>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

المنتخب المصرى وبرامج اللت الحصرى!

19 نوفمبر 2017

بقلم : رشا كامل




أربعة منتخبات عربية كروية تمثل العالم العربى فى مونديال روسيا 2018، هى السعودية أول المتأهلين ثم مصر وأخيراً تونس والمغرب، فألف مبروك لهذه المنتخبات الأربعة التى شرفت ورفعت رأس كرة القدم العربية!!
كان هذا الحدث الرياضى مثار اهتمامات القنوات الرياضة والبرامج الرياضية سواء فى مصر أو العالم العربى، وكذلك المحطات الأجنبية خاصة الناطقة بالعربية!!
ما بين الجدية والمعلومات والتحليل الهادئ العميق وبين التهوين والتقليل من شأن هذا الإنجاز العربى تفاوتت تعليقات هذه المحطات وبرامجها وضيوفها!!
وبينما لا تزال سهام النقد والتجريح تطول منتخبنا الوطنى عبر أصوات مصرية وبرامج مصرية، كان التقدير والاحترام والحفاوة بمنتخبنا فى محطات وقنوات «سكاى نيوز عربية» و«فرانس 24» و«العربية» و«أبوظبى الرياضية»، وغيرها.
أشادت هذه القنوات بما قدمه منتخب «كوبر» وطريقته التى وصل بها إلى روسيا، بينما فشلت منتخبات مثل أمريكا وإيطاليا وتشيلى وهولندا وغيرها من التأهل إلى كأس العالم.
وأشادت بالدور الذى لعبه «الحضرى» السد العالى حارس مرمى منتخب مصر، ومما يؤسف له أن تستضيف فضائية مصرية مدرب حراس مرمى منتخب مصر السابق «زكى عبدالفتاح» فى زمن المدرب الأمريكى «بوب برادلي» ليهاجم «الحضرى» هجوماً عنيفاً وأنه كان ينبغى عليه الاعتزال منذ عام 2012، وكيف أن هناك شلة إعلامية تدافع دائماً عن الحضرى وتهاجم دائماً «شريف إكرامي» و«أحمد الشناوى» وأن المصالح هى التى تتحكم فى اختيارات اللاعبون!!
والأغرب من كلام «زكى عبدالفتاح» ما يتفضل به علينا هؤلاء الخبراء والمحللون واللاعبون والمدربون فى انتقادهم للمنتخب عامة وأسلوب «كوبر» خاصة، وأنا لا أفهم ــ حقيقة ــ كيف تواتى الشجاعة للاعب سابق أصبح مدربا ومديراً فنيا لفريق فى الدورى الممتاز لم يحقق معه أى بطولة وأقصى طموحه أن ينجو بفريقه من الهبوط إلى دورى المظاليم، وهات يا تحليل وانتقاد لأداء المنتخب وتمركزه الدفاعى غير المبرر واستعانته بفلان وعلان من اللاعبين وتجاهله لفلان وعلان من اللاعبين.
وعندما تشاهد إحدى مباريات هذه النوعية من المدربين صباحاً والمحللين مساء سوف تندهش طوال مشاهدتك للمباراة، فلا جملة تكتيكية تلفت انتباهك ولا خطة ولا هجوم ولا أى شىء، وتتساءل أين الكلام العظيم والكبير الذى يقوله هذا المدرب عندما ينتقد الآخرين؟!
ويزداد العجب عندما تصر بعض البرامج الرياضية على استضافة أسماء بعينها سواء كانوا لاعبين سابقين أو مدربين لن تسمع منهم غير توجيه الانتقادات والهجوم المستمر على اللعبة وفسادها وتدهورها.. بينما هم أحد الأسباب القوية لما يشتكون منه!!
وهذا بالضبط ما عبر عنه صوت وقلم عاقل هو «عصام عبدالمنعم» حارس مرمى الأهلى والمنتخب السابق ورئيس اتحاد الكرة سابقا، حين قال فى حوار أخيراً: عدم استضافة أى شخصية تخرج عن اللباقة والروح الرياضية خاصة إذا تكرر ذلك منهم أكثر من مرة ففريق الإعداد ومقدمو البرامج عليهم دور فى السيطرة على ضيوفهم!
وهناك خطأ شائع أن البرنامج أو القناة عندما تريد تسخين الحلقة تستضيف شخصيات معينة وهذا خطأ كبير، لأن القناة والبرنامج والمذيع يفقدون رصيدا كبيرا عند المشاهدين من خلال البذاءات أو الألفاظ غير الأخلاقية التى تصدر من ضيوف هذه البرامج وتسىء للمجتمع والأسرة فى مصر وخارجها.
هذا الكلام المحترم من الكابتن «عصام عبدالمنعم» يؤكد لى أن كل ما يحدث على شاشاتنا من أشياء سيئة تجدها فى نفس اليوم على شاشات الجزيرة والشرق ومكملين وغيرها من القنوات المعادية لمصر، وكأننا نقدم لهم هدية ثمينة لا تقدر بثمن يتولون هم إذاعتها وبثها وتضخيمها!
ولو عاد الرشد والعقل للبرامج والمذيعين والضيوف، فلن تجد هذه القنوات مادة تستخدمها فى الهجوم علينا.
يا أهل اللت والفت ارحمونا يرحمكم الله!!







الرابط الأساسي


مقالات رشا كامل :

ماسبيرو يبحث عن مذيعين ومذيعات!
«روزاليوسف» والتابعى: النقد من أول نظرة!
«روزاليوسف» بقلم «محمد التابعى»!
العقاد بين سعد زغلول ومصطفى النحاس!
رؤية وإصلاح نبيل عبدالفتاح!
البلادة النفسية والدراما التليفزيونية!
عبدالناصر والسادات و«روزاليوسف» اليومية!
كلام «مفيد» للأستاذ «مفيد»!
د.محمود عزمى من رئاسة التحرير لرئاسة الرقابة!
الإعلام والفضائيات وواجب كلب الحراسة!
خالد محمد خالد والوصايا الخالدة!
مذكرات مصطفى أمين والجامعة الأمريكية!
«بهاء» الكلمة الراقية!
فضائيات شاهد ما شفش حاجة!
كسالى فى الجد.. والهزل أيضا!
أنا تركيا.. وتركيا أنا!
حضرتك نايم 29 سنة من عمرك!
مقدمات المسلسلات: عذاب وتعذيب
برامج الفضائيات: من كذب.. كسب!
بطرس غالى.. ومتعة فن الكتابة!
فاسد ومفسدون وكلام الفضائيات
«حمدى أحمد» وفضائيات الروبابيكيا!
إرهاب الإخوان بين «BBC» وأردوغان!
«السى.إن.إن» والحكاية فيها «إن»!
«علاج مباشر» فى فضائيات الجرجير
فضائيات ونخبجية طشت أم وجدى!
فضائية متخصصة للكلاب فقط!
فضائيات الخراب فى الزمن الهباب!
فن تشويه الوجدان فى دراما رمضان!
«صباح الخير أيها المتزوجون الجدد»!
وزارة الإعلام الجزائرية تتصدى للتطرف والكاميرا الخفية!
الاعتذار فضيلة عندهم.. ورذيلة عندنا!
طب وعلاج الفضائيات: كده وكده!
المقالب الخفية والفضائيات الغبية!
تسقط الثقافة.. عاشت السخافة!
أول فضائية تتخصص فى الشتائم!
على هذه الفضائيات: د.طه حسين جراح مسالك بولية!
لايحدث عندنا بل عندهم عندما يكذب المذيع تفصله المحطة

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss