>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

سر طاقية الإخفاء الحقيقى

15 نوفمبر 2017

بقلم : باسم أمين




لم تمر طفولة أحد منا إلا وقد شاهد فيلم «سر طاقية الاخفاء» أكثر من مرة، وأغلبنا إذا رأى الفيلم بالصدفة اليوم يُعرض على إحدى القنوات لا يستطيع أن يغير القناة ويستسلم لمشاهدة الفيلم الذى نحفظ تفاصيله وايفهاته من المبدع عبدالمنعم إبراهيم «عصفور» وتوفيق الدقن «أمين الجواهرجى».
الفيلم قصة وسيناريو وحوار الكاتبين الكبيرين عبدالحى أديب ونيازى مصطفى، فيلم طاقية الاخفاء تم انتاجه عام 1959، أى قبل أن تصبح شوارعنا ممتلئة بمن يسيرون فيها متخفين، وهو من الأفلام المصرية القليلة التى يمكن تصنيفها ضمن أفلام الفانتازيا.
اعتقد لو كان الكاتبان الكبيران قد عاصرا وعاشا أيامنا هذه كانا ترددا كثيرًا فى كتابة قصة الفيلم لأن فكرته فقدت بريقها نظرًا لمن يستخدمون بالفعل طاقية الاخفاء اليوم ويسيرون معنا بالشوارع ويجلسون جانبنا بالمواصلات وقد تضطر للتعامل والتحدث معهم حسب طبيعة عملك، ولكن فى النهاية هم موجودون ويتزايدون وينتشرون وسطنا باسم التدين والتقوى والورع ولكن فى الحقيقة هو تنطع صرف والدين منهم براء.
فبعد أن قال شيخ الأزهر إن النقاب ليس فرضًا ولا واجب وبعد تأكيدات دار الإفتاء أكثر من مرة أنه ليس من الإسلام فى شىء، بالإضافة إلى آراء أغلب علماء الأزهر الكبار التى تتفق بطبيعة الحال مع رأى الأمام الأكبر ودار الإفتاء ومع ذلك نرى انتشارًا فى استخدام النقاب، فى النهاية قد يقول أحدهم أو أحدهن على وجه الدقة أنها آراء واجتهادات شيوخ وفقهاء أجلاء وعلى الجانب الآخر يوجد أيضًا رأى مخالف لتلك الآراء وهناك شيوخ السلفية يرون أنه فرض كالصلاة، عافية كده ولكننا لسنا هنا من أجل الجدال فى فرضية النقاب من عدمها.
دعنا من كل ذلك أليس النقاب ممنوعا بل وغير مسموح به «شرعًا» فى الحج؟، هل إن كان وجه المرأة عورة كما يتشدق بذلك المتنطعون هل كل سيفرض الشرع على المرأة إظهار وجهها أثناء الإحرام بالحج؟! وهى تؤدى ركنا من أركان الإسلام؟ الأمر لا يحتاج إلى جدال.
اصبحت شوارع مصر يملؤها أناس يمشون متخفين، يروننا ولا نراهم كالملثمين بل أخطر من الملثمين فإن الملثم يمكننا أن نعرف نوعه ذكرا كان أم أنثى لكن النقاب بطبيعته الفضفاضة لا تسمح بذلك، فنجد أنه أصبح وسيلة لارتكاب جرائم التحرش بالسيدات بالمواصلات والمترو خصوصًا بالعربات المخصصة للسيدات، يكاد لا يمر شهر إلا وتقرأ خبرًا عن ضبط رجلا على الأقل داخل عربة السيدات بالمترو متخفيًا فى النقاب لممارسة التحرش بالسيدات والمواصلات العامة عمومًا، ناهيك عن جرائم السرقة والنشل وخطف الأطفال التى أصبح النقاب أحد أدواتها وذلك كله يمر دون اتخاذ أى إجراء من الدولة لمنعه أو حتى تقنينه.
بعد انتشار النقاب لم تعد طاقية الاخفاء شيئًا من ضرب الخيال والفانتازيا بل من السهل جدًا أن يرتدى أى شخص النقاب ويصبح مجهولا يجوب الشوارع ويفعل ما يريد بحجة أنه حرية شخصية، رغم أن ارتداءه لا علاقة له بأى حرية فهو اعتداء سافر على حقوق الناس، فمن ترتدى النقاب ترى كل الناس من حولها ولا أحد يراها ولا يعلم من هذه أهى أنثى أم ذكر، بالتأكيد لم يخلق الله لنا وجوها لنعرف بها بعضنا بعضا لنخفيها ونتحجج بكل جرأة وصلافة وكبر أن ذلك من الدين، متناسين عن عمد القاعدة الفقهية الأم التى تقول إن «درء المفسدة مقدم على جلب المنفعة»، وما أكثر المفاسد التى اصبحت ترتكب باستخدام النقاب.
فبعيدًا عن الجرائم الجنائية من سرقة وخطف وتحرش وقتل وخلافه التى يتم ارتكابها باستخدام النقاب فالدولة تواجه حربًا ضروسًا ضد الإرهاب ورأينا الإرهابيين ينفذون عملياتهم التخريبية عن طريق زرع العبوات الناسفة أو اطلاق النار من الدراجات البخارية، وهناك عمليات تم تنفيذها عن طريق استخدام الإرهابيين للنقاب للتخفى والهروب من قبضة الأمن ولمنع امكانية تتبعهم والوصول إليهم، تخيل أن ملايين الجنيهات التى يتم انفاقها لتركيب كاميرات المراقبة أمام المؤسسات والشوارع الرئيسية يتم نسفها عند ارتداء النقاب.
ليس من حق أحد أن يمشى فى الشارع ويتقمص دور الملائكة أو الشياطين ليرى الناس دون أن يروه ومن يدعى أن ارتداء النقاب حرية فليرتديه فى بيته أما للطريق حق وللناس حق وللدولة فى تأمين مواطنيها وحقن دماء الأبرياء أغلى وأهم الحقوق.
فكما استخدم عصفور فى الفيلم طاقية الاخفاء لتحقيق أحلامه النبيلة والمشروعة فقد استخدمها أمين الجواهرجى فى الشر ونفذ بها عدد من الجرائم والسرقات.
امنعوا طاقية الاخفاء يرحمكم الله.







الرابط الأساسي


مقالات باسم أمين :

الشيطان يعظ
رسائل 21.836.387 مصريا
ليست انتخابات
«الأمير المجدد» محمد بن سلمان
على خطى شارل ديجول
مؤسف للغاية (2-2)
مؤسف للغاية (2-1)
«غوغائية التدين» تفترس شيرين رضا
عبقرية السيسى
أكثر من مجرد عاصمة جديدة
العلمانية خدمت الإسلام
حزب الرئيس
قطر «إسرائيل المرحلة»
الحجاب فى مصر «سياسة»
تاجر بها «البوب» وفعلها «السيسى»

الاكثر قراءة

السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
مصر تحارب الشائعات
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
«كلنا واحد» فى الواحات لمساعدة المواطنين.. والأهالى: تحيا مصر
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
الانتهاء من تعديلات قانون الضرائب على التجارة الإلكترونية
حزب «المرزوقى» ينقلب عليه

Facebook twitter rss