>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

11 ديسمبر 2017

أبواب الموقع

 

المقالات

الإسلام وحقوق الإنسان

8 ديسمبر 2017

بقلم : د. محمد مختار جمعة




لقد كرم الإسلام الإنسان على إطلاق إنسانيته بغض النظر عن دينه أو لونه أو جنسه أو عرقه ، فقال سبحانه فى محكم التنزيل : ” وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِى آَدَمَ ” (الإسراء: 70) ، ولم يقل كرمنا المسلمين وحدهم ، أو المؤمنين وحدهم، ولا الموحدين وحدهم، ولا المتدينين وحدهم.
كما حفظ للإنسان ماله وعرضه ودمه، حيث يقول رسولنا (صلى الله عليه وسلم) فى خطبته الشهيرة “حجة الوداع” مخاطبًا الناس جميعًا: ” فَإِنَّ اللَّهَ قَدْ حَرَّمَ بَيْنَكُمْ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا، فِى شَهْرِكُمْ، هَذَا فِى بَلَدِكُمْ هَذَا، أَبَلَّغْتُ ؟ قَالُوا: بَلَّغَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: لِيُبَلِّغْ الشَّاهِدُ الْغَائِب”، ويقول الحق سبحانه: ” مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِى إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِى الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ” (المائدة : 32)، ولما مرت جنازة يهودى على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) هبَّ واقفًا، فقيل له: إنها جنازة يهودي، فقال (صلى الله عليه وسلم) “أليست نفسًا “؟! .
وعندما قال (صلى الله عليه وسلم) : “لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنْ لَا يَأْمَنُ جَارُهُ بَوَائِقَهُ” (رواه مسلم) لم يخص (صلى الله عليه وسلم) الجار بكونه مسلمًا أو مؤمنًا أو متدينًا ، وإنما أطلقه عامًا ليشمل كل جار بغض النظر عن دينه أو لونه أو جنسه.
وقال (صلى الله عليه وسلم) : ” الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ النَّاسُ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ، وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى الله عَنْهُ ” ، وعندما قال (صلى الله عليه وسلم) : “وَيُمِيطُ الأَذَى عَنِ الطَّرِيقِ صَدَقَةٌ”، ذكر لفظ الطريق على الإطلاق ولم يقل طريق المسلمين أو المؤمنين، وهكذا فى سائر ما يتصل بالتعامل مع الناس جميعًا.
وإذا تحدثنا عن أهم الحقوق التى رسختها خطبة الوداع نجد أنها شملت حق الحياة، وحق الأمن على النفس والمال والعرض، كما تحدثت بوضوح شديد عن حق المرأة، حيث يقول (صلى الله عليه وسلم): ” إِنَّ لَكُمْ عَلَى نِسَائِكُمْ حَقًّا وَلِنِسَائِكُمْ عَلَيْكُمْ حَقًّا ”.
وقد طالعت التقرير السنوى للمجلس القومى لحقوق الإنسان “2016-2017” ولفت نظرى فيه اتساقه مع هذه المبادئ من حق الحياة وحق الأمن المجتمعى والاقتصادى، وكان مما ذكره التقرير ما يلى:
1- يُثمن المجلس التضحيات الكبيرة التى يقدمها رجال القوات المسلحة والشرطة لحماية الدولة والمجتمع من الجرائم الإرهابية التى تشكل بطبيعتها أحد أشد انتهاكات حقوق الإنسان جسامة، كما يثمن مبادرة السيد رئيس الجمهورية لتأسيس مجلس قومى لمكافحة الإرهاب والتطرف تتويجًا للمبادرات المتنوعة فى هذا الصدد.
2- ينظر المجلس بتقدير إيجابى لجهود الدولة فى حفظ الأمن العام ومكافحة الإرهاب وتعزيز سيادة القانون واستعادة هيبة الدولة .
3- يثمن المجلس الجهود الكبرى التى تبذلها الدولة لتلبية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية وتحقيق التنمية الوطنية الشاملة وبناء مسار تنمية مستدامة .
وهو ما يجعلنا نؤكد وباطمئنان أن الحقوق الطبيعية للإنسان قد رسخها ديننا الحنيف وأكد عليها رسولنا (صلى الله عليه وسلم) منذ ما يزيد على أربعة عشر قرنًا من الزمان.
ونؤكد أيضًا أن ما دعا إليه سيادة الرئيس فى أحاديث متعددة من أن مكافحة الإرهاب حق من حقوق الإنسان بل فى مقدمة هذه الحقوق، كما أن الحق فى الحياة الكريمة صحة وتعليمًا وإسكانًا أحد أهم حقوق الإنسان، كل ذلك مما يستحق كل التقدير من جهة، ويؤكد أن العمل الجاد على توفير الحياة الكريمة للإنسان هو من أولى أولويات حقوق الإنسان الطبيعية، مع التأكيد على أنه لا تنمية ولا استقرار إلا بمواجهة حاسمة للإرهاب والقضاء عليه، وهو ما يجعل من مواجهة الإرهاب أولوية ومن تضافر الجهود للقضاء عليه فى مقدمة الواجبات الوطنية، والتقاعس عن مواجهته أو التستر عليه خيانة وطنية كبرى.







الرابط الأساسي


مقالات د. محمد مختار جمعة :

فى ذكرى مولد الهادى البشير
المنافقون الجدد
ثنائيات لا تناقض فيها
الفتاوى المضللة فى زواج القاصرات
روح أكتوبر
التدريب التراكمى
التسمم الفكرى
بناء الأفراد والدول
يا أمة الأخلاق عودى
فرية يجب أن تدحض (2)
فرية يجب أن تدحض
ضرورات الإصلاح
مصاصو الدماء «2»
مصاصو الدماء «1»
دين جديد لا نعلمه
الزكاة وحركة الحياة
على باب الكريم

الاكثر قراءة

«دعم مصر» يتحول لحزب سياسى عقب الانتخابات الرئاسية
ماجد شبلاق مراسل ماسبيرو بغزة لـ«روزاليوسف»: مصر تعطى الملف الفلسطينى أهمية قصوى
التميمى الإخوانى يحرج ناصر لمتاجرته بـ«القدس» وزجها فى الأزمة الخليجية
..والمحافظات تواصل غضبها ضد مخططات التهويد
مجدى يعقوب يكشف كواليس مركز «القلب»
الحلم النووى المصرى
صاحبة الكتاب المثير للجدل: البنوك المصرية بريئة من تمويل سد النهضة.. والإخوان حرفوا الوثائق

Facebook twitter rss