>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

كان يا ما كان زمان

7 نوفمبر 2017

بقلم : مديحة عزت




أولا إليكم هذه الأزجال لعمنا «بيرم التونسى» يقول بيرم:
علشان ما يبقى مقامنا قبل كل مقام
ستاتنا لمضغ لبانة فى الطريق العام
والكحل ده كل عين متكحلة بجرام
واللبس نيلون فى نيلون من شراب لحزام
وانتهى عهد البرقع والملايه
والنساء للركبتين ماشيين عرايا
مش بالذمة كأنه يصف ستاتنا اليوم..
رحم الله عمنا بيرم التونسى كأنه تجول اليوم فى شوارع القاهرة التى كانت ساحرة وعنوانا للأناقة والشياكة.. فتارين تنطق بالفن والذوق والجمال.. ستات وبنات غاية فى الأناقة والذوق مع الحشمة والرقى.
وشاف للأسف ما وصلت إليه مصر من تخلف فى الذوق والأناقة والرقى الذى تحول إلى إما ستات ترتدى العارى من فوق لتحت بلا ذوق ولا فن ولا جمال.. أو بنات ترتدى الحجاب مع مكياج كامل وملابس «محزقة» تكشف تفاصيل أجسادهن.. هذا علاوة على الميوعة والاستهتار فى خطواتهن مع شباب ألعن شعره مدهون وملابسه مسخرة وعلاوة على كده بدعة «اللحية والشنب» هذا المنظر المؤذى بين فتيات الحجاب وشباب «الجيل» تجده أمام الجامعات والمعاهد العليا فتيات يعتبرن الحجاب نوعًا من التخدير ولا يفرقون بين الحجاب والثقافة الدينية وتقاليع «الموضة».
حتى أن أكثرهن لا يعلمن شيئًا عن تعاليم الدين ولا يملكن ثقافة دينية حتى يصبح الحجاب فعلًا تأدية فرض.. ثم مناظر المنتقبات اللى ماشيين يجرجرون ملابسهن فى الشوارع ومعاملتهن مع الباعة فى الشوارع لا تنم عن دين أو ورع أو حتى أدب عند بعضهن.. على فكر هذه معلومة تاريخية يجب أن نعرفها جميعًا وهى أن «النقاب» لبس إسلامى «النقاب يهودى» لبس اليهود النقاب حتى يهربون من مطاردنهم.. يعنى يا لابسات النقاب.. النقاب ليس إسلامًا ولا يمت للإسلام بصلة يا مسلمين «النقاب يهودى»!! للأسف لابد من وقفة من علماء الدين لردع هؤلاء المدعيات والسؤال الذى يوجه لهن هل الحجاب لوجه الله أم للناس وهل الحجاب تدينا أو منظرة والعلم عند الله.
وبعد.. نرجع لانعدام الذوق والجمال وكيف أصبحت نساء مصر اليوم بعد أن جبرت سوق الأناقة والمَخطر المدعون وأصبح الشارع المصرى كرنفالاً لأسوأ موضات العالم وخليطا بين الحجاب غير المدروس والعرى المؤذى للذوق والقيم علاوة على بهدلة النقاب.. بعد أن كنا مصدرين للموضة إلى دول الموضة والدول العربية.. وكانت بيوت الأزياء المصرية تتساوى شهرتها لبيوت أزياء فرنسا.. بداية من مدام «صالحة أفلاطون» أشهر خياطات مصر حرم أفلاطون باشا الذى اشترك مع «طلعت حرب» فى تأثيث «بنك مصر» وشركات «بنك مصر».. ومدام «دسينا سلفاجو».. وأيضًا مدام «اداكحل» ثم بدأت بعد الثورة تنتشر الأسماء المصرية «لبيير كلوفاس» كانت بدايته عند مدام ريتا ومدام سلفاجو ثم اشتهر بعد رحيلهما إلى فرنسا وكانت أشهر زبوناته المطربة «صباح» ثم تلميذة «فوزى اندراوس» الذى كان مفضلًا عند الراقصات فقد بدأ التجديد فى بدل الرقص وتصميم لكل راقصة الموديل باسمها.. ثم بدأ بنات العائلات تهوى تصميم الأزياء بشكل علمى بدأت صديقة العمر «ايفون ماضى» بعد تخرجها فى مدرسة الراهبات درست تصميم الأزياء فى فرنسا ثم افتتحت الأتيليه وبدأ تشتهر خصوصًا بعد أن قامت بتصميم ملابس فيلم «الوصايا العشرة» كما استعان بها المخرج «سيسيل دى ميل» الأمريكى فى ملابس فيلم «كليوباترا» «لأليزابيث تيلر».
أزياء فى مصر تتبنى القطن المصرى وأول من قدم ملكة القطن فى أول عرض للقطن المصرى ثم سافرت لعرض الأزياء القطن فى أمريكا وفرنسا بالاشتراك مع شركة المحلة وكان رئيسها «عبدالحميد حمدى» بك وأيضًا كان بيت أزياء إيفون ماضى أول بيت أزياء مصرى يصدر الأزياء المصرية إلى روسيا رحم الله إيفون ماضى وأيامها وإلى الأمجاد السماوية يا «إيفون» ثم كانت أولويات المصريات الدارسات لتصميم الأزياء العزيزة الراحلة الصديقة «صفية حمدى» شقيقة الفنان الموسيقار «بليغ حمدى» والدكتور «مرسى سعد الدين» وكانت أول أستاذة لتصميم الأزياء فى معهد الفنون الطرزية أول معهد فى مصر.. وأيضًا بدأت تنتشر البيوت المصرية للأزياء المصريات بعد سفر اليهوديات إلى أمريكا وفرنسا «صوفى اندراوس» و«ليلى البنان» وصديقة العمر «آمال المصرى» صاحبة بيت سابرينا والتى هوت تصميم الأزياء بعد حصولها على ليسانس الآداب.. والتى بدأت بعرض الأزياء المصرية فى العالم بناء على فكرتها كلفها الراحل العزيز «يوسف السباعى» بالتنفيذ وهى عمل عرض أزياء مأخوذة عن أهم الأزياء المصرية الصميمة «التلى الأسيوطى» وملابس دمياط و«الواحات» و«سيناء» و«الفرعونية» وقد تجولت بهذه الأزياء جميع أنحاء العالم خاصة أمريكا وانجلترا وفرنسا واليونان وإيطاليا.
وللعلم كانت أكبر بيوت الأزياء الفرنسية تعرض فى مصر منها مثلا «نيتارتشى» و«ديور» و«شاتل».
على فكرة كانت أهم زباين «إيفون ماضى» السيدة الجليلة جيهان هانم السادات إليك يا سيدتى العزيزة الحب كله والسعادة والصحة أنت وأولادك وكل من تحبين وتعاشرين بإذن الله..
وبعد..
وبعد أن كانت مصر بلد الموضة والذوق والفن الراقى والجمال أصبحت للأسف ليس فيها ولا لها لون ولا طابع يميزها واختفى الذوق والفن والرقى والجمال فى هذا الخلط والعك فى الأذواق والتذوق الفنى والجمالى والنقاب والحجاب غير المدروس.
علاوة على خلط وعدم الفن والذوق فى فترينات أكبر محلات البلد التى كانت دائمًا مصدرًا للجمال والفن عندما كانت المحلات الكبيرة تستعين بفنانى الفنون الجميلة بترتيب ورسم الفترينات بعرض أجمل وأشيك ما عندهم.. للأسف أعدم الذوق والفن وزاد العك والغم شكلا وعرضا.
وأخيرًا.. يا بنى وطنى إيكم بكل الحب يا بنى مصر.. كم جار الزمان على الوطن وافتدته مهج أرواح وشباب وكل من مات ليحيا الوطن شهيدا فى جنة الخلد عند ربهم يرزقون.
يا بنى وطنى استخفوا بالمنايا واجعلوا مصر على رأس البرايا.. ولك الله يا مصر والنصر والهدوء والاستقرار بإذن الله.
وإليكم الحب كله وتصبحون على حب.







الرابط الأساسي


مقالات مديحة عزت :

ذكرى الحبايب حب
ومن النفاق ما قتل
الله محبة «2-2»
الله محبة «2-1»
ذكرى الحبايب حب «2-2»
ذكرى الحبايب حب «2-1»
كل سنة وأنتم بألف خير
التعليم والتربية والإعلام
سامحينا يا سيناء
الحب والطب وسلام
الله محبة يا مصر
السلام عليكم
ذكرى الحبايب حب
أكتوبر وذكرى الحبايب
للفقر وجوه كثيرة
السلام عليكم
بعد السلام والتحية
وحشنا صوتك ياجمال
كان يا ما كان زمان
الذكرى والذكريات
زوجات من مصر
الذكرى والذكريات
نساء من مصر
إلى قاهرتى الحبيبة
اليوم وما كان زمان
إسكندرية كمان وكمان
الإسكندرية ذكرى وذكريات
كان يا ما كان
بعد السلام والتحية
رمضان كريم يا مصر
كل عاشر من رمضان وأنتم بخير
التاريخ وسيناء
«الله محبة»
ذكرى الحبايب حب
الضمير وكان وياما كان
زمن العجايب
بعد السلام والتحية
الحب والذكرى والذكريات
الأم والحب وسيناء والتاريخ
نساء من مصر
حكايات من زمن فات
ذكرى الحبايب حب
الإعلام والإعلان
الإعلام والتعليم والزمان
كلام وسلام إلى الحبايب
كان ويامكان
الله محبة ومصر للجميع

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss