>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

إبراهيم نافع

3 يناير 2018

بقلم : حازم منير




فى مؤتمراته الانتخابية مطلع التسعينيات كان المرشح لمنصب النقيب الاستاذ إبراهيم نافع يتلفت حوله متسائلا «فين حازم منير؟ يا ترى حيهاجمنى فى إيه النهاردة؟» ويبتسم منتظرا.
بعدها بخمس سنوات وقفت فى مؤتمر انتخابى حضره نحو 400 صحفى وقلت له «أنا مدين لكم باعتذار أمام الجميع.. فمن وقف وقفتكم فى مواجهة قانون حماية الفساد لا يستحق سوى التأييد والإشادة».
هذا هو نقيب الصحفيين الراحل إبراهيم نافع الذى فرض احترام الجميع له بمواقف واضحة وقت الأزمات لا لبس فيها، مؤكدا أن الحريات الصحفية لا مجال للتلاعب بها.
كنا نواجه مشروع قانون فريد من نوعه يحبس حتى القراء وليس فقط الصحفيين، وبلغ من تشدده وتطرفه أن أطلقنا عليه قانون «حماية الفساد» من كثرة ما به من قيود على حريات الرأى والتعبير.
فى قاعة مجلس الشورى وقتها وكنت محررا برلمانيا لجريدة الأهالى، وفى خضم مناقشات ساخنة ومساجلات حادة استمرت لجلسات طوال فوجئنا بالنقيب إبراهيم نافع يقف قائلا: «لن استكمل المناقشات أنا انسحب من الجلسة وسألجأ لسيادة لرئيس اشكى له التضييق على الحريات الصحفية».
كانت مفاجأة فعلا، فقامة مثل إبراهيم نافع وثيقة الصلة بدوائر القرار يعلم جيدا معنى قراره ورغم ذلك لا يخشى اعلان الانسحاب من جلسة رسمية لغرفة من غرفتى البرلمان ولا يخشى إحراج الرئيس بإعلان أنه سيلجأ له شاكيا من خطوة اقدمت عليها الدولة بكل مؤسساتها وكنا جميعا مقتنعين انها خطوة حصلت على الضوء الاخضر.
قبلها بأيام قليلة وفى عيد الإعلاميين ذهب الراحل الاستاذ جلال عيسى وكيل النقابة ممثلا لها، و كان عضوا بارزا بالحزب الوطنى، وفى حضور الرئيس الاسبق حسنى مبارك وعلى الهواء مباشرة عبر شاشات التليفزيونات قال فى كلمته التى ألقاها باسم النقابة «سيادة الرئيس لم ننتظر منك هذه الهدية للاعلاميين فى عيدهم» ودفع الراحل الثمن بكل رحابة صدر وقناعة ورضا.
إبراهيم نافع كان يقود مجلس نقابة يضم كل ألوان الطيف النقابى، ومتنوع الانتماء السياسى، ولم يستبعد أو يعزل أى طرف وإنما قاد الجميع كنقيب يفهم جيدا معنى العمل النقابى، وزاد على ذلك بتشكيل لجنة تضم كل رموز المهنة وشيوخها من أعتى معارضيه وأبرزهم.
كانت معارك الراحل نقابية لم يزايد على أحد ولم يخطف النقابة لصالح اتجاه واحد بل سجل الدروس لمن يريد أن يعتبر أن النقابة ملك للجميع، رغم أنه كان يمتلك من النفوذ والتأثير والشعبية ما يساعده على ذلك، ولم يتقيد بانتمائه للدولة أو للحزب الحاكم وهو ما سجله أيضا الاستاذ جلال عيسى، وإنما فقط تقيد بانتمائه النقابى، وليت البعض ممن تولى المنصب بعده قد استوعب وفهم الدرس بدلا من مهاجمته ومحاولة التقليل من دور الراحل العظيم الذى أسس مبنى للنقابة يلبى كل احتياجات تطوير المهنة والنهوض بها.
رحم الله إبراهيم نافع الذى فهم جيدا الحدود الفاصلة بين الدور المهنى للنقابة وبين الدور السياسى وقادها بنجاح إلى بر الأمان فى أحلك الظروف.

 







الرابط الأساسي


مقالات حازم منير :

قبل إصدار القانون
معارك التكفير «التجديد سابقا»
وزيرة الصحة فى القليوبية
ضحية كل أسبوع
«العليا» لحقوق الإنسان
هذه هى دولة السيسى
فى مسألة مجانية التعليم
فى أزمة «حمو بيكا»
لياقة بدنية مرورية
الحكومة وقانون الجمعيات
الآثار المصرية
قانون مكافحة «القمامة»
قانون الجمعيات الأهلية
الشيخ زايد
بطاقات التموين
حصار الإرهابيين
السعادة بالفلوس يا باشمهندس
الأسعار وحقوق المستهلكين
قضية اقتحام السجون
مؤتمرات الشباب
الحكومة وجذب الاستثمارات
مجنونة يا بطاطس
السجون فى مصر
التكفير والهجرة فى السياسة
ماراثون برلمانى
الضريبة العقارية تانى
كوكب تانى
فى مسائل التحرش
الرئيس والبرلمان
متاحف تاريخ الإرهاب
إخوانجى لكن مش إخوان
القانون «ما فيهوش» زينب
مين ده؟
إدارة عموم مصر
كامل الأوصاف
الأحياء ومكافحة الفساد
الدولة والنخبة
حوار النخبة الوهمية
رشدى أباظة والنخبة الإعلامية
التعميم فى فكر الدولة
حوار مع رشدى أباظة
الرئيس وجذب الاستثمارات
الصحافة الورقية
نجاحات أمنية
نكتة دمها تقيل
خوازيق الضريبة العقارية
الضريبة العقارية
وماذا بعد؟
المصريون وعصر الشموع
صمت الحملان والعنصرية الإسرائيلية
ثورة يوليو
تمام يا حكومة
حرب الانطباعات
أطفال المريوطية
مستقبل الصحافة والإعلام
مصر وحقوق الإنسان
خمس سنوات على الثورة
48 ساعة هزت المنطقة
ملاحظات مشجع
جماعات الإرهاب
فيس بوك «عندك حق»
الأعلى للإعلام ودراما رمضان
نحن وكأس العالم
إدمان الفشل
الإعلانات والأخلاق العامة
مكافحة الفساد
مشكلة الإعلام
أخيرا القانون وصل
فنانون فوق العادة
خطوة على الطريق
نيللى وشريهان وبهجة رمضان
كلبش
مُتفرقات
القمامة «مشروع قومى»
العشوائيات
المحليات هى الحل
الناس وفوضى الإعلانات
عمرو خالد
للإعلام «مش» للإ علان
عدوانية الغرب وحقوق العرب
شائعة رمضان
قانون جديد للانتخابات
فى دروس الرقابة
خالد محيى الدين
العاصمة القديمة
على هامش دعوات التصالح
كل الشكر للجهاز
أقدار الرقابة الإدارية
مانولى وبنايوتى وينى
ﺷﻌﺐ ُﻣﺒﺪع
يا صحافة.. يا
عبد السلام وشوكان
أخطر قانون فى مصر
مصير الأحزاب
حق للناخب وليس للنائب
مستقبل العرب
الأعلى للإعلام
ائتلاف دعم مصر
نظام عالمى جديد
الدولة المصرية
سوريا و «قبلها» العراق
وماذا بعد؟
حُكم المراقبين الأجانب
إساءة للشعب
رسالة إلى الرئيس
يوم صناعة التاريخ
مناهضون لا معارضون
بوادر حرب باردة
الهيئة السرية للانتخابات
الفلوس.. الفلوس
الجريمة الإلكترونية
التوك توك
هيئة الاستعلامات
نُخبة ونُخبة
زيارة خاصة جدا
أنصار الإعلام الغربى
مهنة بلا مهنيين
تكافل وكرامة
دمشق وإن طال السفر
فين الباشمهندس
الطرف التانى
لماذا المشاركة؟
تنظيم الصحافة والإعلام
7 أسئلة مشروعة
أحزاب نعم.. جماعات لا
دولة القانون
البرلمان والإعلام
فيديو بائس يائس
أحزاب الدولة والاختلاف
خواطر شخصية
أيام للمستقبل
جماعات الفشل التاريخى
فراخ الشوارع
المتغطى بالخارج عريان
منتهية ولايته!
مقاطعة الانتخابات
لماذا أقسم الرئيس ؟!
شأن داخلى يا كابتن
التحدى
حوار تطوير الأحزاب
الصراحة راحة
2014
ثورة ؟
«خناقة» فى البرلمان
غضب السيد الرئيس
25 يناير
انتخابات رئاسية «ساخنة»
دولة الرئيس «3»
دولة الرئيس «2»
دولة الرئيس (1)
معارك الصحفيين
من سرب التسجيلات؟
تقسيم مصر؟!
ملوك العالم «الإسكواش سابقا»
يا ليلة العيد
الطوارئ بين الحاجة والضرورة
مشكلة الأحزاب
الهيئة الوطنية للانتخابات
المقاومة الشعبية والمئذنة
دولة جديدة

الاكثر قراءة

«اعرف بلدك» تواصل استقبال الزائرين لتنشيط السياحة الداخلية بـ«الوادى الجديد»
«آل بيكهام» أشيك عائلة فى مهرجان الموضة
«حقوق الإنسان» لعبة أردوغان لتمكين العدالة والتنمية من المحليات
اقتصادنا واعد
مصر تجنى ثمار المشروعات القومية
«جون ريسه»: «كلوب» أفضل من «مورينيو»
المصريون يحصدون ثمار مشروعات غيرت وجه الوطن

Facebook twitter rss