>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

تجديد الخطاب الدينى...أسباب وحلول

27 اكتوبر 2017

بقلم : محمد محمود حبيب




إن مسألة تجديد الخطاب الدينى أو الاجتهاد ينظر لها كل من المتشددين والمتساهلين نظرة مختلفة، وهذه النظرة المختلفة أوجدت فجوة كبيرة وواسعة فى التواصل بين الطرفين، فيرى المتساهلون أن الحل هو تقديم العقل على النقل بمعنى تغليب المصلحة على النص، وتقديم مبدأ الصح والغلط على الحلال والحرام، ويؤكدون دوماً بأنهم لا يريدون نقض كلام الله ولكن يريدون نقض فهم الآخرين لكلام الله، ولا يرون أى مشكلة فى التعرض لبعض الثوابت (كما يسميها معارضيهم).
ويرى المتشددون أن العقل له حدٌّ ينتهى إليه، ومجالٌ لا يتجاوزه، وقَدْر لا يتخطَّاه، وعلى العقل الخضوعُ التامُّ، والتسليم المُطلق لحكم النَّقل، ويرى كثير منهم أن الراغبين فى التجديد يريدون التعرض لثوابت الدين، ويؤكدون أن التجديد يقتصر فقط على التمسك بمنهج السلف الصالح والبُعد عن البدع.
وهنا تبرز المشكلة ونقطة الخلاف ولن تُحل أزمة تجديد الخطاب الدينى إلا بأخذ هذه المعضلة فى الحسبان، وأرى أن الحل الأوحد هو تقليل المسافة بين الطرفين عن طريق احترام العقل والنقل معاً، ويمكننى تقديم بعض الحلول فى هذه النقطة باعتبارى مدرب تنمية بشرية متخصصًا فى تجديد الخطاب الدينى بمرجعية 10 كتب معتمدة من الأزهر، ومن هذه الحلول:
1- الاحتياط فى قبول ما صح فقط فى التفسير وأسباب النزول لتضييق الآراء المختلفة والواردة فى التفسير ضماناً من التوسع فى الدخول فى مفاهيم خاطئة مسيئة لصحيح الدين ( ولا أعنى التطرق لأحاديث الصحيحين، بل فى خارجهما ما هو متفق على ضعفه وفيه مخالفات واضحة).
2- التفرقة بين المجدد، وبين مبلّغ وناقل الخطاب الدينى الجديد، فالمجدد هو ليس فقط كل داعية أو إمام، بل هو الشخص الذى تخصص فى العلم الشرعى وملك آلياته وأصبح باحثاً شرعياً، واستطاع أن يتعامل مع النص الشرعى بما لا يخالف أصل الشرع، أما ناقل الخطاب الجديد أو مبلّغه فهو كل شخص يتعامل مع الناس ويخاطب الآخرين فهو يحتاج إلى خطاب دينى سمح وراقٍ لا يقوم على ازدراء الآخر أو التنفير، وحتى هؤلاء من غير المتخصصين لابد أن ينقلوا عن أهل الاختصاص والعلم.
3 - اتّخاذ مرجعية موحدة للخطاب الدينى الجديد تصلح لكلا الطرفين وهى المرجعية التى اعتمد عليها العقلانيون السابقون أمثال الإمامين ابن رشد ومحمد عبده وأمثالهما وهى وجود سند وأصل شرعى للأمر المراد تجديده من فعل الصحابة والتابعين كما ثبت فى مسائل الإشهاد على الطلاق كحل لتقليل نسب الطلاق، وكتأويل حد الردة وقصره على الذى يحارب الدين، فإن من أشد أخطاء الغالبية العظمى من العقلانيين والمثقفين هو استخدام العقل منفصلاً عن الدليل الشرعى المقنع لمحاولة إقناع الشخص المتشدد والمطلوب تغيير خطابه أو أفكاره، وأحياناً يُخطئ كثير من المثقفين بازدرائهم والتهوين من أفعال وممارسات وأفكار الطرف الآخر المتشدد، وهذه كارثة بل من أعظم الكوارث والأخطاء فى تجديد الخطاب الدينى،.
4-  ترك الاعتماد على الحديث الضعيف فى الأحكام والحلال والحرام، والموجود خارج الصحيحين، فيجب على راغبى تجديد الخطاب الدينى من المتساهلين ألا يضيّعوا وقتهم فى التعرض لأحاديث الصحيحين لأنه أمر لن يسمح به المتمسك بالنقل أبداً، فأغلب الفتاوى المتشددة مبنية على أحاديث ضعيفة خارج الصحيحين، ويمكن إسقاطها بسهولة لأسباب منها ضعف إسنادها، ولتضعيف العلماء لها، أو لمخالفتها المنهج السمح للدين، والدعوة لعدم الاستشهاد بالضعيف فى الحلال والحرام من الأمور المتفق عليها عند السلف.
5-  التركيز على صفات يجب أن تتوافر فى هذا الخطاب الجديد ومنها اشتماله على النفع للإنسان واهتمامه بالأولويات، وعدم التركيز على أمور اندرست أو قل احتياجها ولا نقول إنكارها، بل الإشارة إليها بتلخيص شديد، كأن نقول ويمكن عند حدوث كذا يُفعل كذا لدليل كذا.

باحث فى دار الإفتاء المصرية

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
القوات المسلحة: ماضون بإرادة قوية وعزيمة لا تلين فى حماية الوطن والحفاظ على قدسيته
كاريكاتير أحمد دياب
معركة بالأسلحة فى مركب على النيل بسبب «الفاتورة»
قرينة الرئيس تدعو للشراكة بين الشباب والمستثمرين حول العالم
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»
الأرصاد الجوية تعمل فى الإجازة بسبب تفتيش «WMO»

Facebook twitter rss