>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

12 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

قراءة فى تلمود الإخوان «رسالة التعاليم» 3– 5

16 نوفمبر 2017

بقلم : ابراهيم ربيع




المقال الأول مقدمة رسالة التعاليم وأركان «الفهم» و«الإخلاص» المقال الثانى «ركن العمل»
يقول البنا: «أيها الإخوان الصادقون أركان بيعتنا عشر فاحفظوها الفهم والإخلاص والعمل والجهاد والتضحية والطاعة والثبات والتجرد والأخـوَّة والثقة»  
ويقول فى ركن الجهاد
«وأريد بالجهاد الفريضة الماضية إلى يوم القيامة والمقصود بقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - (من مات ولم يغز ولم ينو الغزو مات ميتة جاهلية) وأول مراتبه انكار القلب وأعلاها القتال فى سبيل الله وبين ذلك جهاد اللسان والقلم واليد وكلمة الحق عند السلطان الجائر ولا تحيا دعوة إلا بالجهاد وبقدر سمو الدعوة وسعة أفقها تكون عظمة الجهاد فى سبيلها وضخامة الثمن الذى يطلب لتأييدها وجزالة الثواب للعاملين وبذلك تعرف معنى هتافك الدائم الجهاد سبيلنا».
ويقول فى «رسالة المؤتمر الخامس» تحت عنوان «متى تكون خطوتنا تنفيذية»
«وفى الوقت الذى يكون فيه منكم معشر الإخوان المسلمين ثلاثمائة كتيبة قد جُهزت كل منها نفسيا وروحياً بالإيمان والعقيدة وفكرياً بالعلم والثقافة وجسمياً بالتدريب والرياضة فى هذا الوقت طالبونى بأن أخوض بكم لجج البحار وأقتحم بكم عنان السماء وأغزو بكم كل عنيد جبار فإنى فاعل إن شاء الله وصدق رسول الله القائل (ولن يغلب اثنا عشر ألفاً من قلة) إنى أقدر لذلك وقتاً ليس طويلاً..وقد تستطيعون أنتم معشر نواب الإخوان ومندوبوهم أن تقصروا هذا الأجل إذا بذلتم همتكم وضاعفتم جهودكم وقد تهملون فيخطئ هذا الحساب وتختلف النتائج المترتبة عليه فأشعروا أنفسكم العبء وألفوا الكتائب وكونوا الفرق وأقبلوا على الدروس وسارعوا إلى التدريب وانشروا دعوتكم فى الجهات التى لم تصل إليها بعد ولا تضيعوا دقيقة بغير عمل».
ويقول فى نفس الرسالة تحت عنوان «الإخوان والقوة والثورة»
«ويتساءل كثير من الناس هل فى عزم الإخوان المسلمين أن يستخدموا القوة فى تحقيق أغراضهم والوصول إلى غايتهم ؟.. أقول لهؤلاء المتسائلين إن الإخوان المسلمين سيستخدمون القوة العملية.. حين يثقون أنهم قد استكملوا عدة الإيمان والوحدة».
لاحظ المصطلحات ذات الطبيعة العسكرية «كتيبة» الكتيبة عند التنظيم (40) فردا وهل اثنى عشر ألفاً يحسمون معركة أو ينصرون قضية وهل لك سلطة دستورية لإعلان حالة الحرب ومن ستقاتله بالاثنى عشر ألفاً هل أمامك عدو محدد يهدد الأوطان أو محتل جاثم تريد إجلاءه عن أرضك لكنها الفوضى الممنهجة كطريق لتفكيك الأوطان وإن لم يكن فتعطيلها وإرباكها وهو أيضا الاستنزاف المتعمد لمقدرات الأوطان لتظل هكذا تدور فى فلك العوز والجهل والتخلف وهو الشحن الأعمى لمشاعر قطيع التنظيم الإرهابى لقيامه بعمليات إرهابية ضد الجيوش الوطنية والشرطة المدنية والمواطنين الأبرياء.
إذاً عزيزى القارئ عرفت ماهى قضية هذا التنظيم وماهو مشروعه، قضيته هى الحرب بالوكالة عن القوى الاستعمارية ومشروعه هو العمل على تفكيك الأوطان عبر الفوضى والتخريب.
لاحظ «طالبونى أن أخوض بكم لجج البحار ...وأغزوا بكم كل عنيد جبار» واستحضر معك صورة أبوبكر البغدادى زعيم داعش وهو يخطب فى أنصاره هل ترى فرقا بين البنا وزعيم داعش من حيث الوهم والخفة وفوضى الأفكار والكلمات والتصرفات.
لاحظ «ألفوا الكتائب وكونوا الفرق» وتأمل همة ودأب أعضاء التنظيم لتجنيد شبابنا فى المساجد والمدارس والجامعات تحت شعار خادع وهو الدعوة إلى الإسلام ومدارسة القرآن والسنة والأٌسر الطلابية.
ثم لاحظ قوله «الإخوان سيستخدمون القوة حين يثقون أنهم استكملوا..» يعنى عقيدة الإرهاب المؤجل المترقب التى أخفاها التنظيم تحت ستار خادع لكل البسطاء بأنهم جماعة دعوية سلمية وهذا ما ينافى الحقيقة والواقع.
ركن الجهاد عند التنظيم الإخوانى هو ركن صناعة الإرهاب وأربط كل ماجاء فى هذا الركن بما قاله فى ركن الفهم «وأن تفهم الإسلام كما نفهمه» أى ما نفسره لك نحن من آيات وأحاديث.
ولاحظ كيف يستخدم حديثا ورد فى سياق تاريخى واجتماعى وليس أبديا لأنه يخالف مبدءاً قرآنيا «وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين» وقول النبى - صلى الله عليه وسلم - فى حديث آخر» إنما أنا رحمة مهداة» ولكن مرشد التنظيم الدموى يقطع النصوص من سياقها ليروج مبدأه ومفاهيمة.. التى خلاصتها أن المجتمع جاهلى يستحق أن يناله إرهاب التنظيم.
إذا أجندة التنظيم وخطته الجهنمية تتجلى من خلال ركن صناعة الإرهاب هذا.. «إنكار القلب» عنوان كبير تحته تفاصيل مرعبة من الشماتة والكراهية والضغينة والأحقاد  «كلمة حق عند سلطان جائر» عنوان لآليات ممنهجة من المزايدة وإدعاء البطولة والتطاول على الحكام وإهانة الرموز الوطنية..واربط ذلك بحملاتهم المسعورة على رئيس الدولة المصرية الذى استجاب لشعبه وأقصاهم من فوق عرش مصر قبل أن يدمروا البلاد ويذلوا العباد وينشروا الفساد.
«القتال فى سبيل الله» مجال مفتوح لممارسة القتل والتفجير والإرهاب باسم السماء فقديما أسسوا تنظيماً مسلحاً لإرهاب من يخالفهم وتصفيته إذا لزم الأمر اغتالوا «النقراشي» و«ماهر» و«الخازندار» و«الشيخ الذهبي» و«الرئيس السادات» والآن انظر ماتقوم به كياناتهم الإرهابية فى سيناء وليبيا واليمن والعراق وسوريا.
«اللسان والقلم» تأصيل شرعى لترويج الإشاعات ونشر الإكاذيب والتدليس والتضليل والتشكيك والشتائم وفبركة الأخبار والأقوال.
«اليد» ضوء أخضر لممارسة البلطجة والفوضى والاعتداء على حريات الآخرين وعدم الخضوع للقانون.
عزيزى القارئ انظر حولك واقرأ فى صفحات التنظيم الإرهابى على التواصل الاجتماعى وشاهد قنواته الممولة بالمال الحرام وطريقة الأسر الإخوانية فى القرى والنجوع وأماكن التجمعات ستجد التطبيق العملى لـ«ركن الجهاد» ركن صناعة الإرباك والفوضى والإرهاب بلا كلل أو ملل
ويقول فى ركن التضـحـية
«وأريد بالتضحية  بذل النفس والمال والوقت والحياة وكل شيء فى سبيل الغاية وليس فى الدنيا جهاد لا تضحية معه ولا تضيع فى سبيل فكرتنا تضحية وإنما هو الأجر الجزيل والثواب الجميل ومن قعد عن التضحية معنا فهو آثم (إِنَّ اللهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ) الآية (قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ..) الآية (ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلا نَصَبٌ) الآية (فَإِنْ تُطِيعُوا يُؤْتِكُمُ اللَّهُ أَجْراً) وبذلك تعرف معنى هتافك الدائم والموت فى سبيل الله أسمى أمانينا».
ركن التضحية عند التنظيم الإخوانى هو ركن صناعة الموت وفن تدميرالحياة
لاحظ «لاتضيع فى سبيل فكرتنا تضحية»يعنى ليس فى سبيل الله كما تروج آلتهم الإعلامية التى تتلاعب بعقول البسطاء من الشباب والعجائز ولاحظ وصف من قعد عن التضحية معهم بأنه آثم ومذنب.
ولاحظ مرة أخرى قطع الآيات القرآنية من سياقها اللغوى والتاريخى وحشدها بطريقة «أن تفهم الإسلام كما نفهمه».
ويختم الركن «وبذلك تعرف معنى هتافك الدائم والموت فى سبيل الله أسمى أمانينا» أى أن طلب الموت فى حد ذاته أمنية سامية لدى الإخوانى يعنى لو فجر نفسه فى أى تجمع فهو يحقق أسمى الأمانى وينال أعلى الرغبات.
وإلى المقال المقبل بعون الله.







الرابط الأساسي


مقالات ابراهيم ربيع :

قراءة فى تلمود الإخوان «رسالة التعاليم» 2 ـ 4
قراءة فى تلمود الإخوان «رسالة التعاليم» 1– 4
هيكل معبد الشر
هيكل معبد الشر
هيكل معبد الشر.. دولة الإخوان الموازية «1 - 2»
ما بعد التجنيد الفردى فى تنظيم الإخوان
التجنيد والاستقطاب فى تنظيم الإخوان «2-2»
التجنيد والاستقطاب فى تنظيم الإخوان «1-2»
المواجهة الشاملة لفيروسات الأخونة والإرهاب
تنظيم الإخوان بين الانتهازية السياسية والتطرف الدينى
معركة مؤجلة منذ 90 عاما
الإخوان وصناعة الذئاب المنفردة!
لماذا تركت الإخوان؟!

الاكثر قراءة

الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش
روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس
قصة نجاح
اقتصاد مصر قادم
جبروت عاطل.. يحرق وجه طفل انتقامًا من والده بدمياط
بدء تنفيذ توصيات منتدى شباب العالم

Facebook twitter rss