>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

البنسلين.. أزمة ضمير

20 ديسمبر 2017

بقلم : محمد صلاح




الدواء أمن قومى.. والعلاج حق إنسانى كفله الدستور لجميع المواطنين، فلا يمكن للدولة بأى حال من الأحوال أن تترك أمنها القومى فى يد حفنة من معدومى الضمير المتلاعبين بآلام وأوجاع ملايين المرضى، لتحقيق أرباح طائلة، حتى لو كانت النتيجة ارتكاب جرائم قتل للملايين مع سبق الإصرار والترصد.
اختفاء عبوات البنسلين استمرت 240 يوما، وكشفت عن مافيا الطابور الخامس، ومعركة تصفية حسابات بين مسئولين كبار فى شركات الأدوية، للسيطرة على سوق الدواء، دون مراعاة لآلام 3 ملايين مريض أغلبهم من الأطفال وكبار السن يعانون من أمراض لعينة تنهش أجسادهم النحيلة، أبرزها الحمى الروماتيزمية والتهاب المفاصل والالتهاب الرئوى ونزلات البرد وتسمم الدم وأمراض القلب والعظام والسل والغرغرينا
13 إبريل 2017، كانت ساعة الصفر لبداية أزمة الاختفاء المفاجئ من الصيدليات لأول مضاد حيوى خرج للنور قبل 88 عاما ، وتطورت الأزمة حتى أصبح وجوده قاصرا على السوق السوداء، وبعدها ارتفع سعره تدريجيا من 9 جنيهات للعبوة الواحدة إلى 200 جنيه، فاللعب فى سوق الدواء على عينك يا تاجر، دون ضوابط أو رقابة من الحكومة.
ثمانية أشهر لم تحرك أنات وآلام المرضى ودموعهم ساكنا لدى مافيا الأدوية، ولم تشفع لهم نوم ذويهم ليال طويلة أمام صيدلية الإسعاف، واحتشادهم فى طوابير طويلة للفوز بحقنة بنسلين تخفف عن أبنائهم وآبائهم وأمهاتهم آلام المرض.
ثمانية أشهر، كعادتها عانت وزارة الصحة من حالة الارتباك وصراع الأجنحة وفقدت القدرة على اتخاذ القرار الحاسم والناجز لمواجهة مافيا الأدوية، واكتفت بالمسكنات حتى استفحلت الأزمة وطفت على السطح وأصبح الحصول على عبوة البنسلين أشبه بحلم ليلة صيف.
المؤامرة على صحة المصريين، كشفت خيوطها هيئة الرقابة الإدارية، حيث بدأت معركة تصفية الحسابات فى 13 إبريل 2017، عندما أطاحت ألفت غراب رئيس مجلس إدارة شركة أكديما الحكومية بـ«مدحت شعراوى» من رئاسة مجلس إدارة شركة أكديما انترناشيونال المسجل المستحضر باسمها والتى تملك حق استيراد وتصدير البنسلين طويل المفعول.
الرئيس السابق للشركة أسس شركة خاصة به وبأسرته تسمى «تكنوفارم» للسيطرة على سوق البنسلين المستورد والمحلى، وبهدف الضغط على شركة أكديما الحكومية للحصول منها على تعويضات مالية بعد الإطاحة به، قرر تعطيش السوق من البنسلين حتى اختفى من الصيدليات، بعدما توقف عن استيراده نهائيا، وأبلغ الشركة الصينية الموردة بالتوقف عن توريد أى شحنة إلا بموافقته شخصيا.
للأسف الشديد، ملايين المرضى سقطوا ضحية تصفيات حسابات بين المسئولين عن شركات الأدوية، وتراجعت 7 شركات حكومية لتصنيع واستيراد البنسلين من بينها 5 شركات تصنيع هى « النيل والنصر ومصر وسيد والمهن الطبية» وشركتان للاستيراد « أكديما انترناشونال وأكتوبر فارما»، عن دورها فى توفير البنسلين لملايين المرضى.
وما يثير دهشة المتابعين للأزمة ما تردد أن بعض الشركات المصنعة للبنسلين كانت تصدره للخارج لتحقيق أرباح طائلة، وتركت ملايين المرضى البسطاء يعانون من الآلام، رغم أن السوق المحلية تحتاج 6 ملايين عبوة سنويا.
وزارة الصحة ما زالت لا تمتلك الاستراتيجية المناسبة لتوفير الأدوية للمصريين، وتركت توفير الدواء، فى يد مافيا من رجال الأعمال لا هدف لهم إلا الضغط على الحكومة والمرضى لتحقيق أرباح طائلة.







الرابط الأساسي


مقالات محمد صلاح :

فتنة «الديسك الأول»
«فلوس ولاد الحرام»
«ولولة أشباه الرجال»
« خليها تعفن»
عيدية «حبيبة»
هلاوس «ظل عتريس»
الأكاديمى الضال
الأوائل.. والأمل فى المستقبل
فك شفرة حيتان الفساد
أعظم يوم فى التاريخ
كابوس المونديال
المليارات التائهة
العدو الخفى
الأمن الغذائى
«سنابل الأرز.. وكيزان الذرة»
مصر درع الأمة العربية
انتصرت إرادة المصريين
الساعات الحاسمة
يوم الوفاء ورد الجميل
«خيال المآتة»
الرقص مع الشيطان
المجد للأبطال
القائد بين الأبطال
رجال لا يهابون الموت
النبطشى
أراجوزات الكوميديا السوداء
أراجوزات الكوميديا السوداء
انتهازية الإخوان
لعنة الصعايدة
النار والغضب
لا كرامة للمرشد بين أهله
«القواد».. و«البيه البواب»
عيد «الحنوكاه».. والرهان الخاسر
الراقصون على جثث الأوطان
البرادعى.. و«عبيد الدولار»
عودة الروح إلى البيت الزجاجى
مهرجان « البوس»
سلطان القاسمى.. الفارس النبيل
ملايين الاعتذارات لا تكفى
زغاريد فى بر مصر
تخاريف زيدان
المؤامرات فى شهر الانتصارات
فتنة السيوف والجنازير
سقوط مجتمع الـ«رينبو»
شيوخ الفتنة.. و«معاشرة الوداع»
التدليس فى الطاعات
«أفيونة الأفندية والبهوات»
الطريق إلى المستقبل
من حقنا أن نفخر بقواتنا المسلحة
سكتت دهرا ونطقت كفرا
هل يفعلها شيخ الأزهر والبابا؟
نماذج مصرية مشرفة
«حماس».. أمنت العقاب .. فاحترفت الإرهاب
جرس إنذار
المتلون
«الغلمان.. والأمير المراهق»

الاكثر قراءة

إزالة 55 تعدٍ على أراضى الجيزة وتسكين مضارى عقار القاهرة
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
15 رسالة من الرئيس للعالم
متى تورق شجيراتى
الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
هؤلاء خذلوا «المو»
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب

Facebook twitter rss