقةٍ من دمه، كما أنه يرى منزلته العظيمة التى أعدها الله سبحانه وتعالى له فى الجنة، ويشفع لسبعين من أقاربه، فيا له من شرفٍ ليس بعده شرف، خص الله به الشهيد دون الجميع.
 فالإرهابى إبراهيم إسماعيل إسماعيل مصطفى، الذى نفذ هجوم كنيسة مارمينا بحلوان الجمعة الماضية واتضح أنه نفذ سلسلة من الهجمات خلال الفترة السابقة، أودت بحياة العديد من المواطنين، لم يكن يدرك أن أسلوب الكر والفر هذه المرة لن ينجح، بفضل أولاد البلد، الذين أدركوا الحقيقة بضرورة الوقوف له، فتصدوا للإرهاب.
 الشيخ طه رفعت، إمام مسجد الدسوقى واحد من الناس، شاب فى الـ 24 من عمره، صعيدى ابن بلد، لم يختبئ من رصاص الإرهاب، بل أمسك بميكروفون المسجد وهب يطالب الأهالى بالتصدى للإرهابيين، والدفاع عن الكنيسة والمسيحيين، فكان شرارة أشعلت حماس الأهالى والذين تجمعوا مترقبين اللحظة المناسبة للانقضاض على الإرهابيين.
مأمور قسم حلوان الذى سارع ومعه ضباط وأفراد القسم للتصدى للإرهابيين، لم ينتظر وصول دعم الشرطة، وهو يدرك أن تلك اللحظات قد تكون لحظات حياته الأخيرة، وقد ينضم لقوافل الشهداء.
 وكان مسك الختام فى أبطال تخلوا عن الأنوية صلاح الموجى، الرجل الذى قادته الظروف للتواجد فى منطقة الحادث، وبمجرد إصابة الإرهابى، انقض عليه عم صلاح وهو فى الخمسينيات من عمره، انقضاض الفهد على فريسته، وأمسك بخناقه واستطاع أن يسيطر على سلاح الإرهابي، وأول من وصل إليه لمساندته نجله مصطفى، وعشرات وربما مئات من المصريين الذين استطاعوا أن يقهروا «حاجز الخوف» لتتجلى عظمة مصر فيهم وبهم من خلال تلك المواقف التى اجتمعت على مواجهة الإرهاب.
 ومن قال إن الإرهاب فى الإسلام هو رديف القتل: فهو مخطئ؛ لأن اللفظة لا تساعد على هذا المعنى، فالإرهاب هو التخويف وليس القتل، وقد أمرَنا ربنا تعالى أن نَرْهَبه، أى: نَخافه، كما فى قوله تعالى: (وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ) البقرة/40، كما أمرنا بالاستعداد للعدو الذى يتوقع منه الكيد والحرب.. وقد أطلقت الدول المستعمرة الآثمة هذه اللفظة على الإسلام، وأرادت تشويه صورته فى نظر عامة الناس، والعجيب.
 أن الدول الغربية لم تضع إلى الآن تعريفاً للإرهاب! وواضح أنهم سيدينون أنفسهم بأى تعريف يختارونه، ولذلك جعلوا اللفظة مبهمة المعنى، فتنصرف إلى من يريدون إلصاق التهمة به.. وللحديث بقية.
«حفظ الله مصر قيادة وشعبا».







الرابط الأساسي


مقالات احمد سند :

المتحف الكبير.. بوابة أمل
الأكو والعودة للجذور
السياحة الألمانية قادمة
مواجهة الإرهاب الجوى
طفرة الطيران المصرى
ميلانيا ترامب
مستقبل السياحة الأمريكية بمصر
تكنولوجيا السياحة العالمية
قرارات فى الصميم
تأهيل العاملين بـ«السياحة»
السياحة السوداء
السياحة الصينية
جداريات الحج
السياحة والأزمة الاقتصادية التركية
«يونس المصرى» يحقق انضباط الطيران
السيسى والحلول الحاسمة
تنمية الاقتصاد الوطنى
رسائل الرئيس «2»
رسائل الرئيس «1»
تطوير التعليم
غارمات مصر يشكرن الرئيس
تغيير الحكومات
بعد عام من المقاطعة
جلسة تاريخية
القوانين الجديدة
السيسى وتنمية الاستثمار
مصر ومنظمة السياحة العالمية
سياحة الجذور 
صناعة السياحة
قمة العرب وفلسطين
السيسى وتنمية مصر اقتصاديًا
الولاية الثانية
العُرسْ الانتخابى
المصريون وتحدى الانتخابات الرئاسية
الوعى عند المصريين
أول تكامل سياحى عربى
رسائل القائد
أزمة المياه تجتاح العالم
سيناء 2018
مرحلة جديدة للعلاقات المصرية العمانية
خارطة الرئيس لمكافحة الإرهاب
أمة عظيمة
رسائل الرئيس
الرئيس ومشروعات التنمية
عام المرأة المصرية
القدس عاصمة فلسطين
القدس وسوريا وليبيا أولوية مصرية روسية
التكاتف لدحر الإرهاب
صداقة مصر وقبرص واليونان
بوينـج ونمـو الطيـران
صراحة الرئيس مع شباب العالم
تأمين وتطوير الطيران
انفتاح العلاقات المصرية ـ الفرنسية
حالة قلق فى الحكم القطرى
مواقف الرئيس
مصر العبور
تطابق رؤى مصر والإمارات
مكافحة الإرهاب تتصدر خطاب الرئيس
هيومان رايتس ووتش
وضع دولى جديد
مكائد قطر
الإخوان = الإرهاب
السيسى وريادة مصر
جنود قطر
قطر والنهج الإيرانى
السيسى لشعب مصر
التأشيرة المسبقة للقطريين
استبعاد قطر من المنظمات العربية والإسلامية
كفاك يا قطر دعماً للإرهاب
الذكرى الرابعة لـ«عرس الحرية»
المحاولة القطرية الفاشلة
الترويج الرئاسى للاستثمار فى مصر
قطر تواجه أزمة اقتصادية
عروبة قطر المشكوك فيها
صفعات الرئيس
قمة العرب وأمريكا
مصر والخليج
انضباط المصريين
تطابق رؤى مصر والسعودية
آثارنا أساس الترويج السياحى
الطوارئ
قمة تاريخية
الإعداد البدنى وتنمية البشر
العنصر البشرى هو الأهم
صحوة السياحة
القمة «المصرية - الأمريكية»
حيوية العلاقات «المصرية - الألمانية»
مواقف مصر والأردن واحدة
نزار باييف وكازاخستان الرقمية
استقبال الرئيس للمنتخب المصرى
السيسى وأسوان
مصر الصامدة
مصر وتأمين المنافذ
مصر والتأمين السياحى
مصر الرائدة
أزمة المرور وواجهة مصر السياحية
الطوائ هى الحل
وشهد شاهد من أهلها
السيسى والجيش و«مصر الآمنة»
«مصر للطيران» وعودة السياحة
تعويم الجنيه والأسعار
«تعويم» الجنيه المصرى
الحرب الشعواء على السياحة والطيران
الطيران والترويج السياحى
«بوينج» وجيل المستقبل
مصر أكتوبر و«الإيكاو»
أفواج «الحج البرى» تغادر الأراضى الحجازية بدءا من 30 سبتمبر
روح الحج
قمة العشرين والترويج السياحى
سلامة الطيران
«المركزى» يفض أزمة شيكات المطوف
الريال السعودى والحج
البالون المصرى ومثيله الأمريكى
مصر وروسيا
إجازتك فى مصر
«سولار إمبالس 2»
مطارات العالم فى مواجهة الإرهاب
مصر بعد 30 يونيو
أمن مطار القاهرة
الإنترنت والطيران
انبعاثات الطائرات
إضرابات الطيارين
الطائرة المصرية.. والـ42 دقيقة الفارقة

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كاريكاتير
إحنا الأغلى
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss