>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

مصنع الإعلام المفقود

27 اكتوبر 2017

بقلم : طارق حسن




بكل تأكيد أنت على حق عندما تقول إن بعضا من وكالات الأنباء الدولية الكبرى ليست نزيهة ومنحازة فى تناولها لقضايا وأحداث تتعلق بالشأن المصرى، وأنها إلى جانب قسم من الإعلام والصحافة فى الغرب.
 عموما يبدو موظفاً سياسياً ضدنا وأنك مطالب طوال الوقت بالتصدى لذلك لكن تعديل الموازين فى هذا المجال لا يكفيه بالمرة أن تتوقف فقط عند كشف هذه المواقف المنحازة والتصدى لها على أهمية ذلك باستمرار، لابد من انتقالك من موقع المستهلك الإعلامى إلى موقع الصانع الإعلامى.. ما الذى يعنيه هذا؟
 لفهم هذا ببساطة، خذ مثالا مما يجرى فى الواقع  باستمرار يجرى التوسع فى إنشاء محطات تليفزيونية فضائية، بينما لا توجد وكالة أنباء تليفزيونية  مصرية.
واحدة، هذه الأخيرة هى المصنع بينما الفضائية مستهلك يأخذ أخباره المصورة فى مصر والمنطقة العربية عموما من مصدرين أساسيين هما وكالة رويترز ووكالة دبليو تى إن.
 الوضع يبدو أكثر غرابة ويدعو للحزن بصورة كبيرة عندما تكون انت ومنطقتك مصدر الخبر الأول فى العالم منذ سنوات ولأعوام أخرى مقبلة فى ضوء المرحلة العاتية، التى تمر بالمنطقة حاليًا.
 فتجد مصنع خبرك وصورتك غربيا وأنت المستهلك الوضع بهذا الشكل المؤسف لا يجعلك تخسر مليارات الدولارات سنويا تحصل عليها مصانع الأنباء الغربية على حسابك انما أيضا تخسر قضاياك الوطنية العادلة بسيادة المصطلحات ولغة الغرب ولن أقول الخصم فى تفسير وشرح أحداثك بعموم الدنيا. فلماذا يا ترى لا تكون هناك وكالة مصرية معتبرة للأنباء التليفزيونية؟ أنفقنا وننفق الملايين إن لم نقل المليارات
على إنشاء المحطات الفضائية التليفزيونية وبقينا نتوسع فى المزيد منها لكننا بقينا فى موقع المستهلك، فلم لا نقيم لها مصنعا يعتد به؟  
 وكالة أنباء تليفزيونية مصرية تعنى سيادة المصطلح واللغة الوطنية للوقائع والأحداث المصرية والعربية، فلا نعود نشتكى من تسمية الإرهابيين بالمقاتلين أو المسلحين، ولا أن يكون ما يسمًونه «الحياد» هو بذاته الكذب الفج وتبييض الإرهاب وأفراده ومنظماته كما تفعل وكالات أنباء غربية كبرى مصنع مصرى للأنباء هذا النوع إن تمت إقامته على أحدث النظم وبإمكانات خدمية متكاملة، وهذا فى الإمكان بالمناسبة، لا بد أنه سيكون صاحب المركز الإقليمى الأول فى عموم المنطقة ويجعل من مصر عاصمة الإعلام فى المنطقة. وهذه بالفعل مكانتها التى تليق بها.
وكالة أنباء تليفزيونية مصرية كبرى تساوى بالفعل وضع اليد على مصنع الإعلام المفقود منا.







الرابط الأساسي


مقالات طارق حسن :

سوق مصرية مع غزة
الدولة الجاسوس
إخوان فى ثوب «حقوق الإنسان»
أغنياء المرض
فريق الإرهاب
الواحات ومنظمات الوحشية
المريض القطرى
تفاوض على الهواء
تنظيف غزة من داعش
داعش غزة
أزولاى
مصالحة السلام

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»

Facebook twitter rss