>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

القدس عاصمة فلسطين

21 ديسمبر 2017

بقلم : احمد سند




تقديم مصر لمبادرة خلاقة وسريعة لمشروع قرار برفض أى قرار أحادى بشأن القدس وعدم ترتب أى آثار قانونية عليه.
مبادرة مصرية جاءت استنادًا إلى جميع القرارات ذات الصلة الصادرة من مجلس الأمن منذ عام 1967 وحتى يومنا هذا، والشرعية الدولية والاتفاقيات التى أبرمت باعتبار أن موضوع القدس من موضوعات الحل النهائى وارتباطه بإعلان الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية مع دعوة جميع الدول بعدم نقل سفاراتها للقدس وتحولت جلسة مجلس الأمن إلى تظاهرة دولية تؤيد وتدعم القرار وتوجه الشكر لمصر على تقديمه، وتؤكد رفضها التام لأى قرارات متعلقة بالسيادة على القدس احترامًا للشرعية الدولية وتأكيدًا للحق الفلسطينى فى إقامة دولته وفى ظل التصويت الإيجابى بتأييد القرار من أربعة عشر دولة أعضاء دائمين وغير دائمين بالمجلس لم تجد أمريكا إلا اللجوء إلى استخدام حق النقض (الفيتو) لوقف إصدار القرار فى تحد صارخ للمجتمع الدولى والشرعية الدولية، وتأكيد فاضح على الانحياز الأعمى للكيان الصهيونى.
 مشروع القرار المصرى الحاسم والمتوازن زلزال سياسى دبلوماسى هز ضمير العالم الحر، يؤكد العزلة السياسية التى تخطو نحوها أمريكا يومًا بعد يوم من إغلاق مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية فى واشنطن ثم قطع المساعدات عن الشعب الفلسطينى إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، لافتة إلى أن أمريكا وإسرائيل أصبحتا فى خندق واحد فى مواجهة القوى والشرعية الدولية كلها، وأصبح الحق الفلسطينى أكثر سطوعًا ووضوحًا فى مواجهة الباطل الصهيونى.
المبادرة المصرية كانت بمثابة معركة دبلوماسية انتصرت فيها قوى الحق والعدالة والشرعية، حتى وإن عرقلت أمريكا صدور القرار، إلا أن مضمونه وفحواه قد وصل للضمير العالمى، كما أن المعركة طويلة وتحتاج إلى كل الجهود الفلسطينية والعربية والإسلامية بل والدولية حتى يحصل الشعب الفلسطينى على حقوقه المشروعة كاملة.
 أن أى حديث أمريكى مشبوه وكاذب بعد اليوم، عن حقوق الإنسان لا محل له وقد سمحت بانتهاك حقوق شعب بأكمله ثم سرقة وطنه واغتيال أحلامه ومستقبله أو أى حديث خادع عن مكافحة وحرب الإرهاب فى ظل تأييد إرهاب الدولة الصهيونية وتطرف حكومتها ومستوطنيها، «أن القدس العربية ستظل عربية وسوف تصبح إن شاء الله عاصمة للدولة الفلسطينية».
بينما كشف التليفزيون الإسرائيلى مؤخرا، عن صورة قال إنها النسخة الأصلية من اتفاق إعادة العلاقات الدبلوماسية بين إسرائیل وتركيا، وهو الاتفاق الذى تم توقيعه بين إسرائيل وتركيا فى 28 يوليو  2016 حيث يشير إلى اعتراف تركيا بمدينة القدس كاملة عاصمة لإسرائيل.
وتم نشر الاتفاق باللغات التركية والعبرية والإنجليزية، ووقعه مسئولون أتراك كان على رأسهم رجب طيب أردوغان
ونقل المراسل السياسى للتليفزيون الإسرائيلى شعون آران عمن وصفها بمصادر سياسية مسئولة قولها إن هذا الاتفاق يثبت اعتراف تركيا بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وذلك هو الفرق بين المواقف المؤيدة والداعمة للقضية الفلسطينية، وبين أخرى تدعى تأييدها.. وللحديث بقية.
«حفظ الله مصر قيادة وشعبا»







الرابط الأساسي


مقالات احمد سند :

تأهيل العاملين بـ«السياحة»
السياحة السوداء
السياحة الصينية
جداريات الحج
السياحة والأزمة الاقتصادية التركية
«يونس المصرى» يحقق انضباط الطيران
السيسى والحلول الحاسمة
تنمية الاقتصاد الوطنى
رسائل الرئيس «2»
رسائل الرئيس «1»
تطوير التعليم
غارمات مصر يشكرن الرئيس
تغيير الحكومات
بعد عام من المقاطعة
جلسة تاريخية
القوانين الجديدة
السيسى وتنمية الاستثمار
مصر ومنظمة السياحة العالمية
سياحة الجذور 
صناعة السياحة
قمة العرب وفلسطين
السيسى وتنمية مصر اقتصاديًا
الولاية الثانية
العُرسْ الانتخابى
المصريون وتحدى الانتخابات الرئاسية
الوعى عند المصريين
أول تكامل سياحى عربى
رسائل القائد
أزمة المياه تجتاح العالم
سيناء 2018
مرحلة جديدة للعلاقات المصرية العمانية
خارطة الرئيس لمكافحة الإرهاب
أمة عظيمة
رسائل الرئيس
الرئيس ومشروعات التنمية
عظيمة يا مصر
عام المرأة المصرية
القدس وسوريا وليبيا أولوية مصرية روسية
التكاتف لدحر الإرهاب
صداقة مصر وقبرص واليونان
بوينـج ونمـو الطيـران
صراحة الرئيس مع شباب العالم
تأمين وتطوير الطيران
انفتاح العلاقات المصرية ـ الفرنسية
حالة قلق فى الحكم القطرى
مواقف الرئيس
مصر العبور
تطابق رؤى مصر والإمارات
مكافحة الإرهاب تتصدر خطاب الرئيس
هيومان رايتس ووتش
وضع دولى جديد
مكائد قطر
الإخوان = الإرهاب
السيسى وريادة مصر
جنود قطر
قطر والنهج الإيرانى
السيسى لشعب مصر
التأشيرة المسبقة للقطريين
استبعاد قطر من المنظمات العربية والإسلامية
كفاك يا قطر دعماً للإرهاب
الذكرى الرابعة لـ«عرس الحرية»
المحاولة القطرية الفاشلة
الترويج الرئاسى للاستثمار فى مصر
قطر تواجه أزمة اقتصادية
عروبة قطر المشكوك فيها
صفعات الرئيس
قمة العرب وأمريكا
مصر والخليج
انضباط المصريين
تطابق رؤى مصر والسعودية
آثارنا أساس الترويج السياحى
الطوارئ
قمة تاريخية
الإعداد البدنى وتنمية البشر
العنصر البشرى هو الأهم
صحوة السياحة
القمة «المصرية - الأمريكية»
حيوية العلاقات «المصرية - الألمانية»
مواقف مصر والأردن واحدة
نزار باييف وكازاخستان الرقمية
استقبال الرئيس للمنتخب المصرى
السيسى وأسوان
مصر الصامدة
مصر وتأمين المنافذ
مصر والتأمين السياحى
مصر الرائدة
أزمة المرور وواجهة مصر السياحية
الطوائ هى الحل
وشهد شاهد من أهلها
السيسى والجيش و«مصر الآمنة»
«مصر للطيران» وعودة السياحة
تعويم الجنيه والأسعار
«تعويم» الجنيه المصرى
الحرب الشعواء على السياحة والطيران
الطيران والترويج السياحى
«بوينج» وجيل المستقبل
مصر أكتوبر و«الإيكاو»
أفواج «الحج البرى» تغادر الأراضى الحجازية بدءا من 30 سبتمبر
روح الحج
قمة العشرين والترويج السياحى
سلامة الطيران
«المركزى» يفض أزمة شيكات المطوف
الريال السعودى والحج
البالون المصرى ومثيله الأمريكى
مصر وروسيا
إجازتك فى مصر
«سولار إمبالس 2»
مطارات العالم فى مواجهة الإرهاب
مصر بعد 30 يونيو
أمن مطار القاهرة
الإنترنت والطيران
انبعاثات الطائرات
إضرابات الطيارين
الطائرة المصرية.. والـ42 دقيقة الفارقة

الاكثر قراءة

قبيلة الغفران تجدد الشكوى إلى المفوضية السامية ضد همجية «نظام الحمدين»
900معلمة بـ«القليـوبية» تحت رحمة الانتـداب
صلاح V.S نيمار
الخيال العلمى فى رواية «الإسكندرية 2050»
خريطة الحكومة للأمان الاجتماعى
الكاتبة الفلسطينية فدى جريس فى حوارها لـ«روزاليوسف»: فى الكتابة حريات تعيد تشكيل الصورة من حولنا
«محافظ الجيزة» بالمهندسين بسبب كسر ماسورة مياه.. و«الهرم» غارق فى القمامة !

Facebook twitter rss