>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

من يكرم «أبو المجد» ومن يغتاله ومن يلعب بالمؤتمر!!

26 ديسمبر 2017

بقلم : محمد عبدالحافظ ناصف




وصلنى عبر الإيميل خبر من الهيئة العامة لقصور الثقافة يقول: أدباء مصر يؤبنون أبو المجد فى مؤتمرهم!!!! أحيانا تقرر أن تصمت تقديرا لأحد أو حفاظا على صلة  لكن الزيف يستفزك لدرجة  كبيرة تجعل من الحليم حيرانا، وأظننى من هؤلاء  الذين يتصفون بالحلم والهدوء إلى حد ما. كنت قد قررت أن أصمت إزاء ما تم تجاه اغتيال ندوة الراحل محمد أبو المجد لتكون ضمن وقائع مؤتمر أدباء مصر فى الأقاليم، وتم ذلك من قبل أمانة المؤتمر فى مؤامرة لم تراع أدنى حدود الإنسانية أو المهنية مع شاعر محترم من أبناء الهيئة أعطى الكثير لها من سنوات عمره ومن إبداعه الذى وهب جزءا منه لصالح عمله المرتبط بالشئون الثقافية بالهيئة.
والأمر ببساطة أن الشاعر أشرف عامر رئيس الهيئة السابق وقت وفاة شاعرنا محمد أبو المجد قد اتصل بالسيد أمين عام مؤتمر أدباء مصر فى الأقاليم ليبلغه برغبة الهيئة فى عمل ندوة ضمن وقائع المؤتمر فى شرم الشيخ، وتواصل المسئولون بالهيئة مع عدد من رؤساء الهيئة السابقين والكتاب والصحفيين والنقاد المحترمين مثل محمد السيد عيد وسعد عبدالرحمن ومسعود شومان ومحمد ناصف وشعبان يوسف ويسرى حسان أحمد عبد الرازق أبو العلا ومحمد كشيك، واتفقوا على عمل كتاب يضم مقالات وشهادات وقصائد، كنت واحدا ممن أرسلوا تلك المساهمات للشاعر السعيد المصرى مع الباقين من الزملاء والمحبين لأبى المجد، ويبدو أن تلك الشهادات أقلقت مسئولا ما، ولم لا ؟، فقد كان واحدا من المتآمرين سابقا ضدى أنا شخصيا، واستدعى هذا المسئول -الصغير- نجاحه التآمرى فى الدورة السابقة ليكرر ذلك مرة ثانية خوفا على رئيسه وسيده السابق الذى تآمر من أجله، ولم لا؟ وقد أصابه الهلع أن يتحدث عيد وناصف وعبد الرحمن وشومان وشعبان وحسان وأبو العلا وكشيك عن وقائع اغتيال محمد أبوالمجد، فقد كان هذا الضئيل وسيده وبعض من يتولون أماكن الآن مشاركين فيها، وبالطبع لن يجتمع حسان وعيد وناصف وعبد الرحمن وشعبان وحسان وكشيك على ضلال، وسوف يسأل رئيس الهيئة الجديد الدكتور أحمد عواض عن الموضوع وسيحكى له عما حدث، فكان  يجب ألا تتم الندوة وألا يطبع الكتاب مطلقا لأنه سيحمل وثيقة إدانتهم جميعا وبيد المسئول الصغير نفسه، هم براء من دم ابن يعقوب!!!
  إن محمد أبو المجد ليس شاعرا أو محققا أو ناقدا أو موظفا كبيرا للشئون الثقافية فى واحدة من أعرق هيئات ومؤسسات وزارة الثقافة  مر من هنا أو هناك فحسب، ولكن أبا المجد يا أعزائى أدباء مصر فى الأقاليم أكبر مما تظنون فى الحقيقية، وأبقى من بعض من يتوهمون فى أمانتكم الموقرة التى والحمد لله انتهت مدتها وتركت فى الذاكرة مؤامرة سيحكى عنها كثيرًا ولن يفلت الصغار من عقاب إلهى قادم، وإن  توهموا أنهم استطاعوا أن يفسدوا ندوة كانت معدة لتكريم يليق بمحمد أبو المجد كواحد ممن خدم طموحاتكم وأحلامكم وطار فرحا بكتبكم ووجودكم البهى فى كل مكان من أرض الوطن.
يااااه، يا أصدقائى أدباء مصر فى الأقاليم، ثلاث ساعات من الكفاح المتواصل والأصوات العالية والصراخ والعويل والضجيج  الذى أقلق مرضى القصر العينى الفرنساوى والإنجليزى والإيطالى بقاعة سعد الدين وهبة  لكى تلغوا ندوة محمد أبو المجد بحجة أنكم لم تعرفوا بها، وبحجة واهية  وهى أن المشاركين من رؤساء ونواب الهيئة السابقين قد حضروا دورة أسوان أو المنيا أو حتى  كفر أبو تشت، وأن اللائحة الميمونة التى كان أبو المجد واحدا ممن وضعوها لا تسمح بذلك، هل تذكرون أو تعرفون ماذا فعل هؤلاء -القادة- حتى حضرتم الدورة 32 فى مدينة شرم الشيخ لتستمتعوا بالماء والهواء والشمس والصحراء وحمامات السباحة والطعام والحقائب والوجوه الحسنة القادمة من بلاد الدنيا الباردة؟ لا أظنكم يا أصدقائى تعرفون، ولو عرفتم ما وقعتم فريسة لمن غرروا بكم ليغتالوا محمد أبو المجد حيا وميتا.
وأخيرا،لا أدرى لماذا تذكرت بعضا من أعضاء الأمانة السابقين مثل قاسم مسعد عليوة وفؤاد حجازى وجار النبى الحلو وعفيفى مطر ويسرى العزب وجميل عبدالرحمن ودرويش الأسيوطى وسمير الفيل ومحمد العتر ومحمد خليل ويسرى حسان وأحمد عزت سليم وجمال الغيطانى وجمال التلاوى وحجاج الباى ومحمد مستجاب ومحمد السيد عيد وفتحى فضل وصابر عبد الدايم ومحمد الراوى وفاروق خلف من الكبار ال وفريد معوض وصلاح اللقانى وأحمد فضل شبلول وأحمد عبدالحفيظ شحاتة ووفاء وجدى وفؤاد حجاج ويسرى السيد ومحسن الخياط وعشرات المبدعين الذين كانوا سيكرمون محمد أبو المجد بما هو أهله ولا يتآمرون على ندوة له بعد رحيله .  
وختاما تحية  للدكتور أحمد عواض رئيس هيئة قصور الثقافة الذى أصر أن تقام فعالية لمحمد أبو المجد بعيدا عن ندوة مؤتمر الأدباء الذين كان هدفهم الأساسى ألا يحضر محمد السيد عيد وسعد عبدالرحمن ومسعود شومان ومحمد كشيك وشعبان يوسف ومحمد ناصف ويسرى حسان وأحمد عبد الرازق أبو العلا، فلم  يكن حضورهم دعما لأبى المجد فقط ولكنها إشارة مهمة أن قيادات الهيئة السابقة تدعم الرئيس الجديد، فهل كان الموظفون الصغار يقصدون أن تظل قيادات الهيئة السابقة بعيدة عن دعم القيادة الجديدة، لا استبعد الأمر وربما فى النفوس أشياء، فمن شب على مؤامرة شاب عليها!!







الرابط الأساسي


مقالات محمد عبدالحافظ ناصف :

حدث فى بلاد السعادة
الجوائز ذاكرة المسرح التجريبى
ابدأ حلمك بمسرح الشباب
النفى إلى الوطن (2)
النفى إلى الوطن (1)
عودة جوائز التأليف للقومى للمسرح!!
المهرجان القومى والكاتب المسرحى المصرى!!
.. والله متفوقون رغم أنف النقابات!!
بناء الإنسان المصرى (3) تعزيز وحفظ التراث
بناء الإنسان المصرى (2) التدريب والصيانة
بناء الإنسان المصرى (1)
«قطر الندى» أميرة مجلات الأطفال
السخرية فى «اضحك لما تموت»!
الشيخ إمام يقابل الوهرانى فى القدس
خدش حياء .. المفارقة بين الجهل والغباء
كنوز السماء لصبحى شحاتة
صبرى موسى.. رائد أدب الصحراء
الشهيد خالد دبور قائد سريتى!!
الطفل العربى فى عصر الثورة الصناعية الرابعة
على أبوشادى المثقف الفذ والإدارى المحنك
المؤلف المسرحى.. ينزع الملك ممن يشاء!!
هل ينجح المسرح فى لم الشمل العربى؟
كل فلسطين يا أطفال العرب
منتدى أطفال العالم فى الأقصر
الثقافة والحرب الشاملة ضد الإرهاب
حكايات عربية لبداية الوحدة
أخبار الأدب واليوبيل الفضى للإبداع
خلاص و الصراع بين الشرق والغرب
صفاء طه واللغة الصفصفية
صفوان الأكاديمى وغواية الرواية
وحيد الطويلة..صوت من الحياة
هل تساوى تونس الابنة وتظلم المرأة؟
دور الشباب فى الإصلاح الثقافى
الكاتب المسرحى المصرى
«أهدانى حبا» لزينب عفيفى
أسامة عفيفى .. البحر الأعظم
حرف دمياط.. فى مشاريع الفنون التطبيقية
«عنب ديب» تعيد يوسف صديق للمشهد
وسام تسعد الوطن بفوز جار النبى الحلو
الدراما التليفزيونية بين العبث والخرافة
أهلا رمضان بالسيدة وحلم الحدائق الثقافية
قوافل المجلس الثقافية والخروج للناس
الخرافة تسكن «منزل الأشباح» لبلاوتوس
«المصادفة» تنتصر لمصر القديمة
شمس الآلاتى والفضائيات ومستقبل المسرح
كامل العدد مع «قواعد العشق الأربعون»
التعاون الثقافى المشترك بين العرب
الثقافة فى مواجهة الإرهاب (2)
ثقافة النقطة ومن أول السطر !!
صوت القاهرة وصك البطالة!
«أطفال النيل» يبحثون عن القمر فى «قومى الطفل»
قاعة حسين جمعة قريبا
حكاية «ثقافة بلا جدران» منذ 2013
التأويل سر «أساطير رجل الثلاثاء»
«عطا» يكشف المنتحرين فى «حافة الكوثر»
عبد الصبور شخصية عام 2017
سلوى العنانى.. ولقاء الأصدقاء بالأهرام
عيد المسرح العربى فى الجزائر
المرأة فى محاكمة حسن هند
القراءة مستقبل وطن.. يا وزراء المجموعة الثقافية (2)
القراءة مستقبل وطن .. يا وزراء المجموعة الثقافية «1»
المصريون يحبون الموسيقى أكثر من الأوبرا
الثقافة فى مواجهة الإرهاب يا سيادة الرئيس
حدود مصر الملتهبة
ثقافة المماليك وموت السلطان
الترجمة العكسية قضية أمن قومى
يعقوب الشارونى.. إبداع لمواجهة الحياة
جمال ياقوت.. مسرح زادة الخيال بالإسكندرية
مرحبا بمجلات هيئة الكتاب وهناك حلول!
شعبان يوسف ومؤسسة ورشة الزيتون
هل تتحقق العدالة الثقافية مع القاهرة وهيئة الكتاب؟
كنوز علمية وثقافية مهدرة!!
ثقافة الرشوة والمادة 107 يا سيادة الرئيس
عودة التجريبى للحياة بعد غياب!!
من يجدد الخطاب الثقافى فى غياب المبدعين؟؟
قصور الثقافة.. أوبرا النجوع والكفور
1000 بقعة ثقافية منيرة
نافقوا.. يرحمكم الله!

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
يحيا العدل
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
مصر محور اهتمام العالم
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى

Facebook twitter rss