>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

سامحينا يا سيناء

5 ديسمبر 2017

بقلم : مديحة عزت




أولًا بمناسبة المولد النبوى اخترت هذه الأبيات من قصيدة ذكرى المولد لأمير الشعراء أحمد شوقى:
تجلى مولد الهادى وعمت/ بشائره البوادى والقصابا/ واسدت للبرية بنت وهب / يدا بيضاء طوقت الرقابا / لقد وضعته وهاجًا منيرًا / كما تلد السماوات الشهابا / فقام على سماء البيت نورا / يضىء جبال مكة والنقاب / سألت الله فى أبناء دينى / فإن تكن الوسيلة لى أجابا / سألت الله فى أبناء دينى/ فإن تكن الوسيلة لى أجابا / وما للمسلمين سواك حصن/ إذا ما الضر مسهما.
كل عام والإسلام والمسلمين فى جميع أنحاء العالم فى خير وسلام وسلامة وكفى الله المسلمين والإسلام شر المتاجرين بالدين والمتطاولين على دين الإسلام ومحمد عليه الصلاة والسلام، ويكفى الإسلام ونبى الإسلام شر كل جماعة تنتمى للإسلام لأغراض غير إسلامية ولا إنسانية ويا رب العالمين اقض لنا بالسلم والسلام فى هذا الزمان الذى فيه الإسلام ونبى الإسلام «محمد عليه أفضل الصلاة والسلام» مستهدفان فى الداخل والخارج.
وكل سنة وأنتم وأنا والحبايب ومصر وأهلها بخير وسلام أعاد الله علينا المولد النبوى بألف خير وسلامة وحب وسلام.. وبعد..
أولا.. هذه الأبيات من أشعار الشاعر «صالح جودت» إلى أبطال مصر شهداء الغدر والإرهاب والذين معهم فى رحاب الله من شهداء الحرب مع زعيم الحرب والسلام الشهيد «أنور السادات»:
يا شهيد العلا ورمز الفداء / لك منى تحية البلاء / لست أرثيه فالرثاء لميت / وهو حى فى جنة الأحياء / يطلق الله خلف كل شهيد / فارق الأرض فرحة فى السماء / أنا صوت من رُبى الجنة يا مصر / بنادى أنا سيف يرد الله به شمل الأعادى / فى سبيل مصر عمرى وجهادى / اذكرينى كلما ودعت الدنيا شهيدًا / سامحينا يا سيناء..
رحم الله شهداء مصر مع كل شهيد فداء أرض مصر ونسمعهم يقولون لنا من رحاب الله إن سألتم عنى وهم عند ربهم يرزقون مصر قالت فدائى..
وبعد هذه كلمة بكل الحب والاحترام إلى الرئيس «عبدالفتاح السيسى» سيدى الرئيس لقد كانت كلماتك الأخيرة لمصر وشعب مصر كلمة فعلا من القلب كما يقول رجل الشارع وشعب مصر إن الله بعثك لمصر لتحميها وتكمل لها نصر أكتوبر.
ونصر «أنور السادات» عشت لمصر «يا سيسى» ونصر مصر على الإرهاب ودائمًا بإذن الله كلماتك لمصر وشعب مصر من القلب للقلب..
- وبعد.. لا تنسى سيناء يا ريس.. سامحينا يا سينا..
سيناء محتاجة وزارة لإقامة المشروعات وتشجيع رجال الأعمال على الاستثمار والقضاء على البطالة فى سيناء.. سيناء التى يحكى عنها التاريخ.. سيناء الموقع والتاريخ حصن مصر الشرقى ومعبر الأنبياء والرسل ومهبط الرسالات السماوية والأمل بما يمكن أن تضيفه للاقتصاد المصرى سيناء العزيزة يوم لا ينسى..
يوم «25 ابريل 2006» يوم ذكرى تحرير سيناء وذكرى رفع علم مصر فى سماء شمال سيناء.. ورفع العلم المصرى على طابا آخر درة من تراب مصر تعود لحضن الوطن.
وسامحينا يا سيناء يا حصن مصر الشرقى ومعبر الأنبياء.. سيناء حيث اتصلت الأرض بالسماء فى يوم مجيد من تاريخ العالم حيث كلم الله موسى واندك الجبل وتلاشى أمام جلال الخالق سبحانه وتعالى وتسمعت فى جنبات الوادى المقدس كلمات رب العزة جل وعلا «يا موسى إنى أنا ربك فاخلع نعليك إنك بالوادى المقدس طوى» وفى وديانها كانت أغنام نبى الله شعيب ترعى على شطآنها.. وكانت آيات الله دروسا يلقيها سيدنا الخضر عليه السلام إلى سيدنا «موسى» عليه السلام.. وفى شمال سيناء فقد سارت عليه الأنبياء فكانت خطوات سيدنا «إدريس» عليه السلام متجها إلى أرض الكنانة حاملا معه رسالة البعث ومعه رسالة السماء لأبناء وادى النيل ومعهم عقيدة البعث وها هو أبوالأنبياء سيدنا إبراهيم عليه السلام ومعه زوجته «سارة» وبرفقتهما السيدة «هاجر» حيث تزوجها سيدنا إبراهيم أبوالعرب وجد سيدنا النبى «محمد» عليه أفضل الصلاة والسلام.. وتحمل رياح سيناء قصة سيدنا يوسف عليه السلام.
وكان لسيناء شرف استقبال سيدنا «عيسى» المسيح عليه السلام وأمه ستنا «مريم» وهو طفل ومعهما يوسف النجار فى رحلة الهروب إلى مصر.. حتى كانت سيناء الطريق الذى سارت عليه قوات صلاح الدين لمواجهة الصليبيين وبعد، وبصرف النظر عما تحظى به سيناء فى التاريخ.. ففى سيناء أيضًا أنها عامرة بالموارد من أهمها الشُعب المرجانية ونوادى الغطس تحت الماء ومساحة سيناء تزيد على مساحات دول مثل «لبنان» و«قطر» وعلى الماشى سيناء يا عالم الوطنية وحب الوطن لقد كان أمير الشعراء «أحمد شوقى» بك أول عضو معين فى مجلس الشيوخ عن دائرة سيناء عام «1927» وقد كتب له شاعر النيل «حافظ إبراهيم»:
هل عاد عهد الوحى فى سيناء
يا شيخ سيناء التى بعث الهدى
وأخيرًا.. أين يا عالم تنمية سيناء وحمايتها وحماية ناس وأهل سيناء من أنفاق الإرهاب والإرهابيين لعنة الله عليهم وعلى كل من يساندهم ويشتريهم لهدم نصر مصر.. وبمناسبة نصر مصر لقد كان الزعيم «أنور السادات» يهدف إلى جعل «سانت كاترين» فى سيناء ملتقى للأديان الثلاثة «اليهودية» و«المسيحية» و«الإسلامية».
وبعد وأخيرًا.. لقد كتبت كثيرًا أطالب بوزارة ووزير وطنى منتم لمصر وحب مصر كلما كنت أزور سيناء وأعيش فيها أيام كان زوجى العزيز فى الجيش بعد حرب أكتوبر ومازلت أطالب بوزارة لسيناء ونجعلها العاصمة الثالثة لمصر بإذن الله ونطلب من رب العزة فى صلاتنا أن تسامحنا سيناء عن إهمالنا لها ويكفيها شر أنفاق القتلة.
وهذه تحية وفاء لشهدائنا الأبراز الذين جادوا بأرواحهم فى سبيل رفعة هذا الوطن وسطروا صفحات المجد والفخار على هذه الأرض الغالية.
وسماحا يا سيناء سامحينا يا سيناء لو كنا نسيناك أو غفلنا عن رضاك أو تأمين حماك من الإرهاب.. والنصر والسلام والسلامة لسيناء معبر الأنبياء والرسل ومهبط الرسالات السماوية والأمل بما يمكن أن تضيفه للاقتصاد وأمن مصر.
وكل مولد النبى محمد عليه أفضل الصلاة والسلام وكلنا أنا وأنتم والحبايب الزملاء والأهل والجيران بألف خير وحب وإليكم الحب كله وتصبحون على حب.







الرابط الأساسي


مقالات مديحة عزت :

ذكرى الحبايب حب
ومن النفاق ما قتل
الله محبة «2-2»
الله محبة «2-1»
ذكرى الحبايب حب «2-2»
ذكرى الحبايب حب «2-1»
كل سنة وأنتم بألف خير
التعليم والتربية والإعلام
الحب والطب وسلام
الله محبة يا مصر
كان يا ما كان زمان
السلام عليكم
ذكرى الحبايب حب
أكتوبر وذكرى الحبايب
للفقر وجوه كثيرة
السلام عليكم
بعد السلام والتحية
وحشنا صوتك ياجمال
كان يا ما كان زمان
الذكرى والذكريات
زوجات من مصر
الذكرى والذكريات
نساء من مصر
إلى قاهرتى الحبيبة
اليوم وما كان زمان
إسكندرية كمان وكمان
الإسكندرية ذكرى وذكريات
كان يا ما كان
بعد السلام والتحية
رمضان كريم يا مصر
كل عاشر من رمضان وأنتم بخير
التاريخ وسيناء
«الله محبة»
ذكرى الحبايب حب
الضمير وكان وياما كان
زمن العجايب
بعد السلام والتحية
الحب والذكرى والذكريات
الأم والحب وسيناء والتاريخ
نساء من مصر
حكايات من زمن فات
ذكرى الحبايب حب
الإعلام والإعلان
الإعلام والتعليم والزمان
كلام وسلام إلى الحبايب
كان ويامكان
الله محبة ومصر للجميع

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك

Facebook twitter rss