>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 اكتوبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

فشير وفرقته!

31 ديسمبر 2017

بقلم : احمد رفعت




بينما دموع كل ـ كل ـ ضحايا الارهاب المتفجر فى مصر بشكله الحالى قبل عدة سنوات لم تجف..وبينما دماء ضحايا مسجد الروضة لم تتم رفعها او ازالتها من مكان الحادث.. وبيما المطالب تتصاعد تطاب بالقصاص مرة وبسرعة الفصل فى القضايا من جانب..وبينما مطالب أخرى تدعو الى اللجوء الى المحاكم العسكرية كحل مناسب لسرعة انجاز الاعداد الكبيرة من قضايا الارهاب ولتبرد قلوب جريحة ومكلومة.. بينما كل ذلك يحدث نجد الكاتب عز الدين شكرى فشير يسير فى الاتجاه المعاكس تمامًا ويطالب الرئيس السيسى بالتدخل لوقف أحكام الاعدام فى قضايا الارهاب!! بل يحمله المسئولية باعتباره المسئول عن ذلك ويذكره بصلاحياته الدستورية والقانونية الممنوحة لسيادته وتسمح له بذلك!
فشير لم يفته التشكيك فى المحاكمات الجارية والتى جرت بل يلمح إلى احتماية عدم دقة الاتهامات ذاتها ثم يدهشنا ليصل إلى أبعد مما تخيلنا ويحمل الرئيس السيسى ما أسماه حرمة «الدماء البريئة» التى قد تذهب ظلمًا إن «تقاعس» فيما يطالبه به!
اول سؤال يمكن ان يتبادر الى ذهن أصغر قارئ هو بعيدًا عن الأسئلة التليدية مثل وأين الثأر للشهداء ومن يحصل على حقوق الأيتام والارامل والثكالى هو: هل فشير لا يعرف ان مقاله يصدم عموم المصريين ؟ مسلميهم قبل أقباطهم؟ ام لا يعرف؟ واى قارئ بسيط سيجيب على الفور انه يعرف..اذن لماذا كتب فشير المقال ؟ وعن اى شعب او جماهير أو فئة أو جماعة يعبر يا ترى ؟ وأين ذهبت تحذيرات فشير ورفاقه ـ فى الاتجاه السياسى نفسه ـ من التدخل فى احكام القضاء؟ ولا تغول السلطة التنفيذية على القضائية؟ وهكذا يمكننا ببساطة طرح عشرات الأسئلة وكلها تقريبًا بلا إجابات انما المفاجأة الكبرى ان تكون الفكره ذاتها محل تناول عند اكثر من كاتب بل على مواقع التواصل الاجتماعى وكأن بركات السيد فشير حلت فى غيره وبلغ تأثيره مبلغًا خياليًا تدفع مجموعة من الأفراد إلى الصدام مع الشعب كله!
الآن.. وبعيدًا عن الاسئلة الساخرة الحائرة تفرض الأسئلة الجادة نفسها: لماذا الآن هذا الطرح؟ وما الهدف من محاولة ارباك المشهد فى مصر خصوصًا فى ملف المواجهة مع الارهاب؟ وهل بلغ البعض هذا الحد من التجرؤ للصدام مع دماء الاف الشهداء لهم حق القصاص بالشرع كما بالقانون؟ ولماذا هذا الدفاع المتقدم الذى يتجاوز فكرة انتقاد المحاكم العسكرية إلى ابطال مفعول المحاكم والمحاكمات المدنية ذاتها؟ وكيف تم هذا التناغم بين فشير وآخرين؟ وكيف ولماذا يدعون هكذا الرئيس السيسى الى التنازل عن حقوق كل هؤلاء؟ وكيف تجرأوا لدعوة الرئيس للتنازل عن حقوق هؤلاء ؟ وما علاقة ذلك بسعى الكونجرس لدس أنفه فى الشأن المصرى؟
ما سبق عزيزى القارئ ليست اسئلة ..انما كانت اجابات واضحة وكاشفة عن فشير وفرقته حتى لو انتهت بعلامات الاستفهام!

 







الرابط الأساسي


مقالات احمد رفعت :

الطريق الصحيح!
العبور الأخير!
الالتفاف حول مصر!
الزيارة الأصعب والأهم!
جريمة «التواصل الاجتماعى» على شاطئ البحر!
الفرقاطة والإقليمى والجلالة.. و«التحدى والإنجاز»!
مصر والصين وقمة ثلث سكان الأرض!
وكسرنا حاجز الـ10% والحمد لله!
السيسى وأسبوع الصعيد!
شاهد على اختيار مدرسى «اليابانية»!
بالأرقام!
الرئاسة والشباب.. لمن لا يعرفون!
الأمل الممتد من الاتصالات لهيئة المعاشات!
حقوق أطفال مصر!
وزير الآثار والأحلام المشروعة!
الشعب والمعجزة!
سر الهاشتاج!
هديتان فى العيد
الولاية الأصعب!
الدراما الخارجة فى مواجهة الشعب!
اعترافات بلاتينى!
«ملك إنجلترا» قبل روما وليفربول!
استسلام الإخوان!
عمال ولادنا والجدود عمال!
مصر ومبادرات الأمل!
عودة الأندال!
وزارة البيئة.. انتصار جديد وكبير للوطن!
غدا إعلان فوز الشعب المصرى!
سطر جديد فى تاريخ شعب عظيم!
ﻣﻌﻨﻰ ﺣﺸﻮد اﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ ﻓﻰ ﺗﺼﻮﻳﺖ اﻟﺨﺎرج!
اخرسوا.. فهذه النتيجة المنطقية للمشروعات الكبرى!
القوى الناعمة بين وزارة الثقافة وزين نصار!
أمن المصريين والحارس الأمين!
البطحة الكبيرة التى على رءوسهم!
حركة «مش ولابد»!
السيسى فى إثيوبيا ومحلب فى القاهرة!
وقائع 48 ساعة انتهت بترشح الرئيس!
معارضو الرئيس وساعة الحقيقة!
فى وداع إبراهيم نافع
الحقراء !
تناقضات جامعية فى ملف الإرهابية!
ليسوا ثوارا وليسوا صحفيين!
البداية من «مصر الجديدة»!
الرئيس والمقاتلون الشجعان!
..والثالثة فى جنوب السودان!
من شرم الشيخ إلى زيارة شادية!
المحاكمة العاجلة هى الحل!
غيبوبة برهامى!
خطة الانتصار على الإرهاب!
صدى البلد.. كلمة حق!
بطل فوق العادة!
باسم يوسف وحفل التجمع الخامس!
رحلة الـ23 ألف ميل!
شهادة من سوريا!
قطر وإساءة الأدب مع الكويت!
برلين على خط المواجهة مع الإخوان!
حاكموهم.. لا تستثنوا منهم أحداً!
مخلفات الإرهابية!
اللقاء الأول والأخير مع فرج فودة!

الاكثر قراءة

للمرة الـ24.. الفراعنة فى أمم إفريقيا
التر بية والتعليم: ‏«إحلال وتجديد» لقيادات «التعليم»
القارة السمراء منجم العالم
«البوارج» و«الطرادات».. وسائل قهر بها المسلمون أعداءهم
5 آلاف شاب وفتاة فى منتدى شباب العالم 2018
«عامر» لمجموعة الـ24: أين ثروات إفريقيا؟
القاهرة ترسم خريطة استقرار العالم من موسكو

Facebook twitter rss