>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

كلام «مفيد» للأستاذ «مفيد»!

29 اكتوبر 2017

بقلم : رشا كامل




لم يعد السكوت ممكنًا أمام تجاوزات وسخافات وجهالات نراها عبر شاشات الفضائيات الخاصة!
ولم يعد السكوت ممكنًا أمام هلفطة وجهل عشرات الضيوف الذين احتكروا البرامج وأصبحوا من أهل البيت أو المحطة، يتحدثون كيفما شاءوا، ويحللون بغير معلومات وغالبًا بغير فهم!
هؤلاء وهؤلاء اكتفوا بالشهرة والصيت والغنى ولا يهمهم فى شىء أن هذا وطن يخوض حربًا شرسة ضد الإرهاب وجماعات التكفير المدعومة والممولة قطريًا ولم يعد ذلك سرًا مخفيًا!
أغلب هؤلاء يصرخ ليل نهارًا مطالبًا بسرعة إصدار «قانون تداول المعلومات» بينما هم فى الأصل يجهلون أبسط المعلومات والحقائق التى يتصدون ويتصدرون لمناقشتها سواء كانوا مذيعين ومذيعات أو حتى أغلب الضيوف الذين يتم استضافتهم!
وماذا يفعل «قانون تداول المعلومات» مع فاقدى المهنية والكفاءة والموهبة والثقافة والمعلومات العامة؟!
وما أهمية قانون تداول المعلومات مع مذيع أو مذيعة لا يجيد إلا مقاطعة ومقاوحة الضيف بالاعتراض أو التقليل من شأنه؟!
وما أهمية هذا القانون مع نجوم فضائيات احترفت الشخط والنطر والزعيق والصراخ تحت شعار الحرية الإعلامية وأن الحرية لا سقف لها، ذلك كله لا يفيد ولا يهم طالما غابت المهنية والكفاءة والموهبة!
لقد توقفت باحترام وتقدير لا حدود لهما أمام ما قاله المحاور الكبير أستاذى «مفيد فوزى» وقد عرفته عن قرب شديد وتابعته وهو يتابع كل «فتفوتة» فى برنامجه الأشهر «حديث المدينة» وتعلمت منه الدقة والدأب والاهتمام بالمعلومة الموثقة وذلك أثناء رئاسته لتحرير مجلة صباح الخير واختارنى إلى جواره مديرًا للتحرير.
جاء الكلام المفيد للأستاذ «مفيد» ضمن تحقيق قصير لكنه مهم للزميل «موسى حسين» بالأهرام قال فيه الأستاذ «مفيد:
سواء كان هناك تداول معلومات أو حرص على السباق الفضائى فإن هناك علمًا اسمه «المهنية»، لقد عشت عشرين عامًا كاملة أقدم «أول «توك شو» عرفته مصر وهو «حديث المدينة» وكانت المهنية رائدى، بمعنى إننى ألعب فى دائرة معلومات أثق فيها وأحصل عليها ولا أشخص الموضوع وأتحول إلى «زعيم فضائى»!
ولا أظن إنى شتمت أحدًا أو اتجهت عكس الدولة، وإن كانت المعارضة لبعض القضاياحاضرة، وكانت هناك شكوى من القيادة السياسية مما يمكن اعتباره تجاوزًا!
وكان التجاوز فى المضمون ومع ذلك لم تكن هناك لجان تحاسبنا ولا كان هناك مجالس مكونة للحساب ولا كانت هناك نقابة، بل كان يكفى أن رجلا فى حجم «سعد لبيب» يعرفه جيلى وحمدى قنديل وليلى رستم وأمانى ناشد ليلفت نظرنا دون محاكمة أو وقف أو حساب على صفحات الإنترنت ودون فضائح، لأن المهنية كانت المبتدأ وكانت الخبر!
ينبغى أن تكون هناك ضوابط لما يذاع ويقال على الشاشات منعًا من ازدواجية المعنى أو الإساءة إلى فحوى الخبر، ورغم قانون تداول المعلومات فإننى أحلم أن تكون المهنية هى الأساس وأن أضع نصب عينى مصر وليس السباق الأهوج، مصر وليست الزعامة، مصر وليس المذيع!
ويكمل الأستاذ «مفيد» موضحًا وشارحًا: أما تداول المعلومات فى حد ذاته فهو إضافة للإعلامى ولكن من الممكن أن تصبح المعلومة فى يدى ولكن الأداء التليفزيونى خطأ، وشعور المذيع بتوافر المعلومة شىء جيد خاصة إننا فى حالة حرب طويلة مع إرهاب شرس ولكن فى الوقت نفسه ليست كل معلومة أحصل عليها وحدى تصلح للإذاعة، إن هناك عدوا شرسا يلتقط أخطاءنا ويستغلها ضد مصر العظيمة ويجب أن تكون مصر فى عيون مذيعيها حاضرة أكثر وبقوة».
وقبل ذلك توقفت أمام سطور بالغة الدلالة والأهمية كتبها الأستاذ «مفيد فوزى» بعنوات  «استديو تحليلى لأوجاعنا» بالزميلة الأخبار قال فيه:
«استديو تحليلى لأوجاعنا معناه طرح قضايا إنسانية ومناقشتها بحوار ذى مذاق إنسانى ولا يترك لهذا النوع من المذيعات التى تقول وهى غير مقتنعة بما تفعل: «كلمنا بأه شوية عن السكان وليه كترنا» أو «يا ريت نعرف من حضرتك إيه جواز القاصرات! «أو «ممكن تحكى لنا عن العشوائيات؟»
إنها أسئلة ساذجة تسد النفس ولكن هكذا فى مصر يجرى الأمر!»
صدقت يا أستاذ «مفيد» ومعك كل الحق، فالمهنية هى الحل، المهنية والكفاءة والخبرة أهم عوامل نجاح أى إنسان فى أى مجال، فإذا غابت هذه العوامل فقل على الدنيا السلام!







الرابط الأساسي


مقالات رشا كامل :

ماسبيرو يبحث عن مذيعين ومذيعات!
«روزاليوسف» والتابعى: النقد من أول نظرة!
«روزاليوسف» بقلم «محمد التابعى»!
المنتخب المصرى وبرامج اللت الحصرى!
العقاد بين سعد زغلول ومصطفى النحاس!
رؤية وإصلاح نبيل عبدالفتاح!
البلادة النفسية والدراما التليفزيونية!
عبدالناصر والسادات و«روزاليوسف» اليومية!
د.محمود عزمى من رئاسة التحرير لرئاسة الرقابة!
الإعلام والفضائيات وواجب كلب الحراسة!
خالد محمد خالد والوصايا الخالدة!
مذكرات مصطفى أمين والجامعة الأمريكية!
«بهاء» الكلمة الراقية!
فضائيات شاهد ما شفش حاجة!
كسالى فى الجد.. والهزل أيضا!
أنا تركيا.. وتركيا أنا!
حضرتك نايم 29 سنة من عمرك!
مقدمات المسلسلات: عذاب وتعذيب
برامج الفضائيات: من كذب.. كسب!
بطرس غالى.. ومتعة فن الكتابة!
فاسد ومفسدون وكلام الفضائيات
«حمدى أحمد» وفضائيات الروبابيكيا!
إرهاب الإخوان بين «BBC» وأردوغان!
«السى.إن.إن» والحكاية فيها «إن»!
«علاج مباشر» فى فضائيات الجرجير
فضائيات ونخبجية طشت أم وجدى!
فضائية متخصصة للكلاب فقط!
فضائيات الخراب فى الزمن الهباب!
فن تشويه الوجدان فى دراما رمضان!
«صباح الخير أيها المتزوجون الجدد»!
وزارة الإعلام الجزائرية تتصدى للتطرف والكاميرا الخفية!
الاعتذار فضيلة عندهم.. ورذيلة عندنا!
طب وعلاج الفضائيات: كده وكده!
المقالب الخفية والفضائيات الغبية!
تسقط الثقافة.. عاشت السخافة!
أول فضائية تتخصص فى الشتائم!
على هذه الفضائيات: د.طه حسين جراح مسالك بولية!
لايحدث عندنا بل عندهم عندما يكذب المذيع تفصله المحطة

الاكثر قراءة

روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش
جبروت عاطل.. يحرق وجه طفل انتقامًا من والده بدمياط
الصحة 534 فريقًا طبيًا لمبادرة الـ100 مليون صحة ببنى سويف
قصة نجاح
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس
اقتصاد مصر قادم

Facebook twitter rss