>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

ما عند الله خير

29 ديسمبر 2017

بقلم : د. محمد مختار جمعة




قال أحد الحكماء : لقد أكلت فى الدنيا حتى سئمت الحلو والحامض، ولبست حتى سئمت الخشن والناعم، ووهنت العظام، وخارت القوى، وعلى حد قوله تعالى: ”وَمَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَكِّسْهُ فِى الْخَلْقِ أَفَلَا يَعْقِلُونَ” (يس: 68)، ويقول زهير بن أبى سلمى : سَئِمتُ تَكاليفَ الحَيـــاةِ وَمَن يَعِش.. ثمانينَ حَولاً لا أَبا لَكَ يَســـــــــــــأَمِ.
وإذا وصل الإنسان إلى مرحلة لا ينفع فيه ولا يضر، صار عبئًا ثقيلاً على من حوله، لا يرجى نفعه ولا يخُشى بأسه، ولا يكاد يُسمع إليه، يظنه من حوله عالة وكلاًّ، حتى وإن كان هو الذى علّم وربّى، وبنى وشيّد، وأسسّ ومجّد، فكل ذلك يكاد يتلاشى أو يتناسى، وقد يرى الإنسان ما شيده وكد فيه وتعب مسلوبًا منه طوعًا أو كرهًا فى يد ابن غير بار أو حفيد غير وفيّ، فيصيبه ما يصيبه من الألم والحسرة التى تكاد تذبحه.
وقد يجد الإنسان مثل ذلك من صديق أو جار أو زميل أحسن هو يومًا أو أيامًا إليه فتنكروا له، وقابلوا إحسانه إليهم بالإساءة، وجميله بالنكران، بل ربما بالجحود والكفران، فيعض يد الندم على ما كان حين لا ينفع الندم وبعد فوات الأوان، حيث لا إدراك ولا استدراك.
على أن كل ذلك إنما هو حال من كانت الدنيا همه أو كان عبدًا أسيرًا لها، يدور حيث تدور، ولا يكاد يسلّم بسنن الله فى الكون، حيث يقول سبحانه : ” اللَّهُ الَّذِى خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ” (الروم: 54) .
أما من أدرك أن طبيعة الدنيا وأنها إلى زوال أو تغير وانقلاب، وأنها لا تدوم على الحال، فهى كما قال البارودى:
فَإِحْسَانُهَا سيْفٌ عَلَــى النَّاسِ جَــــــــائِرُ
تــــــربُّ الفتى، حتَّى إذا تـــمَّ أمـــــرهُ
 دَهَتْــــهُ، كَما رَبَّ الْبَهِيمَــــــــــــة َ جَازِرُ
 فأعمَلَ عقله فى ضوء معرفته بحقيقتها، فما أمن مكرها يومًا، ولا اغتّر بإقبالها عليه، ولا بإغرائها له، وكان نصب عينيه “وَابْتَغِ فِيمَا آَتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآَخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِى الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ” (القصص : 77)، وقوله تعالى: ” مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ ” (النحل : 96)، وقوله تعالى : ” وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلَا تَعْقِلُونَ ” (القصص: 60)، فآثر الباقية على الفانية، وأخذ من دنياه لآخرته، ومن صحته لسقمه، ومن شبابه لشيخوخته، ومن الحياة لما بعد الممات، فربح الاثنين مع راحة البال، وسكينة النفس، وطمأنينة القلب، والرضا بقضاء الله وقدره له أو عليه، واضعًا نصب عينيه حقيقة لا شكلاً قول نبينا (صلى الله عليه وسلم): ” عَجَبًا لأمرِ المؤمنِ إِنَّ أمْرَه كُلَّهُ لهُ خَيرٌ وليسَ ذلكَ لأحَدٍ إلا للمُؤْمنِ إِنْ أصَابتهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فكان خَيرًا لهُ وإنْ أصَابتهُ ضَرَّاءُ صَبرَ فكانتْ خَيرًا لهُ ”، وعلم أن ما يطرأ له قد يكون ظاهره شرًا وباطنه خيرًا أو العكس، حيث يقول الحق سبحانه: ” وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ” (البقرة : 2016) فرضى بما قسمه الله (عز وجل) له، فكان أحمد الناس، وأشكر الناس، وأسعد الناس فى دنياه وآخرته.







الرابط الأساسي


مقالات د. محمد مختار جمعة :

تأملات فى آية الدين
صكوك الأضاحى
حجية السنة النبوية
قيمة الإيثار
علامات الإيمان
الفقراء أمانة
الوفاء وشيم الكرام
حقيقة الشكر وتمامه
آداب موائد الإفطار
رمضان شهر الانتصارات
إعلانات الزكاة
التوبة
الخشية
حلاوة الإيمان
حديث القرآن عن الرسول
الطاعة فى شعبان
البر والوفاء
الإسلام وذوو الاحتياجات الخاصة
الفطنة والكياسة
إرادة التغيير
حتى لا نخدع مرتين
المال والإعلام
السكان والتنمية
الدولة لا الفوضى
الوقاية من التطرف
الإسلام وحقوق الإنسان
فى ذكرى مولد الهادى البشير
المنافقون الجدد
ثنائيات لا تناقض فيها
الفتاوى المضللة فى زواج القاصرات
روح أكتوبر
التدريب التراكمى
التسمم الفكرى
بناء الأفراد والدول
يا أمة الأخلاق عودى
فرية يجب أن تدحض (2)
فرية يجب أن تدحض
ضرورات الإصلاح
مصاصو الدماء «2»
مصاصو الدماء «1»
دين جديد لا نعلمه
الزكاة وحركة الحياة
على باب الكريم

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
16 ألف رياضى يتنافسون ببطولة الشركات ببورسعيد
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
مستــر مشـاكـل
الأهلى حيران فى خلطـة «هـورويا»
الطريق إلى أوبك

Facebook twitter rss