>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

كل فلسطين يا أطفال العرب

12 ديسمبر 2017

بقلم : محمد عبدالحافظ ناصف




 كان بن جوريون أول رئيس وزراء للكيان الإسرائيلى يراهن على التعليم والثقافة والقوة الناعمة بصفة عامة، حين أراد أن يمتلك لإسرائيل التفوق العلمى والسيطرة فى المنطقة العربية، فأكد أن قوتهم ككيان ليست فى امتلاك السلاح النووى ولكن فى تفكيك ثلاث دول حولهم؛ مصر وسوريا والعراق، ولا يتوقف ذلك على ذكائهم - فى إسرائيل- وقدرتهم، ولكن على غباء وكسل ونوم وتطاحن وصراع الطرف الآخر، ومما لا شك فيه أن الولايات المتحدة الأمريكية - التى كانت تنتظر اللحظة المناسبة - لتعلن وعد بلفور الثانى بعد مائة عام، والأهم فى تصورى للجناح الدينى المتعصب داخل إسرائيل وخارجها بأن القدس عاصمة لها وأنها سوف تنقل عاصمتها من تل أبيب إلى القدس، وهذا ما تأخر إعلانه ما يزيد عن عشرين عاما منذ أن أكد وأعلن بيل كلينتون رئيس الولايات المتحدة الأسبق ذلك فى التسعينيات من القرن السابق.
والسؤال الذى يطرح نفسه، لماذا تعجل وأعلن ترامب فى هذا التوقيت بالذات وقبل أن تتفتت مصر كما أعلن بن جوريون؟!، فلا أحد ينكر الآن أن سوريا تفتت رغم أن ذلك كان أبعد من الخيال وكذلك العراق، حتى وإن كان هذا التفتت مذهبيا وعرقيا على الأقل، وإن لم تقسم الدولتان على الورق فعليا ولكن هناك والشاهد على ذلك محاولة الأكراد إعلان الانفصال من جانب واحد، وكما يتوهمون، كمرحلة وسايكس بيكو الجديدة؟.
والسؤال الآن، هل تعجل ترامب الأمر؟ أم أنه أراد أن يرى مستقبل مصر المفتتة مذهبيا كما يتوهم وتحلم ومعه إسرائيل؟ أعتقد أن الذى أكمل حلم التفتيت لمصر عند الرئيس الأمريكى وأعطى حبوب الشجاعة لدى الممثل -غير البارع - ترامب ما حدث فى مسجد الروضة بسيناء، توهم وتوهمت دوائر صنع القرار لديه أن مصر بدأت مرحلة الصراع المذهبى والطائفي، معتقدا أن ما حدث فى سيناء خلاف صوفى سنى وأن ما حدث بسيناء ربما ينتقل عدواه إلى أماكن أخرى كثيرة فى مصر، ناسيا أن الصوفية جزء من المذهب السنى وأن هناك خلافات أخرى وأشياء ربما لا يراها ولن يراها فيما حدث فى حادث الروضة بسيناء، وأن الأمر رغم ما حدث لن يأخذ مصر بأى حال من الأحوال للوهم بأن صراعا طائفيا أو مذهبيا أو دينيا سوف يأخذنا لهذا المنزلق.
هل يكون ما حدث فى اليمن سببا فى تشجيع ترامب لاتخاذ قراره بعد اغتيال الرئيس اليمنى على عبد الله صالح الذى كاد أن يسيطر على الموقف فى اليمن واسترد وعيه وبدأ يفكر فى الوحدة ولم الشمل اليمني، كما حدث وفعل من قبل، ووحد اليمن؟ هل عودة التناحر فى اليمن سبب أعطى الاطمئنان للرئيس الأمريكى ترامب لاكتمال سيطرته وسيطرة إسرائيل على الموقف، وخاصة فى مضيق باب المندب، عنق الزجاجة للبحر الأحمر.
هل قدرة مصر على لم الشمل الفلسطينى منذ أسابيع عجل بموقف ترامب فى الإعلان خوفا من قوة الموقف الفلسطينى القادم بقوة والمدعوم من مصر؟ هل عودة وحدة الفصائل للمشهد مرة أخرى فى الأيام القادمة جعله ومن ورائه ومن قبله اللوبى اليهودى الضاغط أن يسعى للإعلان قبل أن يتوحدوا فعليا على الأرض ويتزايدون قوة وتأثيرا؟ رغم الموقف العربى المتردى فى عدد من الدول التى تفتتت بالفعل على أرض الواقع ومنها ليبيا واليمن والعراق وسوريا والصومال وفلسطين؟
والحل فى تصورى يكمن فى وحدة الفصائل الفلسطينية أولا، ففى وحدتهم كشف لكل المزيفين والخونة والعملاء من تيارات الإسلام السياسى الذين حولوا المنطقة إلى بركان من القتل والصراعات والخلافات، ودعوا لتكفير المجتمعات العربية لكى يكون الحل عندهم فقط، ولكى تكون البداية من عندهم لمن يود أن يحرر بيت المقدس، بعد أن حاولوا اللعب على عبارة «للقدس رايحين، شهداء بالملايين»، فالآن القدس يناديهم أن يذهبوا إليه، فهل يذهبون أم أن روضة بئر العبد هى طريقهم للقدس عن طريق الواحات!!.
وأخيرًا، فلسطين، كل فلسطين وليس غزة وأريحا، والقدس، هذا ما يجب أن يعرفه كل أطفال العالم العربى فى مدارسنا وفى روضتنا، فى مساجدنا وكنائسنا حتى يستردون فلسطين ويحررون بيت المقدس بمقدساته المسلمة والمسيحية.







الرابط الأساسي


مقالات محمد عبدالحافظ ناصف :

حدث فى بلاد السعادة
الجوائز ذاكرة المسرح التجريبى
ابدأ حلمك بمسرح الشباب
النفى إلى الوطن (2)
النفى إلى الوطن (1)
عودة جوائز التأليف للقومى للمسرح!!
المهرجان القومى والكاتب المسرحى المصرى!!
.. والله متفوقون رغم أنف النقابات!!
بناء الإنسان المصرى (3) تعزيز وحفظ التراث
بناء الإنسان المصرى (2) التدريب والصيانة
بناء الإنسان المصرى (1)
«قطر الندى» أميرة مجلات الأطفال
السخرية فى «اضحك لما تموت»!
الشيخ إمام يقابل الوهرانى فى القدس
خدش حياء .. المفارقة بين الجهل والغباء
كنوز السماء لصبحى شحاتة
صبرى موسى.. رائد أدب الصحراء
الشهيد خالد دبور قائد سريتى!!
الطفل العربى فى عصر الثورة الصناعية الرابعة
على أبوشادى المثقف الفذ والإدارى المحنك
المؤلف المسرحى.. ينزع الملك ممن يشاء!!
هل ينجح المسرح فى لم الشمل العربى؟
من يكرم «أبو المجد» ومن يغتاله ومن يلعب بالمؤتمر!!
منتدى أطفال العالم فى الأقصر
الثقافة والحرب الشاملة ضد الإرهاب
حكايات عربية لبداية الوحدة
أخبار الأدب واليوبيل الفضى للإبداع
خلاص و الصراع بين الشرق والغرب
صفاء طه واللغة الصفصفية
صفوان الأكاديمى وغواية الرواية
وحيد الطويلة..صوت من الحياة
هل تساوى تونس الابنة وتظلم المرأة؟
دور الشباب فى الإصلاح الثقافى
الكاتب المسرحى المصرى
«أهدانى حبا» لزينب عفيفى
أسامة عفيفى .. البحر الأعظم
حرف دمياط.. فى مشاريع الفنون التطبيقية
«عنب ديب» تعيد يوسف صديق للمشهد
وسام تسعد الوطن بفوز جار النبى الحلو
الدراما التليفزيونية بين العبث والخرافة
أهلا رمضان بالسيدة وحلم الحدائق الثقافية
قوافل المجلس الثقافية والخروج للناس
الخرافة تسكن «منزل الأشباح» لبلاوتوس
«المصادفة» تنتصر لمصر القديمة
شمس الآلاتى والفضائيات ومستقبل المسرح
كامل العدد مع «قواعد العشق الأربعون»
التعاون الثقافى المشترك بين العرب
الثقافة فى مواجهة الإرهاب (2)
ثقافة النقطة ومن أول السطر !!
صوت القاهرة وصك البطالة!
«أطفال النيل» يبحثون عن القمر فى «قومى الطفل»
قاعة حسين جمعة قريبا
حكاية «ثقافة بلا جدران» منذ 2013
التأويل سر «أساطير رجل الثلاثاء»
«عطا» يكشف المنتحرين فى «حافة الكوثر»
عبد الصبور شخصية عام 2017
سلوى العنانى.. ولقاء الأصدقاء بالأهرام
عيد المسرح العربى فى الجزائر
المرأة فى محاكمة حسن هند
القراءة مستقبل وطن.. يا وزراء المجموعة الثقافية (2)
القراءة مستقبل وطن .. يا وزراء المجموعة الثقافية «1»
المصريون يحبون الموسيقى أكثر من الأوبرا
الثقافة فى مواجهة الإرهاب يا سيادة الرئيس
حدود مصر الملتهبة
ثقافة المماليك وموت السلطان
الترجمة العكسية قضية أمن قومى
يعقوب الشارونى.. إبداع لمواجهة الحياة
جمال ياقوت.. مسرح زادة الخيال بالإسكندرية
مرحبا بمجلات هيئة الكتاب وهناك حلول!
شعبان يوسف ومؤسسة ورشة الزيتون
هل تتحقق العدالة الثقافية مع القاهرة وهيئة الكتاب؟
كنوز علمية وثقافية مهدرة!!
ثقافة الرشوة والمادة 107 يا سيادة الرئيس
عودة التجريبى للحياة بعد غياب!!
من يجدد الخطاب الثقافى فى غياب المبدعين؟؟
قصور الثقافة.. أوبرا النجوع والكفور
1000 بقعة ثقافية منيرة
نافقوا.. يرحمكم الله!

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
يحيا العدل
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة
مصر محور اهتمام العالم

Facebook twitter rss