>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

العقاد بين سعد زغلول ومصطفى النحاس!

16 نوفمبر 2017

بقلم : رشا كامل




استشاط «مصطفى النحاس باشا» زعيم الوفد غضبًا عندما علم بنية السيدة «روزاليوسف» بإصدار «جريدة روزاليوسف» اليومية، وزاد غضبه عندما علم أن الكاتب الكبير «عباس محمود العقاد» سيكون كاتبها الأول!!  حيث كان العقاد.. هو أكبر كاتب فى صحيفة «الجهاد» الوفدية.
وحاول «العقاد» أن يبدد هواجس «النحاس باشا» فزاره فى منزله وأوضح له أن الجريدة الجديدة «روزاليوسف» ستكون وفدية كالجهاد، وأنه - أى العقاد - سيخدم بقلمه نفس المبدأ الوفدى فى المكان الذى يريحه!!  ورفض النحاس باشا.. أن يرسل كلمة يصدر بها العدد الأول رغم أن كاتب الجريدة الأول هو كاتب الوفد الأول الأستاذ «العقاد»!!
وحتى ذلك الوقت كان «النحاس باشا» يكن كل الإعجاب والتقدير والاحترام للعقاد ويسجل ذلك صراحة فى مذكراته قائلا: نظرت محكمة الجنايات قضية الاستاذ «عباس العقاد» وحكمت عليه بالسجن عامًا مع الشغل، ورُحل إلى سجن قرة ميدان بالقلعة ليقضى العقوبة، ولم أعجب لهذا الحكم لأنى كنت أخمنه مقدمًا، ولكن ألمنى أن «العقاد» مريض لا يحتمل السجن ولكنها تضحية من التضحيات وضريبة حق الوطن على أبنائه»!!
وبعد خروج العقاد من السجن يكتب «النحاس باشا» فى مذكراته:
«مررت على الاستاذ «العقاد» لتهنئته بالخروج من السجن والاستفسار عن صحته ووجدته متعبًا مرهقًا، فأرسلت إليه بعض الزملاء الأطباء لعيادته ووصف الدواء له.
ولم ينس «النحاس» باشا موقف العقاد معه عقب اختياره لرئاسة الوفد بعد رحيل سعد زغلول.. عندما كتب العقاد يثنى على نزاهته وذكائه ودقة أحكامه أيام كان قاضيًا مؤكدًا «ولو لم يكن جديرًا بالزعامة ماارتضاه «سعد» فى جميع أدوار الجهاد، ولا وثق به هذه الثقة وقربة هذا التقريب!!
لكن سرعان ماضاق الوفد والنحاس باشا بكتابات ومقالات العقاد ثم جاء الخلاف والصدام الذى انتهى بفصل «روزاليوسف» اليومية والعقاد نفسه من الانتساب للوفد!! وهو مالم يحدث بين «سعد زغلول باشا» و«العقاد» فى خلافات سياسية كثيرة!!
والسؤال الأهم كيف احتمل «سعد زغلول» مواقف العقاد ولم يحتملها «مصطفى النحاس»، ومن الشهادات المهمة فى هذا الصدد شهادة الأديب الكبير«نجيب محفوظ» الذى يقول فى مذاكرته:
كان زعيم الوفد «سعد زغلول» مدركًا لأبعاد شخصية «العقاد» وحاول التعامل معها بذكاء، فعندما خالف «العقاد» سعدًا فى بعض مقالاته قال الزعيم لأنصاره: دعوه يختلف معى أو حتى يسبنى!! وعندما شوهد العقاد بعد ذلك خارجًا من بيت الأمة وهو بيت «سعد زغلول» تعجب أصدقاء «سعد» الذين ظنوا أن هناك ثأرًا بين «سعد» وبين «العقاد» وشرح لهم «سعد» أنه طلب العقاد وتحاور معه واستطاع تهدئته، وظل العقاد كاتب الوفد الأول حتى سنة 1935 ثم اختلف مع النحاس باشا وخرج على الوفد!!
 وما أكثر الخلافات بين «سعد» و «العقاد» لكنه الخلاف فى الرأى الذى لا يفسد للود قضية، وحدث سنة 1924 عندما القى «سعد زغلول» خطبة العرش الأولى فى البرلمان - بعد تشكيله الحكومة - وظهرت صحف الوفد فى اليوم التالى ولم يجد بها «سعد زغلول» مقالا أو تعليقًا من قلم العقاد على خطابه، فلما تقابلا بعد ذلك وعاتبه «سعد»، ورد العقاد على العتاب والمناقشة التى طالت، وأخيرًا قال سعد للعقاد:
- لوحاسبنى كل فرد فى الأمة حسابك لعجزت عن أعباء وكالتى عن الأمة؟!
فقال العقاد لسعد: ولكن ليس كل فرد فى الأمة «عباس العقاد»!!
فابتسم سعد زغلول قائلا: نعم ليس كل فرد فى الأمة عباس العقاد صدقت!!
وحكاية أخرى كانت بمناسبة مبايعة «أحمد شوقى» أميرًا للشعراء وجرى الاحتفال تحت رعاية «سعد زغلول» نفسه، وتبارت الجرائد الوفدية وغير الوفدية  فى مدح شوقى بهذه المناسبة، لكن «العقاد» وحده كتب سلسلة من المقالات فى جريدة البلاغ الوفدية - لسان حال سعد زغلول - يهاجم فكرة تنصيب أحمد شوقى أميرًا للشعراء، وغضب «سعد زغلول» من مقالات العقاد، واستدعاه وقال له متسائلا:
- كيف تهاجم فى جريدتى «شوقى» وأنا أرأس لجنة تكريمه؟!
فقال له العقاد: أنت زعيمى فى الوطنية والسياسة ولكنك لست زعيمى فى الشعر؟ أن الشعر ليس إمارة يعين أميرها أو جمهورية ينتخب رئيسها، وأنت حين تعين عمدة تستشير أهل القرية وأنت رجل الشورى فكيف تعين علينا أميرًا دون أن تسأل وقد قال الله تعالى: «واسألوا أهل الذكر»، وقال له سعد: الحق معك».
وللحكاية بقية    







الرابط الأساسي


مقالات رشا كامل :

ماسبيرو يبحث عن مذيعين ومذيعات!
«روزاليوسف» والتابعى: النقد من أول نظرة!
«روزاليوسف» بقلم «محمد التابعى»!
المنتخب المصرى وبرامج اللت الحصرى!
رؤية وإصلاح نبيل عبدالفتاح!
البلادة النفسية والدراما التليفزيونية!
عبدالناصر والسادات و«روزاليوسف» اليومية!
كلام «مفيد» للأستاذ «مفيد»!
د.محمود عزمى من رئاسة التحرير لرئاسة الرقابة!
الإعلام والفضائيات وواجب كلب الحراسة!
خالد محمد خالد والوصايا الخالدة!
مذكرات مصطفى أمين والجامعة الأمريكية!
«بهاء» الكلمة الراقية!
فضائيات شاهد ما شفش حاجة!
كسالى فى الجد.. والهزل أيضا!
أنا تركيا.. وتركيا أنا!
حضرتك نايم 29 سنة من عمرك!
مقدمات المسلسلات: عذاب وتعذيب
برامج الفضائيات: من كذب.. كسب!
بطرس غالى.. ومتعة فن الكتابة!
فاسد ومفسدون وكلام الفضائيات
«حمدى أحمد» وفضائيات الروبابيكيا!
إرهاب الإخوان بين «BBC» وأردوغان!
«السى.إن.إن» والحكاية فيها «إن»!
«علاج مباشر» فى فضائيات الجرجير
فضائيات ونخبجية طشت أم وجدى!
فضائية متخصصة للكلاب فقط!
فضائيات الخراب فى الزمن الهباب!
فن تشويه الوجدان فى دراما رمضان!
«صباح الخير أيها المتزوجون الجدد»!
وزارة الإعلام الجزائرية تتصدى للتطرف والكاميرا الخفية!
الاعتذار فضيلة عندهم.. ورذيلة عندنا!
طب وعلاج الفضائيات: كده وكده!
المقالب الخفية والفضائيات الغبية!
تسقط الثقافة.. عاشت السخافة!
أول فضائية تتخصص فى الشتائم!
على هذه الفضائيات: د.طه حسين جراح مسالك بولية!
لايحدث عندنا بل عندهم عندما يكذب المذيع تفصله المحطة

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»

Facebook twitter rss