>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

المقالات

د.محمود عزمى من رئاسة التحرير لرئاسة الرقابة!

19 اكتوبر 2017

بقلم : رشا كامل




ما أسهل المعارضة سواء كنت سياسيا أو صحفيا!! وما أكثر ما جلس المعارض على مقعد «المسئولية» فنسى كل ما كان يطالب وينادى به من أفكار ومبادئ.
عاشت السيدة «روزاليوسف» هذه التجربة المثيرة للدهشة، عندما أصدرت جريدتها اليومية فى فبراير سنة 1935 واختارت لها  الدكتور «محمود عزمى» رئيساً للتحرير بمرتب شهرى قدره ستون جنيهاً فضلاً عن خمسين قرشاً عن كل ألف نسخة توزيع بعد العشرة آلاف نسخة الأولى.
وهكذا اشترك د.محمود عزمى بمقالاته النارية فى معركة جريدة «روزاليوسف» اليومية ضد الوفد وسياساته، وتقول السيادة روزاليوسف:  كتب الدكتور محمود عزمى بعض المقالات يهاجم فيها سياسة «أحمد عبدالوهاب» وزير المالية، وأذكر للحق هنا أننى لم أكن موافقة تماماً على هذه الحملة على السياسة المالية، وأذكر أنى تناقشت فى ذلك طويلاً مع الدكتور عزمى ومع زوجته، وكانت زوجته متحمسة جداً للحملة، وكان تأثيرها على أداء محمود عزمى السياسية كبيرا وقد ناقشتها طويلاً فى ذلك وقالت لى مرة: أنت مش عايزة الجريدة تنتشر؟! فقلت لها: أنا لا أريدها أن تنتشر بغير حق!!
وتتوالى مقالات وحملات د.محمود عزمى فيكتب عن «الدستور هو المنقذ الأوحد» و«حديث الدستور والإجماع عليه»، و«أيها المصريون أفيقوا»!! و«عاد الدستور وكأنه لم يعد» وغيرها من المقالات!!
وتزداد سخونة المعركة السياسية  والصحفية بين «روزاليوسف» السيدة والجريدة وبين حزب الوفد وتقول «روزاليوسف»: وعرضت حلولاً كثيرة لتسوية الموقف، عرض الوفد على أن أخرج «محمود عزمى» من الجريدة بوصفه صاحب المقال مقال «وليم الكذاب»، فيكون فى ذلك ترضيةكافية لمكرم عبيد سكرتير الوفد وللوفد ولكنى رفضت وقلت إننى مادمت قد وافقت على نشر المقال فيجب أن اشترك فى احتمال تبعاته كلها، وسمع الدكتور عزمى بذلك فجاءنى وأبدى لى استعداده لترك الجريدة إذا كان فى ذلك ما ينهى الأزمة، ولكنى رفضت أيضاً وقلت له: إن المسألة مسألة مبدأ، وأن الجريدة التى أقمتها بجهدى يجب أن أكون مستقلة بها، ولا يمكن أن أقبل تدخلا فى شئونها بإخراج هذا المحرر أو ذاك!!
ووقع خلاف بين د.عزمى وروزاليوسف وترك منصبه ليتولاه من بعده «عبدالرحمن فهمى بك»، وبعد فترة يتولى منصب مدير الرقابة ويكشف الأستاذ «إحسان عبدالقدوس»، عن واقعة مهمة اكتشفها فى أوراق والدته السيدة فاطمة اليوسف، فقد وجد بين أوراقها عقب وفاتها إنذاراً رسمياً أرسلته إدارة الرقابة على الصحف فى عهد «على  ماهر» إلى مجلة روزاليوسف وذلك لأن المجلة أغضبت الإنجليز وكان مدير الرقابة أيامها هو المغفور له الأستاذ «محمود عزمى» وهذا هو نص الإنذار:
الرقابة العامة ــ مراقبة النشر ــ رقم القيد 123 سرى.
حضرة السيدة «فاطمة اليوسف» صاحبة مجلة «روزاليوسف» ورئيسة تحريرها بعد التحية:
لا تزال مجلة «روزاليوسف» دائبة على نشر ما لا يتفق وروح الود الذى يسود العلاقات المصرية ــ البريطانية رغم إطراد لفت الرقابة نظرها إلى ما قد ينشأ عن خطتها من تعكير لصفو العلاقات!
ولقد كان آخر مظهر لها فى هذا الشأن تلك الصورة الكاريكاتورية المنشورة بظهر غلاف العدد الأخير الصادر بتاريخ 17 فبراير سنة 1940 لذلك فإنى أبعث بهذا الإنذار الرسمى محذراً من العودة إلى نشر مقالات أو أنباء أو صورة كاريكاتورية يكون من شأنها المساس بما بين الحليفتين من صداقة وحسن تفاهم أو تتضمن أى مخالفة لتعليمات الرقابة، لافتاً النظر إلى أن سهو الرقيب لا يعفى الناشر من المسئولية بحال، وإلى أن العودة إلى مثل ما هو محل هذا الإنذار ستعرض المجلة إلى المؤاخذة الشديدة دون هوادة.
وأرجو التفضل بقبول فائق الاحترام.
17 فبراير سنة 1940 ــ مدير رقابة النشر «محمود عزمى»
هذا هو د.محمود عزمى عندما أصبح مديراً للرقابة، أما محمود عزمى الكاتب والمفكر ورئيس التحرير فهو صاحب مقالات عديدة دخلت التاريخ، ومنها على سبيل المثال: «هذه الوزارة والصحافة، وبين الوزارة والصحافة حالة نفسية! و«لاتزال الصحافة مرهقة» و«لا تزال القوانين الرجعية نافذة» و«وزارة الداخلية تستدعى رئيس التحرير «عبدالرحمن فهمى» وغيرها!!
ولم يكن العيب فى محمود عزمى مدير الرقابة بل العيب فى قوانين الصحافة التى وضعها الإنجليز عام 1881 وظلت سارية المفعول!!
وللحكاية بقية!







الرابط الأساسي


مقالات رشا كامل :

ماسبيرو يبحث عن مذيعين ومذيعات!
«روزاليوسف» والتابعى: النقد من أول نظرة!
«روزاليوسف» بقلم «محمد التابعى»!
المنتخب المصرى وبرامج اللت الحصرى!
العقاد بين سعد زغلول ومصطفى النحاس!
رؤية وإصلاح نبيل عبدالفتاح!
البلادة النفسية والدراما التليفزيونية!
عبدالناصر والسادات و«روزاليوسف» اليومية!
كلام «مفيد» للأستاذ «مفيد»!
الإعلام والفضائيات وواجب كلب الحراسة!
خالد محمد خالد والوصايا الخالدة!
مذكرات مصطفى أمين والجامعة الأمريكية!
«بهاء» الكلمة الراقية!
فضائيات شاهد ما شفش حاجة!
كسالى فى الجد.. والهزل أيضا!
أنا تركيا.. وتركيا أنا!
حضرتك نايم 29 سنة من عمرك!
مقدمات المسلسلات: عذاب وتعذيب
برامج الفضائيات: من كذب.. كسب!
بطرس غالى.. ومتعة فن الكتابة!
فاسد ومفسدون وكلام الفضائيات
«حمدى أحمد» وفضائيات الروبابيكيا!
إرهاب الإخوان بين «BBC» وأردوغان!
«السى.إن.إن» والحكاية فيها «إن»!
«علاج مباشر» فى فضائيات الجرجير
فضائيات ونخبجية طشت أم وجدى!
فضائية متخصصة للكلاب فقط!
فضائيات الخراب فى الزمن الهباب!
فن تشويه الوجدان فى دراما رمضان!
«صباح الخير أيها المتزوجون الجدد»!
وزارة الإعلام الجزائرية تتصدى للتطرف والكاميرا الخفية!
الاعتذار فضيلة عندهم.. ورذيلة عندنا!
طب وعلاج الفضائيات: كده وكده!
المقالب الخفية والفضائيات الغبية!
تسقط الثقافة.. عاشت السخافة!
أول فضائية تتخصص فى الشتائم!
على هذه الفضائيات: د.طه حسين جراح مسالك بولية!
لايحدث عندنا بل عندهم عندما يكذب المذيع تفصله المحطة

الاكثر قراءة

15 رسالة من الرئيس للعالم
الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
الاستثمار القومى يوقع اتفاق تسوية 500 مليون جنيه مع التموين
الحكومة تعفى بذور دود القز من الجمارك لدعم صناعة الحرير
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
لمسة وفاء قيادات «الداخلية» يرافقون أبناء شهداء الوطن فى أول أيام الدراسة

Facebook twitter rss