>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

«كوميكس»

20 نوفمبر 2017

بقلم : رشدي الدقن




المعلومات الخاطئة أو الناقصة تؤدى إلى تشويه فى العملية الفكرية، فيصل الفرد إلى نتائج خاطئة، وإما أن يظل ضحية التصور الخاطئ طوال الوقت أو يصل لمعلومات متضاربة فيصل به إلى حالة من التشوش بين المعلومات، ومع وجود فشل فى فهم الواقع وإدراكه يلجأ كثير من الناس إلى الإيمان بالأفكار الخاطئة بدلًا من البحث وإرهاق الذهن بين معلومات متضاربة.
كثير من الناس لا يبحثون عن الحقيقة قدر بحثهم عن «الكذبة» التى تسعدهم وتشعرهم بالرضا.
الكثيرون يلجأون إلى النكتة، تبسيط الأمور، الانشغال بتوافه الأمور، ومحاولة جرنا معهم لننشغل بالتافه والغث.
حالة التوهان والتشوش المعرفى، تبدو جلية مع كل انجاز تقدمه الدولة المصرية
الإنجازات تصيب البعض بحالة من فقدان التوازن، فيبدأ فى الدفاع عن نفسه أولا، وعن قناعاته حتى لو كانت خاطئة  بكذبة أو تصديق كذبة أو كوميكس على فيس بوك .
محاولات مستميتة لتضليل الآخرين..تشويه السمعة.. إثارة الكراهية.
نموذج حى أمامنا يوميا على الفيس بوك للجيل الرابع من الحروب، الجيل الرابع
الذى سمع عنه العالم فى عام  1989 من قِبل محللين أمريكيين وعرفها د. ماكس ج مانوارينج بأنها  «هى الحرب التى تقوم لإفشال الدولة وزعزعة استقرارها ثم فرض واقع جديد» إفشال الدولة بدون اطلاق رصاصة واحدة.. حضرتك وأنا.. جنود فى هذه الحرب، الكوميكس اللى أنت شايفه لطيف وبتضحك عليه، بيرسخ فى ذهنك فكرة معينة، بيرسخ فى عقلك أشياء مهمة بالنسبة لعدوك، التشويه والسخرية ومحاولة جرنا إلى مناطق خلافية دائما ليست صدفة، هذه حرب مدروسة بعناية شديدة.
حرب الهدف منها استهداف قطاعات محددة فى الدولة .
الهدف منها ليس تحطيم مؤسسة عسكرية و لكن إنهاكها وتآكلها ببطء وفى النهاية ينفذ عدوك ما يريد دون اطلاق رصاصة واحدة.
الهدف أن تصل إلى مرحلة الدولة الفاشلة.. وهى خطة طويلة المدى  تتم  بخطوات يتم تنفيذها ببطء شديد.. وباستخدام مواطنى الدولة نفسها.
يعنى حضرتك وأنت قاعد فى التكييف وبتشرب نسكافيه وبتدخن سيجارتك المستوردة وفاتح اللاب أو الكمبيوتر بتهزر وبتضحك وبتستخف دمك على جيشك أو دولتك، بتشارك فى حرب حقيقية.
حرب الهدف منها تفتيت مؤسسات الدولة بالكامل، وفرض واقع جديد على الأرض لخدمة مصالح العدو.
حرب  ليست نمطية كحروب الأجيال السابقة... شكل الصراع بيتغير.. الاعتماد الأكبر فى هذه الحرب على التقدم التكنولوجى.
وشوية بشوية يتم  تحويل الدولة المستهدفة من حالة الدولة الثابتة الى الحالة الهشة.
ساعتها فقط هتسقط وحدك، عدوك مش هيبقى محتاج حتى يدفعك لتسقط، وحدك ستترنح وتسقط وتنتهى فى هدوء، وغالبا ستكون مبتسمًا لغبائك الشديد.
أساليب هذه الحرب ليس الإرهاب وحده أو التظاهرات والمطالب الفئوية فقط، أساليبها الكوميكس والصفحات التى تستقطبك والتعليقات الساخرة والتى تدخلها أولا من باب «خليهم يتسلوا ويضحكوا».  
 صفحات  تستخدم الحرب النفسية المتطورة ومن خلال الإعلام والتلاعب النفسى ويساعدها  محطات فضائية تكذب وتقوم بتزوير الصور والحقائق.
حرب تستخدم  العملاء والخونة فى الدولة المخترقة وتسلط الأضواء عليهم ويتم  منحهم الجوائز العالمية ليتحركوا بسهولة.
الجوائز العالمية تعطى حصانة للشخص الحاصل عليها ويكون من السهل أن يتحرك داخل المجتمعات وتعطى له أيضا وضعًا أدبيًا.
الحروب المثالية للجيل الرابع تبدأ ولا يشعر بها أحد وتستخدم القوة الذكية التى تعتمد على التنوع الكبير والاستخدام الذكى للقوى الناعمة حتى تسقط الدولة ميتة.
الخلاصة.. حضرتك كمواطن لاعب أساسى ومهم جدا فى هذه الحرب، وعليك أن تختار فى أى جبهة تحارب.

 







الرابط الأساسي


مقالات رشدي الدقن :

«ديل الحصان والجيم»
«مصطفى مينا»
كيرياليسون
«عيال جعانة»
«دمه خفيف»
«صناعة الكذب»
«مصرالسمحة»
العالِم الذى نهينه
«الغضبان المحترم»
«فكرت تسرق بنك»
«خراب بيوت»
«خليها تحمض»
«مصطفى رمزى»
«دماء فى الشارع»
«الرقابة وحدها مش كفاية»
«تراب الميرى»
«المذيع والحمار»
«جثة ديالا»
«جثة ديالا»
«أولاد الأصول»
«انسف تاريخك»
«الإحباط»
«آه لو لعبت يازهر»
«فى صحتك»
«سينجل مازر»
«أشك»
«جرسوهم»
«لا تصدقوا عمرو خالد»
«وهم أزمة السكن»
«فى عشق صوفيا»
«اشتم بلدك!!»
«أموال الإرهابيين»
« راسين x ؟»
«أيمن نور.. تااانى»
«أنت متراقب»
«حلاوة روح»
«حلاوة روح»
70 مترا تحت الأرض
«أمان»
15 يوما
«جميلة وجنينة»
«ظهير شعبى»
«مسخ سياسى»
الأب الرئيس
المجنون
التعديل الوزارى
القيصر
ماذا حدث للمصريين؟
الجبهة الداخلية
الانتخابات
الأزهر والكنيسة والصحفيون !
ذئاب منفردة
«دين بسمة»
اللعبة
 13 يوما
نقدر
52 ولا 53
«مشيرة والعرابى»
خدامين مصر
«رنة واقفل»
حوار طظ
«زين وماسبيرو»
«من قتل ريجينى»؟
«مش بحبك ياقبطى»
«النحاس وعشماوى»
«الشيخ كشك وأم كلثوم»
«الشيخ كشك وأم كلثوم»
«متدين بطبعه»
«الرجال»
«فوبيا»
«مابتصليش ليه»؟!
«نطبطب وندلع»
لماذا يوليو؟!
تجربة فنزويلا
المرتبة 199!
شهقة الخلاص
«الإعلان اليتيم»
«عفاف وأخواتها»

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
2019عام انطلاق المشروعات العملاقة بـ«الدقهلية»
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الاتـجـاه شـرقــاً
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)

Facebook twitter rss